منوعات

دراسة: تحفيز الدماغ يحسِّن الذاكرة لدى كبار السن

دراسة: تحفيز الدماغ يحسِّن الذاكرة لدى كبار السن


الثلاثاء – 25 محرم 1444 هـ – 23 أغسطس 2022 مـ


مريضة تخضع لتحفيز كهربائي للدماغ (أرشيفية- رويترز)

واشنطن: «الشرق الأوسط»

أفادت دراسة جديدة أجراها فريق من جامعة بوسطن، بأن تحفيز الدماغ عن طريق إرسال تيارات كهربائية إلى جزأين بها معروفين بتخزين واسترجاع المعلومات، يمكن أن يحسِّن الذاكرة لدى الأشخاص الذين تزيد أعمارهم عن 65 عاماً.
ووفقاً لشبكة «سي إن إن» الأميركية، فإن هذه العملية التي استخدمها فريق الدراسة الجديدة تعرف باسم «تحفيز التيار المتردد عبر الجمجمة (TACS)»، وتقوم بتعزيز وظائف الدماغ عن طريق وضع أقطاب كهربائية على مناطق معينة من الرأس، وإرسال تيارات كهربائية تشبه الموجة إليها.
ويمكن لهذه الموجات الكهربائية أن تحاكي أو تغير نشاط الموجات الدماغية لتحفيز نمو المخ وتطور وظائفه.
وسبق أن تمت الموافقة على نسخة بديلة تستخدم المجالات المغناطيسية، وتسمى «التحفيز المغناطيسي عبر الجمجمة (TMS)»، من قبل هيئة الغذاء والدواء الأميركية، لعلاج الاكتئاب.
وحلل باحثو جامعة بوسطن تأثير استخدام «تحفيز التيار المتردد عبر الجمجمة» على كل من الذاكرة طويلة المدى والذاكرة قصيرة المدى في تجربتين، تم إجراؤهما على مجموعتين مختلفتين من الأشخاص، كل مجموعة تتكون من 20 شخصاً، تتراوح أعمارهم جميعاً بين 65 و88 عاماً.
وتلخصت التجارب في إرسال موجات «غاما» وموجات «ثيتا» إلى مركزين في الدماغ يلعبان أدواراً رئيسية في الذاكرة.
وموجات «غاما» هي الموجات الأقصر والأسرع التي تنتجها الخلايا العصبية بالمخ، ويتراوح ترددها بين 30 و80 هرتز.
وغالباً ما يتم إنتاج هذه الموجات بالمخ بشكل مكثف، حين يتعرض الأشخاص لضغوط ما أو يحتاجون للتركيز أثناء إجراء اختبار ما أو حل مشكلة معقدة.
أما موجات «ثيتا» فتتشكل بشكل أبطأ بكثير، ويبلغ ترددها من 3 إلى 8 هرتز. ويتم تحفيز هذ الموجات في الأغلب عند القيام بالمهام التلقائية، مثل تنظيف الأسنان والاستحمام.
وفي التجربة الأولى، أرسل العلماء موجات «غاما» عالية التردد (60 هرتز) إلى قشرة الفص الجبهي، والتي تقع مباشرة خلف العينين والجبهة، وتساعد في تخزين الذكريات طويلة المدى.
أما في التجربة الثانية، فقد تلقت مجموعة مختلفة من 20 شخصاً موجات «ثيتا» منخفضة التردد (4 هرتز) للقشرة الجدارية، وهي المنطقة التي تقع خلف الفص الجبهي، وفوق الحُصين، وهو جزء آخر من الدماغ يلعب دوراً رئيسياً في التعلم والذاكرة.
وعقدت هذه الجلسات على مدى 4 أيام متتالية، خضع كل مشارك خلالها أيضاً إلى 5 اختبارات لتذكر واستدعاء 20 كلمة مختلفة مرتين، مرة بعد سماع الكلمات مباشرة خلال عملية تحفيز المخ، ومرة أخرى بعد 20 دقيقة من التحفيز.
وقام فريق البحث بتقييم الأداء بطريقتين: الأولى تتمثل في مدى جودة تذكر المشاركين للكلمات، وعدد الكلمات التي تذكروها أثناء الاختبار وبعده بـ20 دقيقة (لقياس الذاكرة قصيرة المدى والذاكرة طويلة المدى).
وأظهرت النتائج أن 17 من أصل 20 شخصاً تلقوا تحفيز «غاما» عالي التردد، كانت لديهم قدرة مميزة على تذكر الكلمات بشكل جيد بنهاية الاختبار، ما يشير إلى أن التحفيز عزز ذاكرتهم طويلة المدى بشكل جيد.
ومن جهة أخرى، فإن 18 من 20 مشاركاً خضعوا لتحفيز «ثيتا» منخفض التردد، كانت لديهم قدرة مميزة على تذكر الكلمات التي سمعوها للتو أثناء إجراء التحفيز، ما يشير إلى أن التحفيز عزز ذاكرتهم العاملة قصيرة المدى.
وبعد شهر واحد من التدخل، طُلب من المشاركين إجراء اختبار آخر لاسترجاع الكلمات، لمعرفة ما إذا كانت تحسينات الذاكرة قد استمرت أم لا.
بشكل عام، أظهرت النتائج أن تأثير تيارات «ثيتا» ذات التردد المنخفض في تحسن الذاكرة العاملة قصيرة المدى استمر لمدة شهر واحد، بينما لم يحدث ذلك مع تيارات «غاما» عالية التردد.
وكتب الباحثون في دراستهم التي نشرت يوم الاثنين في مجلة «Nature Neuroscience»: «اعتاد العلماء على الاعتقاد أنه في نقطة معينة في بداية مرحلة البلوغ، يكون الدماغ ثابتاً وغير قادر على النمو أو التغيير. أما اليوم، فنحن مقتنعون بأن الدماغ لديه القدرة على إعادة تنظيم بنيته أو وظائفه أو اتصالاته في أي مرحلة من مراحل العمر».
وقال عدد من خبراء الصحة الذين لم يشاركوا في الدراسة، إن هذا الاكتشاف أولي ولكنه «واعد»؛ حيث يشير إلى إمكانية استخدام الأساليب الإلكترونية الحيوية لعلاج اضطرابات عقلية، مثل مرض «ألزهايمر».
ولفتوا إلى أنه، في المستقبل، قد يتم تصميم العلاج بشكل يناسب كل شخص على حدة، بناءً على نقاط القوة والضعف لدى ذلك الفرد، وهو أمر لا يستطيع العلاج الدوائي القيام به.



أميركا


الصحة




المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

You cannot copy content of this page