منوعات

احتفاء مصري بحسين رياض «صاحب الألف وجه»

أمسية في الأوبرا استحضرت أدواره وكواليس حياته

كيف يمكن للفنان أن يكون صاحب «ألف وجه»؟! لم تكن الإجابة عن هذا السؤال هي الشغف الوحيد للحاضرين في صالون الأوبرا الثقافي الذي اختار «حسين رياض ذا الألف وجه»، موضوعاً لأمسيته مساء أمس (الثلاثاء)، ومن قبل اختاره الناقد والمؤرخ المسرحي د. عمرو دوارة ليكون عنواناً لأحد كتبه، إنما كان من الواضح تطلع الجميع للقاء فاطمة ابنة الممثل الذي اشتهر أيضاً بلقب «أبو السينما العربية»، من فرط تكرار قيامه بدور الأب في أفلامه، فقد كان هناك شغف كذلك بمعرفة كيف كانت حياته الخاصة، وإلى أي مدى تشابهت أبوته الحقيقية مع صورته على الشاشة؟

كانت الأمسية التي استمرت ما يزيد على ساعتين وأدارها الفنان أمين الصيرفي، مدير الصالون، بمثابة جسر انتقل عبره الحضور إلى الزمن الجميل، فالحديث عن حسين رياض المولود في عام 1897 ميلادية، انطوى على استدعاء للمشهد الفني خلال مرحلة مهمة من تاريخ بدايات مختلف الفنون في العصر الحديث بمصر، وهي العقود الأولى من القرن العشرين حتى 1965 حيث توفي رياض، لا سيما أنه تم التطرق خلال الأمسية إلى بعض القضايا والظواهر الفنية الأخرى القديمة والمعاصرة، ومنها ضعف التوثيق وافتقاره إلى الدقة ووجود الكثير من المعلومات المغلوطة عن الرواد على الإنترنت والموسوعات الإلكترونية.

ورغم أن الكثير من الفنانين المصريين الرواد قدموا عدداً ضخماً من الأدوار، فإن رياض تمتع بتنوع كبير ومختلف في الشخصيات التي قدمها خلال مسيرته الفنية، حتى لُقِّب بـ«صاحب الألف وجه»، فمن «جادوليو» في «شارع الحب» إلى الراعي الأمين الكفيف «سلامة» الذي يخلص في البحث عن «الأميرة جهاد» في «وا إسلاماه»، ومن السلطان الأرستقراطي في «سلامة في خير» إلى الموظف البسيط المسالم العاشق لوطنه في فيلم «في بيتنا رجل» وغير ذلك.

وإذا كانت الصورة المترسخة في أذهان وقلوب الجمهور عنه دوماً هي الأب الطيب أو الجد الحنون، فإن ذلك لا يعني أنه الدور الوحيد له كما يعتقد الكثيرون، إذ كانت له روائع مسرحية تبلغ 300 عمل من المسرح العالمي والمصري لم يسجل للتلفزيون منها سوى عدد محدود للغاية إلى جانب 250 فيلماً، و150 مسلسلاً إذاعياً، كما أنه قدم وبصوت مميز جداً 6 أوبريتات، وكان من أهمها أوبريت «الأرملة الطروب» المصور في التلفزيون، وشاركته البطولة فيه رتيبة الحفني، وكنعان وصفي، لكنه لا يذاع وفق الناقد والمؤرخ المسرحي د. عمرو دوارة في حديثه بالصالون.

«لم يضع نفسه في قالب أو دور واحد، لكن الجمهور هو الذي أحبه كأب مثالي يبعث الإحساس بالطمأنينة والأمان داخلهم» حسب دوارة، الذي أشار إلى اعتراف قديم للفنان حسين رياض ذكره في أحد أحاديثه الإعلامية حينما ذكر أن «والده توفي وهو لا يزال في عمر الحادية عشرة، فافتقد حنان الأب، وهو ما وصفه بأنه ربما يكون هو السر وراء إجادته لتجسيد الأبوة، حيث قال إنه عاش هذه الأدوار بكل جوانحه».

ويؤكد دوارة أن رياض وجيله من الرواد، استطاعوا تغيير نظرة المجتمع إلى الممثلين، من أشخاص لا تؤخذ بشهاداتهم في المحكمة، وترفض العائلات زواج بناتهم منهم، إلى رموز يحترمها الجميع، ويُنظر إليها كجزء من النخبة، وكان ذلك بفضل موهبة الرواد وتقديم روائع فنية تأسر العقول، وكان بعضهم ينتمي لأسر أرستقراطية مثل حسين رياض الذي ترك الكلية الحربية من أجل التمثيل.

لكن إذا كان ذلك هو حسين رياض الممثل صاحب لقب «أبو السينما المصرية» فكيف كان حسين رياض الأب الحقيقي، وهل كان بنفس القدر من الطيبة؟! سؤال طرحه بشغف الصيرفي على ابنته فاطمة والتي أجابت: «مثلما كان أيقونة للعطف والحنان على الشاشة كان كذلك في البيت معنا، كان شديد التدليل لي، ولا يرفض لي طلباً، وفي الوقت نفسه عندما يكون بصدد عمل جديد كان يغلق باب غرفته عليه، ويستذكر دوره جيداً، وفي هذه الحالة كانت أمي تمنع الصوت والحركة في المنزل ليواصل عمله في هدوء»، وتردف: «لم أعش مع أبي وقتاً طويلاً لأنه تزوج في سن متأخرة، ما حال دون معاصرتي لكثير من مراحل حياته، وكانت الفترة التي أقضيها معه هي تلك التي تكون في أثناء وجودنا في الإسكندرية لمدة شهر، وأسبوعين في رأس البر كل عام». ورأت فاطمة أن «سر مكانة والدها وبقائه حياً في ذاكرة الفن والجمهور العربي يرتبط بسلاسة أدائه وانتمائه إلى مدرسة اللا تمثيل… كان يؤدي دوره كأنه لا يمثل». وأرجعت ذلك «إلى صدقه الفني وأنه سبق زمنه بأداء يقوم على الصراعات الداخلية غير المرئية للمتلقي لكنها ملموسة ومحسوسة، عبر صوت هادئ ونظرة عين محددة، فلم يكن يتبع اللهجة الخطابية أو التلويح باليدين أو الصوت المرتفع الذي يشوّش على الانفعالات الشخصية».

وتضمنت الأمسية عرضاً للفيلم التسجيلي «حسين رياض صاحب الألف وجه» إنتاج المركز القومي للمسرح، كما جددت ابنته مطلبها الذي سبق وتقدمت به لوزارة الثقافة المصرية وهو إطلاق اسم الراحل على إحدى قاعات المعهد العالي للفنون المسرحية.

من جهته قال الصيرفي لـ«الشرق الأوسط» إن «الأمسية تأتي في إطار احتفاء الصالون برموز الفن والثقافة المصرية في الماضي والحاضر، مع تحقيق التوازن في المجالات المختلفة ما بين التشكيل والشعر والتمثيل والموسيقى، فقد تم في بدايات هذا الموسم الاحتفال بالفنان يحيى الفخراني، والشاعر عبد الستار سليم، وسيشهد الصالون في الأسابيع القادمة أمسيات حول أحمد فؤاد نجم في أوبرا الإسكندرية، ومرسي جميل عزيز في القاهرة، وفريد الأطرش في دمنهور».





المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى

You cannot copy content of this page