منوعات

حفلات أعياد ميلاد النجوم: بذخ ورحلات وطقوس غريبة

في سن الـ64 غالباً ما تتقاعد سيدات الأعمال وتتوارى بعض النجمات عن الأنظار، متحسرات على ماضٍ كن فيه أكثر نشاطاً وبريقاً. أما مادونا التي أمضت عمرها وهي تخالف الأعراف والقواعد وتحطم القيود، فيحلو لها في عامها الرابع بعد الستين أن تحتفي بالسنوات التي لم تترك ندوباً كثيرة على وجهها بفعل سحر التجميل ومساحيقه، ولا في روحها بفعل طاقتها الإيجابية وعشقها للحياة.

منذ أكثر من عقد، تواظب النجمة الأميركية العالمية على تحويل ذكرى ميلادها إلى احتفالية ضخمة، لا تخلو من اللمسات الغريبة التي تشبه شخصية «ملكة البوب».

في 16 أغسطس (آب) الجاري، بلغت مادونا ربيعها الـ64. استقبلته بورود زينت فستانها وبعودة إلى جذورها الإيطالية. فكما درجت العادة كل سنة لمناسبة عيدها، حملت عائلتها والأصدقاء وطاروا معاً إلى وجهة سعيدة للاحتفال.

من جزيرة صقلية الإيطالية، أعلنت المغنية الأميركية عدم اعترافها بسن التقاعد متمنيةً لنفسها عيداً سعيداً بلغة جديها لأبيها: Tanti Auguri!

عقد من الأعياد حول العالم

للسنة الثانية على التوالي، تحتفل مادونا بعيدها في أرض الأجداد. فالعام الماضي أطفأت شمعتها الـ63 على السواحل الإيطالية، محاطةً بأولادها وأصدقائها. وهي لا تكتفي بالرحلة فحسب، بل تتقمص وضيوفها هوية البلد الذي يحطون فيه؛ من الموسيقى إلى الأزياء مروراً بالرقصات والطعام.

حولت مادونا رحلات ذكرى ميلادها إلى طقس سنوي بات ينتظره أصدقاؤها وأفراد عائلتها. لا تبخل عليهم ولا تستثنيهم من الرحلة. وعلى ما يظهر جلياً من خلال منشوراتها على وسائل التواصل الاجتماعي، هي متعلقة جداً بهم وتعتبرهم الجزء الأساسي من فرحة العيد. ففي ميلادها الـ62 الذي احتفلت به في جامايكا، كتبت على تويتر: «ممتنة ومحظوظة بأولادي في يوم ميلادي وكل الأيام».
https://twitter.com/Madonna/status/1295836409199296513?s=20&t=opJOL_J55tAIV2hL7iSpgA

تمضي مادونا وقتاً طويلاً مع أولادها، خصوصاً المتبنين منهم والذين يعيشون معها في البيت نفسه. تصر على تناول وجبات الطعام معهم، حتى إنهم يرافقونها إلى التمارين. وهذا ما حدث في عيدها الـ61، في 2019 عندما كانت تتحضر لجولة أميركية، فاحتفلت مع أطفالها وفريق عملها خلال التدريبات.

في ذلك العام، وعندما كانت صحافية من جريدة نيويورك تايمز تجري معها حواراً وتصر على سؤالها عن العمر، استفزت مادونا وقالت لها: «توقفي عن التفكير، عيشي حياتك ولا تتأثري بالمجتمع الذي يحاول أن يضعك في خانة معينة بسبب عمرك، وأن يملي عليك ما يجب أن تفعليه».

مادونا تحتفل بعيد ميلادها في مراكش عام 2018 (إنستغرام)

كان لعيد مادونا الستين أو اليوبيل الماسي سحر خاص. وسعت دائرة المدعوين وطارت بهم إلى مراكش في المغرب، حيث استأجرت فندقاً شهد لأربع ليال وليلة على الاحتفالية الصاخبة.

أحبت «الملكة» الأجواء العربية، إلى درجة أنها جعلتهم يخطون لقبها بأبجدية الضاد. كما أنها ارتدت الأزياء الأمازيغية وزينت رأسها وعنقها بالحلي التقليدية. حتى إنها رقصت بالشمعدان على الإيقاعات المغربية الفولكلورية، برفقة المدعوين الذين ارتدوا الأزياء التراثية. وهي لم تغادر المغرب قبل أن تسير ليلاً فوق رمال صحرائه.

تحمل النجمة الأميركية الكثير من طباع الغجر وعاداتهم، وهي لذلك اختارت لعيدها الـ59 ثيمة الحياة الغجرية، فازدانت الاحتفالية في بوليا الإيطالية بالورود والألوان الجريئة ونغمات الغيتار والرقص. أما صاحبة العيد فدخلت ممتطيةً حصاناً أبيض ومرتديةً الستايل البوهيمي.

تتعامل مادونا مع أعياد ميلادها وكأنها استعراض مسرحي أو فيديو موسيقي، فتسخى عليها إبداعاً ومالاً. في عامها الـ58، دخلت إلى هافانا في موكب من السيارات الكوبية التقليدية، وأمضت في الجزيرة 3 أيام مع الأصدقاء والعائلة. وهي لم تكن تحتفي حينها بعيد ميلادها فحسب، بل بعودة المياه إلى مجاريها مع ابنها روكو بعد خلاف بينهما.

أما في عيدها الـ57، فلازمت مادونا بيتها في نيويورك فاستقبلت الضيوف فيه. ارتدت الحفلة الطابع الغجري أيضاً، إلا أن الموسيقى الصاخبة أرقت نوم الجيران الذين استدعوا الشرطة عند الـ2:30 فجراً.

مادونا في عيد ميلادها الـ55

في فرنسا، احتفلت مادونا بعيدي ميلادها الـ55 والـ56، وفي إحدى الاحتفاليتين ظهرت بنسخة محدثة وجريئة عن الملكة ماري أنطوانيت، طالبةً من المدعوين أن يأكلوا قدر ما يشاءون من الكيكة!

موضة حفلات الميلاد الخيالية

كثيرون هم المشاهير الذين يحولون أعياد ميلادهم إلى ما يشبه الاحتفالات الوطنية، فينفقون عليها مبالغ قد تفوق المليون دولار. وليس البذخ في تلك المناسبات حكراً على سلطان بروناي الذي خصص لعيد ميلاده الخمسين (عام 1996) مبلغ 25 مليون دولار، فتدليل النفس في أعياد الميلاد انسحب على عدد كبير من الفنانين والشخصيات العامة.

إلى عيده الـ50 دعا المغني العالمي ألتون جون أكثر من 500 شخص، واستضافهم مرتدياً زي الملك لويس الرابع عشر. كلفته تلك الحفلة آنذاك 1.5 مليون دولار.

ألتون جون مستحضراً لويس الرابع عشر في عيد ميلاده

على مستوى الأرقام الخيالية، يتنافس الإعلامي سايمون كاول مع التون جون. فهو أهدى نفسه بمناسبة خمسينه حفلاً مميزاً كلفه حوالي 1.6 مليون دولار. الحفل الذي أقيم في قصره الإنجليزي، حضره أكثر من 400 مدعو وصل كل منهم في سيارة ليموزين خاصة. نزلوا من السيارات ليتفاجأوا بحوض ضخم يسبح فيه عدد من أسماك القرش المتوسطة الحجم.

بدل الأسماك، أحاط جاستن بيبر نفسه في عيده الـ21 بمجموعة من عارضات الأزياء الصديقات، وكان ذلك على جزيرة خاصة في الكاريبي استأجرها المغني الشاب للمناسبة.

أما العارضة باريس هيلتون فدعت عشرات الأصدقاء مع حلول عامها الواحد بعد العشرين، إلى جولة مجنونة شملت نيويورك، ولوس أنجليس، ولاس فيغاس، ولندن، وصولاً إلى طوكيو. وبذلك تكون قد أهدت كلاً من المدعوين رحلة بقيمة 75 ألف دولار، ما مجموعه مليون دولار عن كامل الاحتفالية.

ومن الشخصيات العامة والفنانين الذين لا يترددون في البذخ على أعياد ميلادهم، الممثل ليوناردو دي كابريو، والعارضة كايت موس، والمغنية بيونسيه التي أهداها زوجها جاي زي جزيرة في فلوريدا بقيمة 20 مليون دولار بمناسبة ميلادها الـ29 عام 2010.





المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

You cannot copy content of this page