منوعات

«القاهرة السينمائي» يمنح لبلبة جائزة «الهرم الذهبي» في دورته الـ44

قرر مهرجان القاهرة السينمائي الدولي، تكريم الفنانة المصرية لبلبة، بمنحها جائزة «الهرم الذهبي» التقديرية لإنجاز العمر، وذلك خلال فعاليات دورته الـ44، المقرر إقامتها في الفترة من 13 إلى 22 نوفمبر (تشرين الثاني) المقبل.

وبحسب البيان الذي أصدره المهرجان اليوم، فإن «هذا التكريم يعد تقديراً لمسيرتها المهنية التي انطلقت منذ نعومة أظافرها، وامتدت لسنوات قدمت فيها العديد من الأعمال المهمة التي تنوعت ما بين السينما والمسرح والتلفزيون والاستعراض».

واعتبر الفنان حسين فهمي، رئيس مهرجان القاهرة السينمائي، تكريم لبلبة «مُستحقاً»، وقال إنها «أفنت عمرها في تقديم عشرات الأعمال السينمائية بكل حب وإخلاص، وبذلت أقصى جهدها ليكون ما تقدمه جديراً بأن يعرض لجمهور عشق ظهورها على الشاشة الساحرة»، وأضاف في البيان ذاته: «رغم عطائها على مدار سنوات حياتها، فإنها ما زالت تثري الصناعة بمشاركاتها، وما زال لديها الكثير لتقدمه، ولي الشرف أنني شاركتها ذلك المشوار من خلال عدة أعمال جمعتنا سابقاً».

بدوره، قال المخرج أمير رمسيس، مدير المهرجان، إن «لبلبة مكسب حقيقي لكل مخرج، وإضافة لكل عمل تشارك فيه، وذلك لقدرتها الهائلة على تقديم الأدوار بتلقائية شديدة وبمهارة متقنة، وبكاريزما مُحببة للجمهور».

بينما عَبرت لبلبة عن سعادتها بالتكريم؛ حيث قالت إنه «رغم تكريمها في عديد من المحافل الدولية والمحلية، فإن تكريم مهرجان القاهرة له طابع خاص بالنسبة لها؛ حيث وصفته بأنه بمثابة الجوهرة التي تتوج مسيرتها الفنية. وبخلاف كونه أحد المهرجانات الدولية الكبرى، فالوقوف على مسرحه كأحد المُكرمين هو حلم وشرف كبير يتمنى كل فنان مصري أن يناله».

يشار إلى أن لبلبة اسمها الحقيقي نينوشكا مانوج كوباليان، وهي تنتمي للعائلة نفسها التي تنتمي إليها الفنانة فيروز، وكذلك الفنانة نيللي التي كُرمت من قِبل المهرجان بالجائزة نفسها العام الماضي في دورته الـ43.

وبرعت لبلبة في التمثيل والغناء والاستعراض، وتميزت بموهبة فريدة ظهرت ملامحها منذ أن دخلت المجال الفني طفلة بعمر 5 سنوات؛ حيث شاركت في عديد من الأعمال السينمائية، من بينها «حبيبتي سوسو» لنيازي مصطفى عام 1951، و«البيت السعيد» لحسين صدقي في 1952، و«يا ظالمني» لإبراهيم عمارة في 1954، وفي العام نفسه شاركت في فيلم «أربع بنات وضابط» الذي ألفه وأخرجه الفنان الكبير الراحل أنور وجدي، والذي تصدرت أفيشه باعتبارها إحدى بطلاته، بجانب كل من أنور وجدي والفنانات: نعيمة عاكف، ورجاء يوسف، وعواطف يوسف، كما شاركت أيضاً عام 1955 في فيلم «الحبيب المجهول» لحسن الصيفي، الذي تعاونت معه مرة أخرى من خلال فيلمَي «النغم الحزين» 1960، و«قاضي الغرام» 1962.

وتعد لبلبة من الفنانين القلائل الذين وثقت شاشة السينما تطور ملامحهم عاماً بعد عام، فبعد أن أَلِف الجمهور وجهها طيلة فترة طفولتها، شهد أيضاً مرحلة مراهقتها وشبابها؛ حيث شاركت عام 1964 في فيلم «نمر التلامذة» لعيسى كرامة، و«إجازة بالعافية» لنجدي حافظ، و«آخر العنقود» لزهير بكير عام 1966، وجددت تعاونها مع حسن الصيفي عام 1967 من خلال «شنطة حمزة»، و«المليونير المزيف» 1968، بينما قدمت أيضاً عام 1970 فيلمَي «برج العذراء» لمحمود ذو الفقار، و«رحلة شهر العسل» لزهير بكير، وفيلمَي «بنت بديعة» لحسن الإمام، و«زواج بالإكراه» لنجدي حافظ عام 1972.

وكان لها عديد من الأعمال الناجحة الشهيرة بمشاركة الفنان الكبير عادل إمام، أبرزها: «البعض يذهب للمأذون مرتين» 1978، و«خلي بالك من جيرانك» 1979، و«عصابة حمادة وتوتو» 1982، وجميعهم للمخرج محمد عبد العزيز، بالإضافة لفيلم «احترس من الخط» لسمير سيف عام 1984. كما شاركته في بعض أعماله التلفزيونية، على غرار «صاحب السعادة»، و«مأمون وشركاه».

كما شاركت العديد من الفنانين الكبار أعمالاً أخرىـ من بينهم سمير غانم، من خلال 3 أفلام متتالية، هي: «إنهم يسرقون الأرانب» لنادر جلال عام 1983، و«احنا بتوع الإسعاف» لصلاح كريم عام 1984، و«محطة الأنس» لحسن إبراهيم عام 1985.

كما شاركت الفنان محمد صبحي في بطولة فيلم «الشيطانة التي أحبتني» لسمير سيف عام 1990، والفنان أحمد زكي في «ضد الحكومة» لعاطف الطيب عام 1992، والفنان نور الشريف في فيلم «ليلة ساخنة» أيضاً لعاطف الطيب عام 1995، وحصلت بفضل ذلك الفيلم على جائزة «بينالي السينما العربية» من معهد العالم العربي في باريس، كأحسن ممثلة عن دورها فيه.

وشاركت لبلبة، كعضو لجنة تحكيم في عدة مهرجانات دولية، من بينها مهرجان القاهرة السينمائي الدولي.





المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

You cannot copy content of this page