أخبار العربية

إسرائيل تتحفظ على المرشح التركي سفيراً لديها

إسرائيل تتحفظ على المرشح التركي سفيراً لديها


الاثنين – 24 محرم 1444 هـ – 22 أغسطس 2022 مـ رقم العدد [
15973]

تل أبيب: «الشرق الأوسط»

أبدت أوساط دبلوماسية في تل أبيب تحفظاً شديداً من المرشح لمهمة سفير تركيا في إسرائيل، د. أفق أولوتاش، الذي اعتبرته معادياً لها. وأعربت عن خشيتها من أن يكون له تأثير سلبي على العلاقات وأن يعرقل تعيينه جهود القيادتين لتحسينها.
وقال دبلوماسي رفيع في تل أبيب لموقع «واينت» الإلكتروني، التابع لصحيفة «يديعوت أحرونوت»، إن أولوتاش، الذي يتولى حالياً منصب رئيس مركز الأبحاث الاستراتيجية والسياسية والاجتماعية والاقتصادية «ستا»، التابع لوزارة الخارجية التركية، «معروف جيداً في إسرائيل». فقد عاش نحو السنتين في مدينة القدس حيث درس في الجامعة العبرية موضوع العلاقات الدولية. وهو يتحدث اللغة العبرية، وقد عاد لبلاده ليستغل معرفته في كتابة مقالات شديدة ضد إسرائيل وفي بعض الأحيان ضد اليهود. وهو «يعتبر معادياً ليس فقط لإسرائيل، وبشكل بارز، بل أيضا يعتبر معادياً للسامية. ولذلك فإنها تعارض بشدة تعيينه».
وجاء في موقع «واينت»، أن أولوتاش «نفى حق إسرائيل بالوجود في الأراضي الفلسطينية، واتهمها بتنفيذ تطهير عرقي. ومن خلال مقال نشره في الماضي، هاجم اتفاقية التطبيع بين الإمارات وإسرائيل من خلال منشورات على تويتر. وكتب في تغريدة: «كيف ومتى ستطبع أبوظبي وإسرائيل علاقاتهما مع الشارع الشرق أوسطي؟».
المعروف أن اسم أفق أولوتاش، طرح مرتين في السابق خلال عامي 2020 و2021 كمرشح مفضل سفيراً في تل أبيب. في البداية رحب الإسرائيليون واعتبروه بادرة حسن نية، لأنه درس في الجامعة العبرية، ولكن مسحاً خفيفاً لتاريخه وإنتاجه، جعلهم يغيرون موقفهم بشكل حاد.
وكان الاعتراض الإسرائيلي عليه أحد أسباب التأخير في تعيينه. وبقيت السفارة بلا سفير لعدة شهور. وحاولت أنقرة أن تشرح أن أولوتاش، وإن لم يكن دبلوماسياً عريقاً، لكنه يعتبر شخصية مهمة للغاية وهو مقرب شخصي من الرئيس، رجب طيب إردوغان، ما يمنح العلاقات التركية الإسرائيلية مكانة مميزة. وأكدت على أهمية المرشح سفيراً، كونه خبيراً ودارساً بعمق سياسة الشرق الأوسط والتاريخ اليهودي. ويعتبر أيضاً خبيراً في الشؤون الإيرانية.
ونصحت أنقرة بأن تتم الموافقة الإسرائيلية على التعيين، في أقرب وقت، قبل انتخابات الكنيست، في مطلع نوفمبر (تشرين الثاني) القادم، تحسباً من فوز رئيس المعارضة، بنيامين نتنياهو، إلى الحكم، والتراجع عن خطوات التطبيع وإعادة العلاقات الدبلوماسية بين الجانبين.
وكان رئيس الوزراء الإسرائيلي ووزير الخارجية، يائير لبيد، قد اختار تعيين الدبلوماسية إيريت ليليان (60 عاماً)، سفيرة في تركيا، علماً بأنها تعمل منذ سنة ونصف السنة الماضية، كمسؤولة عن السفارة في أنقرة. وأشار «واينت» إلى أنه كان لليليان دور كبير في المصالحة بين الدولتين، من خلال إقامتها علاقات إيجابية مع مكتب إردوغان، خصوصاً مع مستشار الرئيس التركي إبراهيم كالين، «مهندس المصالحة مع إسرائيل». كما حافظت على علاقات جيدة مع وزارة الخارجية التركية، خلال فترة توليها مسؤولية السفارة الإسرائيلية في أنقرة. وهناك اعتبارات آخر هو أن لبيد يرى أنه لن تكون هناك إشكالية قانونية في تعيين ليليان سفيرة في أنقرة خلال فترة انتخابات الكنيست، لأنها تعتبر «دبلوماسية محترفة وليست تعييناً سياسياً».
ومع أن النشر عن التحفظ الإسرائيلي، يبدو بمثابة عرقلة لجهود تحسين العلاقات مع تركيا، فإن أوساطاً سياسية اقترحت على الحكومة أن تتقبل التعيين للسفير الجديد باعتبارها فرصة تاريخية لتحسين العلاقات ولا يجوز تفويتها.



اسرائيل


تركيا أخبار




المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى

You cannot copy content of this page