أخبار العربية

اغتيال قيادي سابق في المعارضة بدرعا وتغييرات في المخابرات الجوية

اغتيال قيادي سابق في المعارضة بدرعا وتغييرات في المخابرات الجوية


الثلاثاء – 25 محرم 1444 هـ – 23 أغسطس 2022 مـ رقم العدد [
15974]

درعا (جنوب سوريا): رياض الزين

تعرض قيادي سابق في أحد فصائل المعارضة بريف درعا الغربي لعملية اغتيال في بلدة تسيل في الريف الغربي من محافظة درعا، مساء الأحد، وفقاً لمصادر محلية من البلدة، حيث تم استهدافه بإطلاق نار مباشر من قبل مسلحين مجهولين أثناء وجوده أمام منزله، مما أدى إلى مقتله على الفور.
وخضع القيادي تيسير النظامي في عام 2018 لاتفاق التسوية والمصالحة مع النظام السوري الذي رعته روسيا جنوب سوريا، فيما قتل نجله رأفت النظامي عام 2020 بعملية اغتيال بإطلاق نار مباشر من قبل مسلحين مجهولين أدى إلى مقتله، وتعدّ بلدة تسيل من المناطق التي تعرضت لهجوم من قبل تنظيم «داعش» في عام 2017 وفرض سيطرته عليها أثناء انتشاره سابقاً في مناطق حوض اليرموك.
واعتقلت قوات الأمن السوري قيادياً آخر من درعا، هو غصاب بشار العيد، المتحدر من إنخل بريف درعا الغربي أثناء وجوده بمطار دمشق الدولي عائداً من مصر. وذكرت مصادر محلية أن القيادي العيد كان من قادة فصيل «مجاهدي حوران» التابع لفصائل المعارضة المعتدلة سابقاً، والتي كانت تنتشر في المنطقة قبل اتفاق التسوية مع النظام عام 2018، وعمل بعد اتفاق التسوية لصالح جهاز مخابرات أمن الدولة في بلدته (إنخل)، وغادر سوريا بعد أن سوى وضعة الأمني، قبل نحو عامين، ليتم توقيفه أثناء عودته لوجود ادعاءات بحقه، أو أن المطالب الأمنية التي كانت بحقه لم تزل بموجب التسوية وتم التغاضي عن وضعه سابقاً أثناء خروجه، وهي حالة طبقت في سنتي التسويات الأوليين 2018 و2019 على عدد من الفاعلين في المنطقة.
كما تعرض الشاب محمد النصار للاعتقال بعد مداهمة قوات النظام مكان وجوده في بلدة نامر بريف درعا الشمالي، بعد أن غادر من مدينة طفس مؤخراً، بعدما طلب من كل المطلوبين الغريبين المغادرة، وقالت مصادر محلية إن النصار من عناصر فصائل المعارضة سابقاً ويتحدر من مدينة الصنمين ومن الحاصلين على بطاقة التسوية وأجرى تسويات عدة لوضعه بين 2018 و2020، ودخل طفس بعد أن سيطرت القوات النظامية على مدينته شمال درعا بشكل كامل عام 2020.
وكشف «تجمع أحرار حوران» المعارض عن مساعي النظام لإجراء تغييرات على مستوى الانتشار والنفوذ للأفرع الأمنية في ريف محافظة درعا الشرقي، وتشمل تغيير سيطرة فرع المخابرات الجوية المنتشرة على حواجز مهمة عدة، في بلدات الجيزة والمسيفرة وصيدا وكحيل والغارية الشرقية والغربية، ونقلها إلى مناطق عدة في الريفين الأوسط والغربي؛ منها بلدتا داعل والشيخ مسكين، وذلك بعد الكشف عن عمليات اغتيال جرت في ريف درعا الشرقي من تخطيط ضباط من المخابرات الجوية المقربين من إيران، وأن السيطرة في الريف الشرقي ستبقى بيد فرع الأمن العسكري.
وشهدت مناطق ريف درعا الشرقي تسجيل حوادث عدة اصطدم فيها عناصر «اللواء الثامن» المشكل من فصائل التسويات بدعم روسي، مع عناصر المخابرات الجوية على الحواجز المنتشرة في المنطقة، دون تصعيد بين الطرفين. وفي شهر مايو (أيار) الماضي، هاجمت مجموعة تابعة لـ«اللواء الثامن» مجموعة أمنية في بلدة صيدا كانت مهمتها تنفيذ عمليات اغتيال بحق معارضين للنظام ولعناصر وقادة في «اللواء الثامن»، وبث شريط مصور لأحد متزعمي هذه المجموعة وهو يدلي باعترافات عن تجنيدهم من قبل أحد ضباط المخابرات الجوية في درعا المدعو محمد الحلوة، بهدف تنفيذ عمليات اغتيال في المنطقة مقابل حصولهم على سلاح ومبالغ مالية.
في الأثناء، قالت مصادر محلية في السويداء؛ ذات الغالبية الدرزية، إن انفجاراً وقع مساء يوم الأحد في بلدة المزرعة بريف السويداء الغربي، ناجم عن عبوة ناسفة زرعت بالقرب من بناء الناحية، وتمكنت فرق الهندسة الحكومية من تفجيرها بعد العجز عن تفكيكها دون وقوع خسائر، إثر ورود بلاغ عن وجود العبوة في المنطقة.
وتعدّ بلدة المزرعة من بلدات السويداء التي تحوي فصائل محلية مسلحة غير تابعة لتشكيلات الجيش أو القوى الأمنية، وهي مسقط رأس مؤسس «حركة رجال الكرامة» الشيخ وحيد البلعوس، أكبر الفصائل المحلية في السويداء التي شنت مؤخراً هجمات على مواقع ونقاط تابعة لمجموعات محلية مرتبطة أمنياً؛ هي مجموعة «قوات الفجر» في بلدة عتيل، ومجموعة «قوات الفهد» في بلدة قنوات؛ وأسفرت الهجمات عن إنهاء هذه المجموعات، وقتل عدد من عناصر «قوات الفجر» واعتقال آخرين من عناصر وقادة المجموعات.



سوريا


أخبار سوريا




المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

You cannot copy content of this page