أخبار العربية

نتنياهو يتجه للتعاطف مع موسكو ودعوة كييف لبدء مفاوضات سلام

نتنياهو يتجه للتعاطف مع موسكو ودعوة كييف لبدء مفاوضات سلام

غداة انتقادات كييف لسياسة لبيد


الاثنين – 1 شهر ربيع الأول 1444 هـ – 26 سبتمبر 2022 مـ رقم العدد [
16008]


نتنياهو

تل أبيب: «الشرق الأوسط»

في حين تتعرض الحكومة الإسرائيلية بقيادة يائير لبيد إلى انتقادات شديدة من قبل أوكرانيا بدعوى رفض طلباتها لمساعدات عسكرية، خرج رئيس المعارضة بنيامين نتنياهو بموقف أكثر حزماً ضد الحكومة الأوكرانية وأكثر قرباً من روسيا.
وقالت مصادر مطلعة إن نتنياهو أبلغ مقربين منه عزمه مطالبة الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي ببدء مفاوضات جدية مع موسكو لإنهاء الحرب.
وأضافت المصادر أن نتنياهو ومعظم قادة حزب «الليكود» يتعاطفون مع الموقف الروسي ويتفهمون سياسة الرئيس الروسي فلاديمير بوتين إزاء الوضع في أوكرانيا، ويعتقدون أن تصرفات الرئيس زيلينسكي تنم عن شيء من الغرور والتبجح، والنتيجة هي دمار بلاده، على حد قول المصادر ذاتها.
وتابعت المصادر أن نتنياهو، الحساس لأثر أي موقف يتخذه من هذا الموضوع، خصوصاً أنه يخوض معركة انتخابات صعبة ولا يريد إغضاب الناخبين، أجرى استطلاع رأي بين أنصار حزبه (الليكود)، ووجد أن غالبية اليهود المهاجرين من روسيا وأوكرانيا يؤيدون بوتين. ومن جراء ذلك يدرس نتنياهو إمكانية إطلاق دعوة إلى زيلينسكي إلى بدء التفاوض مع الروس بجدية لإنهاء الحرب.
ومعروف أن رئيس الوزراء لبيد، هو أكثر المسؤولين الإسرائيليين قرباً من موقف الغرب بشأن الحرب في أوكرانيا. ولكنه حذر في التعبير عن وقف يزعج الرئيس بوتين، ويجعله يغير سياسته في سوريا لتصبح أكثر سلبية من إسرائيل وهجماتها المتواصلة على مواقع إيران وميليشياتها في سوريا. وقد أراد نتنياهو أن يظهر وجود خلافات عميقة بينه وبين لبيد.
وكان الرئيس الأكراني، قد انتقد سياسة لبيد، وقال في حديث لقناة تلفزيونية فرنسية إن «إسرائيل لم تقدم لأوكرانيا أي مساعدة عسكرية ذات قيمة صدها الهجوم الروسي العدواني». وأضاف أن إسرائيل رفضت كل طلباته بشراء أسلحة حتى دفاعية.
وقالت مصادر أخرى في تل أبيب إن نائب وزير الخارجية الأوكراني توجه رسمياً إلى إسرائيل بطلب تزويدها بمعلومات عن الطائرات الإيرانية المسيّرة (شاهد 136)، التي تستخدمها روسيا في هجماتها على أوكرانيا لكن إسرائيل لم تستجب. وأضاف أنه قدم الطلب إلى نائبة المدير لوزارة الخارجية الإسرائيلية، سيمونة هلفرين، التي تزور كييف هذه الأيام، فتهربت من إعطاء جواب شاف. واعتبر المسؤولون في أوكرانيا هذا التهرب بمثابة رد سلبي. وقد ردوا عليه بأنهم رفضوا طلب هلفرين عقد لقاء مع وزير الخارجية الأوكراني ديمتري كولبا، وعدد من مساعدي الرئيس زيلينسكي.
أما في تل أبيب فردوا هذا الاتهام وقالوا إن المساعدات الإسرائيلية لأوكرانيا كبيرة ومتنوعة، قسم منها يتم بشكل غير مباشر عن طريق دولة ثالثة. وأشاروا إلى أن صفقة وقعت مع بولندا لبيعها بطاريات صواريخ مضادة للطائرات مخصصة لأوكرانيا.
ويعيش في إسرائيل نحو مليوني مواطن ممن هاجروا روسيا وأوكرانيا عبر عشرات السنين والكثير من مواقف القادة الإسرائيليين مبنية على مواقف هؤلاء. وجميع المرشحين للانتخابات يحسبون ألف حساب لأصوات هؤلاء الناخبين.



اسرائيل


أخبار إسرائيل




المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

You cannot copy content of this page