مال و أعمال

أسواق الأسهم تفتتح تعاملات الأسبوع بـ «نزيف حاد»

مع ارتفاع حدة المخاوف الاقتصادية في مختلف بقاع الأرض، تعرضت أسواق الأسهم الكبرى لنزيف حاد مع افتتاح تعاملات الأسبوع. وتراجعت المؤشرات الرئيسية للأسهم الأميركية عند الفتح يوم الاثنين، وقادت أسهم التكنولوجيا الهبوط، بينما يشعر المستثمرون بقلق حيال إشارات متشددة من صانعي السياسة النقدية بمجلس الاحتياطي الفيدرالي في مواجهة تباطؤ النمو الاقتصادي.
وبدأ المؤشر داو جونز الصناعي جلسة التداول في بورصة وول ستريت منخفضاً 120.15 نقطة، أو 0.36 بالمائة، إلى 33586.59 نقطة. بينما تراجع المؤشر ستاندرد آند بورز 500 القياسي 33.40 نقطة، أو 0.79 بالمائة، إلى 4195.08 نقطة. وهبط المؤشر ناسداك المجمع 182.05 نقطة، أو 1.43 بالمائة، إلى 12523.16 نقطة.
وانخفضت الأسهم الأوروبية في ظل تراجع الأسواق الرئيسية بالمنطقة وسط مخاوف بين المستثمرين من اتخاذ إجراءات متشددة من صناع السياسات في البنك المركزي الأوروبي، وبلغت حدة التراجعات على مدار اليوم 3 بالمائة.
وقال رئيس البنك المركزي الألماني يواكيم ناجل لصحيفة ألمانية، إنه يجب على البنك المركزي الأوروبي مواصلة رفع أسعار الفائدة، حتى إذا كان من المرجح بشكل متزايد حدوث ركود في ألمانيا في الوقت الذي سيظل فيه التضخم مرتفعاً بشكل غير مريح طوال عام 2023.
وينصب التركيز حول محضر اجتماع للجنة السياسات بالبنك المركزي الأوروبي المقرر نشره هذا الأسبوع، والذي من المرجح أن يتم خلاله إعلان إجراءات مشددة، وكذلك على أداء مؤشر مديري المشتريات في منطقة اليورو الثلاثاء.
وقالت شركة «غازبروم» يوم الجمعة، إن روسيا ستوقف إمدادات الغاز الطبيعي لأوروبا لمدة ثلاثة أيام في نهاية هذا الشهر. وانخفضت أسهم شركات النفط 0.7 بالمائة.
وأغلقت الأسهم اليابانية على انخفاض، إذ قادت شركات التكنولوجيا ذات الثقل الانخفاض بعد أن تراجعت وول ستريت في نهاية الأسبوع الماضي، وسط ارتفاع عائدات السندات.
وانخفض المؤشر نيكي 0.47 بالمائة إلى 28794.50 نقطة، معوضاً بعض خسائره في التعاملات المبكرة على أثر خفض الصين أسعار الفائدة على الإقراض. كما تراجع المؤشر توبكس الأوسع نطاقاً 0.1 بالمائة إلى 1992.59 نقطة.
وقال شوغي هوسوي كبير محللي السوق لدى «دايوا سكيوريتيز»: «السوق اليابانية تتبعت انخفاضات وول ستريت (يوم الجمعة)… كان المستثمرون قلقين من التضخم في أوروبا الذي يعد أعلى من المتوقع». وأضاف: «ارتفعت عائدات السندات بسبب ذلك، ما أثار مخاوف من التباطؤ الاقتصادي. واليوم، تضرر المصنعون اليابانيون من هذه المخاوف».
في غضون ذلك، ارتفع الدولار لبضع لحظات الاثنين، فوق عتبة اليورو الواحد بفضل تصميم كثير من أعضاء مجلس الاحتياطي الفيدرالي الأميركي على تشديد سياستهم النقدية. وفي حين أن الاقتصاد الأوروبي سيعاني من القفزة في أسعار الطاقة التي ستحدّ من مجال مناورة البنك المركزي الأوروبي وبنك إنجلترا، فقد اليورو نحو الساعة 08:20 بتوقيت غرينتش 0.35 بالمائة ليصل إلى 1.0000 دولار، بعد انخفاضه إلى 0.9994 دولار، فيما انخفض الجنيه الإسترليني 0.33 بالمائة إلى 1.1790 دولار، وهي مستويات لم تشهدها السوق منذ منتصف يوليو (تموز).
ومن جانبها، هبطت أسعار الذهب لسادس جلسة على التوالي، لتصل إلى أدنى مستوياتها منذ أكثر من ثلاثة أسابيع متأثرة بقوة الدولار وتوقعات برفع مجلس الاحتياطي الفيدرالي للحد من ارتفاع التضخم.
وانخفض سعر الذهب في المعاملات الفورية 0.1 في المائة إلى 1746.06 دولار للأوقية (الأونصة) من الساعة 01:31 بتوقيت غرينتش، بعد أن وصل إلى أدنى مستوياته منذ 28 يوليو إلى 1743.83 دولار في التعاملات الآسيوية المبكرة. وفقد الذهب ما يقرب من ثلاثة في المائة الأسبوع الماضي. وتراجعت العقود الأميركية الآجلة للذهب 0.2 في المائة إلى 1758.80 دولار.
وارتفع الدولار 0.1 في المائة إلى أعلى مستوى له منذ أكثر من شهر أمام عملات منافسة، ما يجعل الذهب أكثر تكلفة بالنسبة للمشترين الذين يحملون عملات أخرى. والذهب حساس للغاية لارتفاع أسعار الفائدة الأميركية، لأنه يؤدي إلى زيادة تكلفة فرصة حيازة الذهب الذي لا يدر عائداً.
وبالنسبة للمعادن النفيسة الأخرى، ارتفع سعر الفضة في المعاملات الفورية 0.2 في المائة إلى 19.06 دولار للأونصة، وانخفض البلاتين 0.3 في المائة إلى 893.38 دولار، وزاد البلاديوم 0.2 في المائة إلى 2129.21 دولار.





المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

You cannot copy content of this page