أخبار العربية

إسرائيل تحذّر من حرب وجيشها يحشد على الحدود مع لبنان

إسرائيل تحذّر من حرب وجيشها يحشد على الحدود مع لبنان

غانتس يهدد برد قاسٍ إذا هاجم «حزب الله» منصات حقول الغاز في البحر المتوسط


الثلاثاء – 25 محرم 1444 هـ – 23 أغسطس 2022 مـ رقم العدد [
15974]


المبعوث الأميركي الخاص عاموس هوكشتاين يقود جهوداً للوصول إلى اتفاق بين لبنان وإسرائيل لترسيم الحدود البحرية (إ.ب.أ)

تل أبيب – بيروت: «الشرق الأوسط»

في الوقت الذي هدد فيه وزير الدفاع الإسرائيلي، بيني غانتس، الاثنين، بالرد القاسي ضد لبنان، في حال هاجم «حزب الله» منصات حقول الغاز في البحر المتوسط، شوهدت حشود للقوات الإسرائيلية في حالة تأهب قصوى على الحدود الشمالية، تحسباً لأي تطور.
وقال مسؤول عسكري رفيع إن الجيش الإسرائيلي: «يأخذ بجدية حراك حسن نصر الله (زعيم حزب الله اللبناني) وتصريحاته التي تشير إلى احتمال أن يقوم باستفزاز إسرائيل مرة أخرى على أمل الحصول على أي تنازلات إسرائيلية قبل توقيع الاتفاق حول الحدود البحرية مع لبنان».
وكانت مصادر في تل أبيب قد أشارت إلى تقدم ملموس في المفاوضات الجارية بوساطة أميركية حول ترسيم الحدود البحرية بين إسرائيل ولبنان. وتحدثت عن إمكانية تنازل إسرائيل عن مقطع داخل البحر، مقابل تنازل لبناني عن منطقة أكثر قرباً من الشاطئ. ومساء الأحد، قالت القناة «12» الإسرائيلية إن «مسؤولي الأمن الإسرائيليين يخشون أن يسعى نصر الله لاستفزاز إسرائيل مرة أخرى على أمل الحصول على أي تنازلات إسرائيلية قبل توقيع الاتفاق»، مشيرة إلى أن «الطرفين على وشك التوقيع على اتفاق».
ومع أن مصادر في بيروت نفت هذه الأنباء وقالت إنها لا تعلم عن تنازلات متبادلة كهذه، فقد سئل غانتس إن كان يعرف بموضوع التنازلات وإن كان يستشف حراكاً لدى «حزب الله» للتخريب على مثل هذا الاتفاق من خلال افتعال صدام عسكري وربما قصف إحدى آبار الغاز الإسرائيلية، فأجاب، خلال حديث مع إذاعة 103 FM، في تل أبيب: «أنا أؤمن بأنه ستكون هناك لاحقاً منصتان، واحدة في جانبنا وأخرى في جانبهم. وأؤمن بأن حزب الله غير معني باتفاق لترسيم الحدود بين الجانبين. ولكن، إذا حاول تنفيذ تهديد نصر الله بأنه لن يمكن إسرائيل من استخراج الغاز في حال عدم التوصل لاتفاق ترسيم الحدود البحرية، فإن مهاجمة منصة إسرائيلية قد يؤدي إلى يوم قتال يمكن أن يتطور إلى عدة أيام قتالية، وهذا قد يقود إلى حرب. وستحدث مأساة لدولة لبنان ومواطنيها».
من جهته، حذر الرئيس السابق لشعبة الاستخبارات العسكرية في الجيش الإسرائيلي، عاموس يادلين، من أن «حزب الله أصبح واثقاً جداً من استفزازاته، ويخاطر بشكل مبالغ فيه لإشعال صراع آخر مع إسرائيل، على غرار الصراع الذي سبق الحرب الأخيرة بين إسرائيل وحزب الله في عام 2006».
ومعروف أن لبنان وإسرائيل يتنازعان على منطقة بحرية غنية بالنفط والغاز في البحر المتوسط تبلغ مساحتها 860 كيلومتراً مربعا، وفق خرائط مودعة من الطرفين لدى الأمم المتحدة. وتتوسط الولايات المتحدة في المفاوضات غير المباشرة لتسوية النزاع وترسيم الحدود البحرية بينهما، منذ شهر أكتوبر (تشرين الأول) من سنة 2020، برعاية الأمم المتحدة، وقد عقدت حتى الآن 5 جولات من التفاوض كان آخرها في مايو (أيار) 2021. وتم استئناف المفاوضات بقيادة المبعوث الأميركي الخاص، عاموس هوكشتاين، في الشهرين الماضيين.
وفي بيروت، أصدر المكتب الإعلامي لنائب رئيس مجلس النواب إلياس بو صعب بياناً كشف فيه أن اتصالاً مطولاً حصل بعد ظهر أمس بين بو صعب والوسيط الأميركي هوكشتاين جرى خلاله استعراض لمسار المفاوضات، حيث تحدث الوسيط الأميركي عن الاتصالات التي أجراها مع المسؤولين الإسرائيليين وآخرها قبل أيام، مؤكداً أنه سيتابع تواصله مع الإسرائيليين في الأيام المقبلة وسيعاود التواصل معه (بو صعب) خلال أسبوع لاستيضاح بعض النقاط تمهيداً لوضع تصوره خطياً لما ناقشه في لبنان خلال زيارته الأخيرة.
من جهته، جدد بو صعب التأكيد على موقف لبنان، مشدداً على ضرورة العمل «ضمن المهل المقبولة لما فيه مصلحة التفاوض». وختم بيان بو صعب بأن «علينا أن لا نبالغ بالإيجابية كما بالسلبية كون الاتصالات لم تنته بعد».



لبنان


لبنان أخبار




المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

You cannot copy content of this page