منوعات

تمثال «تحتمس الثاني» يستقبل زوار الكرنك مكتملاً لأول مرة

تمثال «تحتمس الثاني» يستقبل زوار الكرنك مكتملاً لأول مرة

بعد نحو 100 عام على اكتشاف أجزاء مفقودة منه


الاثنين – 24 محرم 1444 هـ – 22 أغسطس 2022 مـ


تمثال الملك «تحتمس الثالث» في الواجهة الجنوبية للصرح الثامن من معابد الكرنك (وزارة السياحة والآثار)

القاهرة: فتحية الدخاخني

أعلنت وزارة السياحة والآثار المصرية، الانتهاء من أعمال ترميم تمثال الملك «تحتمس الثاني»، الموجود بالواجهة الجنوبية للصرح الثامن بمعابد الكرنك، بعد نحو 100 عام على اكتشاف أجزاء مفقودة منه، ليتمكن الملك من استقبال زوار المعبد بكامل هيئته وجالساً على عرشه للمرة الأولى.
وقال الدكتور مصطفى وزيري، الأمين العام للمجلس الأعلى للآثار، في بيان صحافي الاثنين، إن «ترميم التمثال استغرق عاماً كاملاً، على يد مرممين مصريين»، مشيراً إلى أنه «يجري حالياً ترميم عدد من اللوحات والتماثيل بمعابد الكرنك».
ويبلغ ارتفاع تمثال الملك «تحتمس الثاني» 10.5 متر، ويعتبر واحداً من «أكبر» التماثيل الخاصة بالملك، وهو مصنوع من حجر «الكوارتزيت»، وتم نحته بمحجر الجبل الأحمر، وترك في موقعه بالمحجر، لعيوب جيولوجية، وفي العام الـ42 من حكم الملك «تحتمس الثالث»، تم استكمال نحت التمثال، وتشييده في موقعه الحالي، بالواجهة الجنوبية للصرح الثامن بمعابد الكرنك، بحسب النص التأسيسي الموجود على ظهره.
وقال صلاح الماسخ، مدير معابد الكرنك، في تصريحات لـ«الشرق الأوسط» إن «التمثال يصور الملك تحتمس الثاني جالساً على العرش، واضعاً يديه على ركبتيه، ومرتدياً الرداء الملكي أو النقبة»، مشيراً إلى أن «النقوش الموجودة على أحد جوانب كرسي العرش تحمل خرطوشاً باسم الملك»، واصفاً التمثال بأنه «أكبر تمثال جالس في شرق الأقصر».
وتكمن أهمية التمثال في «قلة الآثار الباقية من عهد الملك تحتمس الثاني، حيث لا يوجد إلا تمثالان مكتملان له بارتفاع 160 سم، و2 متر، وكلاهما مشوه، وهما موجودان بمتحفي النوبة، والمتحف المصري التحرير»، بحسب الماسخ الذي يشير إلى أن «نسبة الأجزاء المفقودة في التمثال الذي تم ترميمه لم تكن تتجاوز 15 في المائة، وهو ما جعل ترميمه ممكناً».
وظل التمثال مختفياً تحت الرديم، كغيره من باقي تماثيل الواجهة الجنوبية لمعابد الكرنك، حتى نهاية القرن التاسع عشر.
وكان الجزء العلوي من التمثال حتى منطقة الصدر مفقوداً، حتى عام 1923 عندما تمكن الأثري موريس بييه، من العثور على أجزاء عديدة من التمثال، خلال الحفائر التي أجراها بالمنطقة. وتشير نقوش قاعدة التمثال إلى قيام «تحتمس الثاني» بإهداء التمثال إلى الإله «آمون رع»، ويحمل التمثال عبارات من قبيل «تحتمس الثاني محبوب الإله آمون».
وتضمن المشروع أعمال التنظيف الميكانيكي لإزالة الأتربة والتكلسات الطينية، وإعادة تركيب وتجميع القطع الموجودة على المصاطب وتثبيتها في أماكنها الأصلية بالتمثال، وحقن الشروخ واستكمال الأجزاء المفقودة باستخدام مواد مناسبة، للمواصفات والمقاييس العالمية، إضافة إلى أعمال التنظيف الكيميائي لإزالة البقع ومخلفات الطيور والاتساخات، بحسب الدكتور عبد الحكيم البدري، مدير الترميم بمعابد الكرنك.



مصر


منوعات




المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى

You cannot copy content of this page