أخبار العربية

مصر: واقعة «السائق المُتهور» تثير الجدل رغم ضبطه

مصر: واقعة «السائق المُتهور» تثير الجدل رغم ضبطه

تباين آراء على مواقع التواصل بشأن طريقة توقيفه وضربه


الاثنين – 1 شهر ربيع الأول 1444 هـ – 26 سبتمبر 2022 مـ رقم العدد [
16008]


سيارة نقل ثقيل تصدم سيارة السائق المتهور في محاولة لتوقيفه

القاهرة: منى أبو النصر

لا تزال أصداء فيديو «السائق المُتهور»، الذي تم ضبطه (السبت) بطريق السويس (أحد المحاور المرورية بالعاصمة المصرية)، مستمرة على مواقع التواصل الاجتماعي، رغم إلقاء القبض عليه من قبل الأجهزة الأمنية.
وتداول رواد مواقع التواصل الاجتماعي في مصر، مقطع فيديو لسائق على طريق السويس، يقود سيارته بصورة «مُتهورة»، تاركاً بابها مفتوحاً، وقدمه اليسرى معلقة بالباب، الأمر الذي تسبب في حالة من الذعر على الطريق، دفعت سائقي المركبات لمطاردته، في صورة أشبه بأفلام «الأكشن» الأميركية، حتى تمكنوا من إيقافه.
وأمـر المستشار حمادة الصاوي، النائب العام المصري، بحبس السائق «المتسبب برعونته وعدم اتباعه للوائح والقوانين في حـادث بطريق السويس العام، وعرضه على مصلحة الطب الشرعي للتأكد من مدى تعاطيه للمواد المخدرة».
وأفاد تقرير طبي صادر من مستشفى حكومي بأنه «بإجراء تحليل للمتهم فور ضبطه تبين تعاطيه للمخدرات، بحسب بيان النائب العام».
واستمعت النيابة العامة لأقوال أحد قائدي السيارات الأخرى، والذي شهد «باعتراض المتهم طريقه واصطدامه به عمداً، والتعدي عليه بالضرب، ونشوب مشاجرة بينهما جراء ذلك»، كما استمعت لأقوال أمين الشرطة القائم بضبط المتهم، والذي أكد «عدم حمل المتهم لرخصتي القيادة والتسيير، وأنه عثر بحوزته على قرص لعقار مخدر ومواد كحولية»، لكن المتهم أنكر ما نسب إليه في التحقيقات، وإن «أقر بقيادة سيارته بطريقة متهورة دون إبداء سبب». وأصدرت المحكمة المختصة بالنظر في أمر المتهم حكماً باستمرار حبسه خمسة عشر يوماً على ذمة التحقيقات.
الواقعة أثارت موجة من الجدل على مواقع التواصل الاجتماعي، ليس بسبب الطريقة التي قاد بها المتهم سيارته فحسب، بل للطريقة التي تم بها إيقافه والقبض عليه، حيث تظهر مقاطع الفيديو قيام سيارة نقل كبيرة بالاصطدام بسيارة السائق «المُتهور» من الخلف في محاولة لإيقافه، علاوة على محاولة سيارات أخرى إيقافه، بينما تطارده سيارة للشرطة.
ويظهر مقطع فيديو تعدي سائقي المركبات الأخرى على «السائق المُتهور» بالضرب وجره على الأرض، وحتى تقطيع ملابسه قبل تسليمه للشرطة، الأمر الذي أثار حالة من الانقسام على مواقع التواصل الاجتماعي بين مؤيد لهذه الطريقة في التعامل مع «المُتهم»، بداعي أنه «كاد يتسبب في كارثة على الطريق»، وبين رافض لها باعتبارها «همجية بعيدة عن القانون».
وكتب عضو مجلس الشيوخ رامي جلال، عبر صفحته الشخصية على «فيسبوك»، يقول إن «السائق يحتاج إلى عقاب رادع، وربما يجب أن تسحب رخصته لسنوات طويلة، كما أن كل من اعتدى على السائق بالضرب يجب أن يُستدعى للتحقيق، هذه ليست عزبة ليقتص الناس بأيديهم، وسائق النقل الثقيل، متهم هرب لا بد من ضبطه وإحضاره، فاصطدامه بالسيارة جريمة مصورة بالفيديو».
ووصف اللواء مدحت قريطم، مساعد وزير الداخلية الأسبق للشرطة المتخصصة، محاولة إيقاف سائق النقل للسيارة بـ«التصرف الخاطئ»، كان يمكن أن يؤدي لانقلاب السيارة أو اصطدامها بسيارة أخرى على الطريق، ولفت، خلال تصريحات تلفزيونية، إلى أنه «رغم ارتكاب المتهم لفعل جنائي خطير، يعرض المواطنين للخطر ويعطل حركة المرور، فإنه لا يجوز ضرب السيارة من الخلف مثلما فعل سائق النقل» على حد تعبيره.
لكن على الطرف الآخر ذهب البعض للمقارنة بين ما فعله سائق النقل مع «السائق المتهور»، وواقعة سابقة كان بطلها سائق مصري أيضاً لكن في الولايات المتحدة الأميركية، حيث اعترض السائق المصري، والذي كان يقود سيارة نقل ثقيل، سيارة خاصة كانت تطاردها الشرطة، الأمر الذي مكنهم من القبض على صاحبها، لتحتفي وسائل الإعلام الأميركية والمصرية بـ«البطل المصري»، كما وصف وقتها.
كما دافع عدد من رواد مواقع التواصل الاجتماعي عن ضرب «السائق المتهور»، مؤكدين أن «ما فعله سائقو المركبات به أمر طبيعي نتيجة ما تعرضوا له من ضغط بسبب قيادته المُتهورة».
وتقضي المادة 76 من قانون المرور المصري بمعاقبة كل من قاد مركبة وهو تحت تأثير مخدر أو مسكر بالحبس مدة لا تقل عن سنة.



مصر


أخبار مصر




المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

You cannot copy content of this page