أخبار العربية

«الأزهر» سيوفد مبعوثين لنشر «الوسطية» بين المصريين في الخارج

«الأزهر» سيوفد مبعوثين لنشر «الوسطية» بين المصريين في الخارج

عبر خطة تبدأ من آيرلندا الشمالية


الأربعاء – 25 صفر 1444 هـ – 21 سبتمبر 2022 مـ


شيخ الأزهر خلال استقباله وزيرة الهجرة وشؤون المصريين بالخارج السفيرة سها جندي (فيسبوك)

القاهرة: عصام فضل

أعلن الدكتور أحمد الطيب، شيخ الأزهر الشريف، إطلاق برنامج لإيفاد دعاة مبعوثين إلى دول العالم، بهدف «نشر الأفكار الوسطية، وثقافة السلام والتسامح» بين الجاليات المصرية بالخارج، بالتنسيق مع وزارة الهجرة وشؤون المصريين بالخارج، على أن يبدأ البرنامج بآيرلندا الشمالية بناء على طلب الجالية هناك.
وقال شيخ الأزهر، في تصريحات صحافية اليوم (الأربعاء)، خلال استقباله السفيرة سها جندي، وزيرة الدولة للهجرة وشؤون المصريين بالخارج بمقر المشيخة، إنه «سيتم بالتنسيق مع وزارة الهجرة إيفاد مبعوثين على أعلى مستوى من التأهيل العلمي والحاصلين على دراسات عليا إلى الخارج، ليكون لديهم العلم المؤسس في الأزهر الشريف وتمكن اللغة وتفهم ثقافة الدول المرشح للسفر إليها، بهدف توعية أبناء الجاليات المصرية في الخارج بصحيح الدين، ونشر الفكر الوسطي، على أن يتم البدء بآيرلندا الشمالية استجابة لطلب رئيس الجالية».
وجاء قرار شيخ الأزهر استجابة لطلب وزيرة الهجرة بالتعاون مع مؤسسة الأزهر لنشر الوعي بين أبناء الجاليات المصرية بالخارج، وقالت وزارة الهجرة وشؤون المصريين بالخارج، في بيان صحافي، إن «الوزيرة نقلت إلى الشيخ الطيب طلب الجالية المصرية في آيرلندا لابتعاث موفدين من الأزهر الشريف لتعليمهم أمور دينهم وتوعيتهم لحل مشكلاتهم، وتعريف الشباب بالتوجهات المختلفة ووسطية الإسلام وتسامحه، بجانب توفير الكوادر المتخصصة والمواد العلمية والمطبوعة لتوعية الجاليات المصرية بالخارج».
وأشادت جندي بدور الأزهر الشريف في نشر السلام العالمي، مثمنة «مشاركة فضيلة الإمام الأكبر في وثيقة الأخوة الإنسانية، وحرصه على التواصل مع ممثلي الأديان الأخرى لنشر ثقافة التعايش والسلام في ربوع العالم، ما يعد انعكاساً لدور مصر وريادتها بمؤسساتها الدينية في مقدمتها الأزهر الشريف والكنيسة المصرية، وهو ما يمكن أن يعد رسالة إيجابية لكل المجتمعات لدمج المهاجرين واستيعابهم في مختلف المجتمعات بلا تمييز بسبب اللون أو الدين أو العرق».
ورحب الإمام الأكبر بمقترحات وزارة الهجرة لتوعية الجاليات المصرية في الخارج، مؤكداً أن «بيت العائلة المصرية مثال واضح على أن التعايش بمحبة وتسامح قادر على بناء المجتمعات وتعريف الناس بالوسطية في كل الأديان لقبول الآخرين والتعايش معهم بسلام وإنسانية»، مشيراً إلى أن «الأزهر فتح أبوابه لكثير من القامات حول العالم درسوا في رحابه، وتعلموا المناهج والعلوم الدينية والعلمية داخل أروقته، وهو ما نحرص على نشره للناس من خلال كل البعثات التي يوفدها الأزهر للخارج».
ونوه الطيب إلى أن «هناك الكثير من المبادرات التي أطلقها الأزهر لنشر صحيح الدين، والتأكيد على أن الإسلام يحفظ دماء الناس وأموالهم، وأن الدين بريء من الإرهاب وأفعاله»، مشيراً إلى تجربة مرصد الأزهر لمكافحة التطرف في الرد على شبهات المتطرفين وما ينشرونه بين الجاليات بالخارج، لتوضيح المفاهيم والتوعية بما ينبغي لنا الالتزام به، الذي يضم إصدارات بلغات عديدة».
وتتزامن مبادرة شيخ الأزهر ووزارة الهجرة بإيفاد مبعوثين لنشر الأفكار الوسطية وقيم التسامح وقبول الآخر بين أبناء الجاليات المصرية في الخارج مع الاحتفال باليوم الدولي للسلام الذي يحييه العالم في 21 سبتمبر (أيلول) من كل عام؛ حيث خصصته الأمم المتحدة باعتباره فرصة لتعزيز السلام عبر الالتزام لمدة 24 ساعة باللاعنف ووقف إطلاق النار خلال الحروب.
من جانبه، أعرب علاء ثابت، رئيس بيت العائلة المصرية بألمانيا «الجالية المصرية»، عن سعادته بمبادرة شيخ الأزهر ووزارة الهجرة، وقال، في اتصال مع «الشرق الأوسط»، إن «إيفاد مبعوثين لتوعية الجاليات المصرية بالخارج خطوة مهمة، كثيراً ما طالبنا بها، خصوصاً للجيلين الثاني والثالث، إذ إننا نخشى على أبنائنا هنا من الأفكار المتطرفة في المساجد التي تسيطر عليها جماعات متشددة»، وأوضح ثابت: «سننسق مع وزارة الهجرة والسفارة المصرية في برلين لاستقبال علماء الأزهر عندما يأتي دور ألمانيا، وسننسق اللقاءات مع كل أعضاء الجالية خصوصاً الأجيال الجديدة».



مصر


أخبار مصر


الاسلام




المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى

You cannot copy content of this page