أخبار العربية

لوحات انتخابية إسرائيلية تحرض على قتل قياديين عربيين

لوحات انتخابية إسرائيلية تحرض على قتل قياديين عربيين

اجتاحت المدن الرئيسية وتخص «الصهيونية الدينية»


الاثنين – 1 شهر ربيع الأول 1444 هـ – 26 سبتمبر 2022 مـ رقم العدد [
16008]


يهودي متشدد يسير بجوار لافتات انتخابية لحزب الليكود فبراير 2020 إحداها تصور نتنياهو والأخرى غانتس والطيبي (رويترز)

تل أبيب: «الشرق الأوسط»

في الوقت الذي خرجت فيه قائمة الجبهة والعربية للتغيير (القائمة المشتركة للأحزاب العربية سابقاً)، بتحذيرات إزاء حملة التحريض التي يتعرض لها قائداها أيمن عودة وأحمد الطيبي وما يرافقها من تهديدات بالقتل، دعا رئيس قسم العمليات في الشرطة الإسرائيلية، اللواء أوفير بيندير، جمهور المصلين اليهود وخاصة في مدينة القدس المحتلة، إلى حمل السلاح الشخصي خلال حضورهم إلى دور العبادة والكنس خلال عيد رأس السنة العبرية (الذي بدأ عصر الأحد وينتهي مساء الثلاثاء).
ونقلت الإذاعة الإسرائيلية الرسمية «كان»، عن بيندير، قوله إنه «توفرت لدى الشرطة إنذارات كثيرة عن شبهات لارتكاب عمليات إرهابية»، على حد وصفه. وأشار إلى أن «الشرطة جاهزة وعلى أتم أهبة الاستعداد لإعطاء رد ملائم لكل حادث طارئ، لكن ينبغي على المواطنين أن يتخذوا الاحتياط اللازم».
وكانت لافتات انتخابية لحزب الصهيونية الدينية بقيادة إيتمار بن غفير وبتسليل سموترتش، قد اجتاحت لوحات الإعلانات في المدن الرئيسية (منذ الجمعة)، متضمنة تحريضاً واضحاً على القتل ضدّ نواب الجبهة والعربية للتغيير، كاشفة عن سياسة هذا الحزب الداعية إلى ترحيل جماعي للعرب الفلسطينيين من وطنهم. وتضم اللافتة صوراً للنواب أيمن عودة وأحمد الطيبي وشريكهما اليهودي في القائمة د. عوفر كسيف، وعليها اقتباس من التوراة «لنطرد أعداءنا». وقام بن غفير بتوضيح رأيه في الموضوع فقال: «سنقيم حكومة يمين تعيد الأمن لإسرائيل. يجب أن يحاكم كل إرهابي بالإعدام. ويجب أن نحمي كل رجل شرطة يطلق النار باتجاه إرهابيين أو محرضين على الإرهاب. ويجب طرد الإرهابيين أمثال الطيبي وعودة وكسيف».
وقالت قائمة الجبهة والعربية للتغيير، رداً على التحريض، إن بن غفير يكشف في كل مرة عن وجهه الكهاني الدموي، بل ويثبت أنه يستطيع أن يتفوق بالعنصرية والتحريض ونوايا الترانسفير (التهجير) على معلمه المأفون كهانا. وتابعت أنها ليست المرة الأولى التي تستغل فيها القوى الفاشية الانتخابات للتحريض على العرب وممثليهم، «لكن بن غفير يصل بالتحريض الدموي إلى مستويات غير مسبوقة في خطورتها، تُعبر عن طبيعة التدهور الفاشي في إسرائيل وهيمنة الخطاب الكهاني على الحيز العام. وهو لا يحرض ضد نواب الجبهة والعربية للتغيير، فقط لأنهم يتصدون له ولفاشيته في كل ميدان ومن على كل منبر، بل بالأساس لأنهم يمثلون جماهير عربية، يعتبر وجودها وبقاءها شوكة في حلقه، ويمثلون الشراكة بين هذه الجماهير والقوى التقدمية اليهودية».
وأعلنت قائمة الجبهة والعربية للتغيير، أنها ستتوجه للجنة الانتخابات وللمستشارة القضائية للحكومة، بطلب إزالة هذه اللافتات التحريضية وملاحقة بن غفير قانونياً بتهمة التحريض على القتل.
المعروف أن استطلاعات الرأي تعطي حزب بن غفير 12 – 13 مقعداً في الانتخابات القادمة، أي ضعفي قوته الحالية (6 نواب)، وهو يدير حملة لفرض حرية الصلاة لليهود في باحات المسجد الأقصى. وقد رفعت الشرطة الإسرائيلية حالة التأهب منذ صباح الأحد، إلى أعلى درجة مستوى، ونشرت الآلاف من عناصرها خاصة في القدس المحتلة والأماكن المكتظة بالإسرائيليين في باقي المناطق.
من جهة ثانية، باشرت بلدية بئر السبع (الأحد)، فرض ضريبة جديدة على المواطنين في المدينة، بهدف تمويل ميليشيا مسلحة تحت اسم «دوريّة الأمن»، وظيفتها «تبديل» الشرطة وحماية المواطنين، وفق ما صرّحت به البلدية. وهي أيضاً مصدر قلق للقيادات العربية.
وقد باشرت الدوريّة عملها تحت إدارة ضابط سابق، كان قد استقال من وظيفته في السلك في الشرطة، في ظل عدم قدرته على القيام بمهامه بسبب «النقص في الموارد البشرية في الشرطة»، وفق تعبيره.
ويرى قادة عرب النقب، أن هذه الدوريّة ليست شرطة جماهيريّة، ولا دوريّة متطوعين كما هو الحال في بلدات أخرى، بل هي شركة حراسة خاصة، يعمل بها حراس مدججون بالسلاح، تعمل بتصريح من وزارة الأمن الداخلي والشرطة.
وقال بيرتس عمار، قائد الشرطة في منطقة الجنوب، في مقابلة إذاعيّة (الأحد): «لدينا في الجنوب أمور تختلف عن تل أبيب، ففي الجنوب لدينا بدو، والبدو لا ينصاعون للقوانين، هم لديهم قوانينهم التابعة لثقافتهم».



اسرائيل


أخبار إسرائيل




المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

You cannot copy content of this page