أخبار العربية

القاهرة لا تشارك تل أبيب رؤيتها حول وجود «أزمة» في العلاقات

القاهرة لا تشارك تل أبيب رؤيتها حول وجود «أزمة» في العلاقات

وزير الدفاع الإسرائيلي قال: «نسعى لتكون عابرة»


الثلاثاء – 25 محرم 1444 هـ – 23 أغسطس 2022 مـ رقم العدد [
15974]


شبان فلسطينيون يختبئون وراء ساتر خلال مواجهات مع القوات الإسرائيلية بالضفة الغربية في 9 أغسطس (أ.ف.ب)

القاهرة: فتحية الدخاخني تل أبيب: «الشرق الأوسط»

في الوقت الذي تواصل فيه إسرائيل التأكيد عبر تقارير إعلامية، وتصريحات رسمية على وجود «أزمة» في العلاقات مع مصر، على خلفية العلمية العسكرية الأخيرة في قطاع غزة، تُشدد القاهرة على «التقليل» من أهمية الحديث عن «التوتر»، مؤكدة أن «الأمر ليس خلافاً بالمعنى الواضح، وإنما إعادة لترتيب الأوضاع».
وأكد وزير الدفاع الإسرائيلي، بيني غانتس، «وجود أزمة بين إسرائيل ومصر»، وقال، خلال مقابلة أجرتها معه الإذاعة العامة الإسرائيلية «كان» أمس (الاثنين): «نسعى لأن تكون عابرة». موضحاً أن «التوتر ناجم عن تفسيرات مختلفة لنهاية عملية بزوغ الفجر (هكذا يسمى الهجوم الإسرائيلي الأخير على غزة قبل أسبوعين)، وآمل أن تنتهي الأزمة في الأيام القريبة». وأضاف غانتس أن «مصر لاعب إقليمي مركزي وهي الصديقة الأهم لإسرائيل، وسنتمكن من جعل العلاقات مستقرة، فهذه مصلحة للدولتين، وأحياناً يحدث توتر. ولا ينبغي تحويل أي أزمة إلى أمر أساسي».
لكن مصدرين مطلعين مصريين شككا، في تصريحات لـ«الشرق الأوسط»، في «حدة الأزمة»، وقال أحدهما إن «الموضوع ليس أزمة بالمعنى الواضح، وإنما تباين في النظر إلى بعض القضايا وتقييمات مختلفة لبعض التطورات»، في إشارة إلى جهود التهدئة المصرية لاحتواء الأزمة عقب العملية العسكرية الأخيرة في غزة، بينما قال الآخر إنه «لا توجد أزمة أو توتر، ولكن توجد مساحة من إعادة ترتيب الأولويات بين الجانبين، بدأتها القاهرة».
وبينما عزا المصدر الأول التقارير والتصريحات الإسرائيلية عن التوتر إلى «أزمات الداخل في تل أبيب»، شدد المصدر الثاني على أن «القاهرة تنأى بنفسها عن التدخل في الشؤون الداخلية لدولة أخرى، وتسعى للإبقاء على مساحات التعامل مع كل الأطراف في تل أبيب دون انحياز لطرف على حساب آخر، لحين إجراء الانتخابات الإسرائيلية». وعلى مدار اليومين الماضيين، تحدثت وسائل إعلام إسرائيلية عما وصفته بـ«توتر كبير»، في العلاقات بين القاهرة وتل أبيب، وقالت إن «الهجوم الإسرائيلي على قطاع غزة، في وقت كانت مصر تعمل فيه على تهدئة النفوس، أثار غضب القاهرة»، مشيرة إلى أن «التوتر بين البلدين بلغ مداه في أعقاب اغتيال إسرائيل لقائد كتائب الأقصى، إبراهيم النابلسي، بعد يومين من التوصل إلى اتفاق وقف إطلاء النار، وبينما كانت مصر تعمل على تحقيق هدوء أوسع وأكثر استمراراً». وقالت صحيفة «هآرتس» الإسرائيلية إن «رئيس جهاز الأمن الداخلي الإسرائيلي (شين بيت)، رونين بار، زار مصر، الأحد، لتهدئة التوتر مع القاهرة».
وتعليقاً على الأنباء الإسرائيلية، قال السفير محمد العرابي، وزير الخارجية المصري الأسبق، في تصريحات لـ«الشرق الأوسط»، إن «توقيت العملية الأمنية التي قامت بها إسرائيل، عقب التهدئة، لم يكن مناسباً، ولم يكن هناك أي داعٍ لإشعال التوتر في المنطقة، وسط جهود مصرية مستمرة لتهدئة الأوضاع»، مشيراً إلى أن «مصر لن تتحدث عن وجود أزمة، والتعامل مع هذه الأمور متروك للدبلوماسية المصرية». وقال إن إسرائيل اعتادت على تصدير مثل هذه القضايا لوسائل الإعلام، دون التزام بمعايير الدبلوماسية الصامتة أو الحكيمة، ما قد يضر بمصالحهم ومصالح الآخرين. ونجحت جهود الوساطة المصرية، بداية الشهر الحالي، في التوصل إلى اتفاق «تهدئة» بين تل أبيب و«حركة الجهاد»، ليعود الهدوء إلى قطاع غزة بعد أيام من التصعيد الإسرائيلي.



فلسطين


النزاع الفلسطيني-الاسرائيلي




المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

You cannot copy content of this page