أخبار العربية

اليمين الإسرائيلي يتهم «أبو مازن» بالتأثير على انتخابات الكنيست

اليمين الإسرائيلي يتهم «أبو مازن» بالتأثير على انتخابات الكنيست

بعد لقاء النائب أيمن عودة مع رئيس المخابرات الفلسطينية


الثلاثاء – 25 محرم 1444 هـ – 23 أغسطس 2022 مـ رقم العدد [
15974]

تل أبيب: نظير مجلي

هاجم حزب «الروح الصهيونية»، بقيادة وزيرة الداخلية إييلت شاكيد، السلطة الفلسطينية ورئيسها، محمود عباس (أبو مازن)، ورئيس المخابرات لديه، ماجد فرج، بدعوى «محاولة التأثير على الانتخابات البرلمانية الإسرائيلية» التي ستجري في الأول من نوفمبر (تشرين الثاني) القادم.
وجاء هذا الهجوم بسبب اللقاءات التي أجراها عباس وفرج، كل على حدة، مع قادة أحزاب «القائمة المشتركة» للأحزاب العربية الوطنية، رئيس القائمة أيمن عودة، ممثل الجبهة الديمقراطية للسلام والمساواة، ورئيس الكتلة البرلمانية، سامي أبو شحادة، ممثل حزب التجمع الوطني، ونائب رئيس الكنيست، أحمد الطيبي، رئيس الحركة العربية للتغيير. وجرى خلالها التداول في إمكانية وحدة الصف وعدم تفكيك القائمة المشتركة وإقناع أبو شحادة بالامتناع عن الانشقاق وخوض الانتخابات بقائمة منفردة.
المعروف أن مثل هذه اللقاءات تتم منذ عشرات السنين بين قيادات العرب في إسرائيل من جميع الأحزاب والقيادة الفلسطينية، ويتم التداول فيها حول العديد من القضايا ذات الاهتمام المشترك، وفي مقدمتها النضال ضد الاحتلال ودفع عملية السلام وتبادل الآراء والخبرات حول الوضع السياسي في إسرائيل. ولكن في السنوات الأخيرة هناك تراجع في وتيرة هذه اللقاءات، نتيجة لخلافات في عدة قضايا. وباستثناء النائب عودة، لم يلتق عباس النواب، وترك المهمة لمسؤولين آخرين في محيطه، وبالأساس لجبريل رجوب، أمين سر حركة فتح، وماجد فرج، ومحمد المدني، رئيس لجنة التواصل مع المجتمع الإسرائيلي في منظمة التحرير.
وتعد غالبية هذه اللقاءات معروفة للمخابرات الإسرائيلية، لأنها تتم علناً وفي كثير من الحالات ينشر عنها في وسائل الإعلام الفلسطينية والإسرائيلية. ولكن بسبب اقتراب موعد الانتخابات، يحاول اليمين الإسرائيلي استغلالها ضد منافسيه اليهود، وشركائهم العرب، وضد اليسار. وقد توجه عضو الكنيست آفي معوز، رئيس حزب «نوعم» اليميني المتطرف برسالة إلى رئيس جهاز الأمن العام (الشاباك)، رونين بار، طالباً إجراء فحص حول هذه اللقاءات ومضمونها وإن كان صحيحاً أن هدفها رفع نسبة التصويت بين الناخبين العرب لكي تضعف احتمالات فوز اليمين. كما طالبه بالتحقيق لمعرفة إن كان فيها تدخل خارجي فظ في الانتخابات الإسرائيلية. وقال: «أنت حذرت قبل أيام من خطر تدخل أجنبي في الانتخابات الإسرائيلية من طرف روسيا وإيران وربما الصين، ولكن كما يبدو فإن التدخل الأجنبي موجود هنا وقريب منا جداً. إنه في رام الله وفي حيفا وفي الطيبة. ما يجري هنا هو تعاون مع العدو».
وقال حزب شاكيد، إن «اللقاءات السرية لأعضاء «القائمة المشتركة» مع رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس ورئيس المخابرات الفلسطينية ماجد فرج، تثبت «تورط السلطة الفلسطينية في الانتخابات في إسرائيل وإلحاقها الضرر بالديمقراطية في إسرائيل». وأضاف: «اجتماعات عودة والطيبي وأبو شحادة هي دليل آخر على أن «القائمة المشتركة معادية للدول، وأنه لا مكان لها في الكنيست الإسرائيلي». ودعا كل الأحزاب الصهيونية لعدم الاعتماد على القائمة المشتركة في الائتلاف المقبل وألا تشكل حكومة معها.
وأصدر حزب الليكود برئاسة بنيامين نتنياهو، بياناً أدان فيه اللقاءات مع عباس واعتبرها تصرفاً خطيراً منه ومن أعضاء الكنيست العرب «الذين يتآمرون معاً على تغيير نمط الناخبين في إسرائيل لمنع عودة اليمين الحقيقي إلى الحكم». واعتبر الليكود هذه «المؤامرة» بمثابة «عملية إرهاب سياسي بكل ما تعنيه الكلمة». وأكد أنه هو أيضاً سيتوجه إلى الشرطة والمخابرات للتحقيق في الموضوع و«معاقبة كل من يستحق العقاب في هذه الجريمة».
يذكر أن النائب سامي أبو شحادة، نفى أن يكون قد شارك في أي اجتماع مع فرج وقال إنه يرفض الاجتماع مع أي مسؤول مخابرات. ولكنه أكد أنه يجري لقاءات بوتيرة عالية مع مسؤولين في السلطة الفلسطينية. واعتبر هذه اللقاءات طبيعية مع أبناء وقادة شعبنا الفلسطيني.



اسرائيل


أخبار إسرائيل




المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

You cannot copy content of this page