مال و أعمال

السعودية لتحفيز مصانع إنتاج «أساليب البناء الحديث»

السعودية لتحفيز مصانع إنتاج «أساليب البناء الحديث»

«معرض الفنادق» و«قمة الضيافة» يعقد بالرياض في سبتمبر بمشاركة 40 متحدثاً عالمياً


الاثنين – 24 محرم 1444 هـ – 22 أغسطس 2022 مـ رقم العدد [
15973]


الرياض: فتح الرحمن يوسف

تسعى السعودية إلى تحفيز مصانع إنتاج أساليب البناء الحديث وإقامة مزيد من المنشآت وتبنيها لتسهم بشكل فاعل في رفع نسبة المعروض السكني في السوق العقارية مما يسهم في تحقيق أهداف برنامج الإسكان؛ أحد برامج «رؤية السعودية 2030»، بتوفير منتجات مستدامة ذات كفاءة عالية لاستهلاك الطاقة وبسعر ملائم.
وكشفت «وكالة تحفيز المعروض السكني والتطوير العقاري» متمثلة في «مبادرة البناء الحديث»، أمس (الأحد)، عن التعاون مع «صندوق التنمية الصناعي السعودي» لإشرافها على توقيع عقود لتمويل 4 مصانع لأساليب البناء الحديث.
وأكد عبد الرحمن الطويل، وكيل وزير الشؤون البلدية والقروية والإسكان لتحفيز المعروض السكني والتطوير العقاري، أن توقيع الاتفاقية يصب في اتجاه تحفيز وزيادة تبنى أساليب البناء الحديث بشكل عام والبناء والتشييد بصفة خاصة، موضحاً أن «المبادرة تسعى، وبالشراكة مع القطاع الخاص، إلى استمرار تحفيز التطوير العقاري لتبني هذه الصناعة في المشروعات المستقبلية، حيث تعدّ عنصراً أساسياً للتغلب على تحديات القطاع وتحقيق المستهدفات خلال مدة أقل وجودة أعلى وتكلفة تنافسية».
وقامت «المبادرة» بـ«جهود متواصلة خلال الأعوام الماضية لتوطين هذه الصناعة في المملكة، حيث تم تقديم الدعم لأكثر من 22 مصنعاً سعودياً وزيادة الطاقة الإنتاجية لتصل لأكثر من 40 ألف وحدة سنوياً، ورفع نسبة استخدام هذه الصناعة إلى 58 في المائة داخل منظومة الإسكان، وإعداد وإطلاق الدورات التدريبية المختصة لأكثر من 400 شاب سعودي، إضافة إلى توطين وتنفيذ التجارب النوعية لتقنيات الجيل الرابع في البناء الحديث».
من جانب آخر، توقع مختصون زيادة نمو قطاع الضيافة والسياحة، مع تنامي الشراكات العالمية والمحلية، لمواكبة نهضة القطاع، بينما تتهيأ الرياض لاستضافة «معرض الفنادق» و«قمة الضيافة»، في الفترة بين 6 و8 سبتمبر (أيلول) المقبل، بمشاركة 40 متحدثاً عالمياً، لمناقشة استراتيجيات الصناعة، وفرص الاستثمار، ودعم التوطين، والابتكار، والتأثير الرقمي على الصناعة والتغييرات على أرض الواقع حالياً.
يأتي ذلك، في وقت أدى فيه ارتفاع معدلات السفر للسعودية لأغراض دينية وترفيهية وطبية إلى خلق فرص استثمارية في قطاع الضيافة، حيث تشهد المملكة حالياً افتتاح عدد متزايد من الفنادق الجديدة في مختلف المدن، بينما تعمل المملكة حالياً على توسيع قطاع السياحة الترفيهية وتتوقع 30 مليون زائر سنوياً بحلول عام 2030.
ووفقا لأحدث الإحصاءات السنوية، يبلغ إجمالي مساهمة قطاع السفر والسياحة في إجمالي الناتج المحلي للمملكة 9.4 في المائة مع نمو إنفاق المسافرين بنسبة 10.5 في المائة سنوياً، بينما تهدف المملكة إلى تسليم 310 آلاف غرفة فندقية مكتملة بحلول عام 2030 في جزء من خططها لتطوير سوق الضيافة للسياحة المحلية والدولية.
وقال جاسميت باكشي، مدير فعاليات «معرض» و«قمة الضيافة» بالرياض: «تعد السعودية من أكثر أسواق الضيافة جاذبية في العالم. إن خطتها الاستثمارية البالغة 110 مليارات دولار والعدد المتزايد من المشروعات لتطوير قطاع السياحة في جميع أنحاء المملكة قد فتحت مجالات جديدة من الاستثمارات وأنشطة ترفيهية متنوعة، مع تعزيز أعداد السائحين في الوقت نفسه».
وسيقف خبراء قطاع الضيافة بمشاركة «صندوق التنمية السياحي السعودي» و«شركة البحر الأحمر للتطوير» و«أمالا» و«بوابة الدرعية» و«غيتس للضيافة»، على أحدث التطورات في صناعة الضيافة، وأبرز التغيرات في المشهد، وكيفية تبني مناهج جديدة وتبادل الأفكار حول أحدث الاتجاهات المبتكرة… «في ظل مشاركة أكثر من 230 علامة تجارية محلية وعالمية في فعاليات (قمة الضيافة) من أكثر من 20 دولة، يغطي الحدث مجموعة كاملة من منتجات وخدمات القطاع».
وسيستعرض معرض الضيافة، خدمات الفنادق، والتكنولوجيا والأمن، والديكورات الداخلية والعقود، والتأثيث، والتنظيف وإدارة المرافق، وخدمات الطعام والغذاء، والمطبخ التجاري ومستلزمات التشغيل والمعدات، بمشاركة عارضين دوليين من بلجيكا واليونان وهونغ كونغ والهند وهولندا وعمان وبولندا وسلوفينيا وتركيا والإمارات العربية المتحدة، وأجنحة دول تمثل كلاً من مصر وفرنسا وإيطاليا والمغرب والبرتغال وأوزبكستان.



Economy




المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

You cannot copy content of this page