منوعات

تجربة رقعة «بديل النيكوتين» للإقلاع عن التدخين

تجربة رقعة «بديل النيكوتين» للإقلاع عن التدخين

أنتجها فريق من مدينة زويل المصرية


الأحد – 23 محرم 1444 هـ – 21 أغسطس 2022 مـ


الرقعة الجديدة تجاوزت مشكلات مثيلتها التقليدية (موقع istokphoto)

القاهرة: حازم بدر

«سأجعلك يوما ما تقلع عن التدخين».. كان إبراهيم الشربيني، المدير المؤسس لبرنامج علوم النانو، ومركز أبحاث علوم المواد بمدينة زويل للعلوم والتكنولوجيا في مصر، دائما ما يعد صديقه المقرب، الذي يدخن السجائر بشراهة تصل إلى حد الإدمان، بهذا الوعد.
وبينما دفعت بعض أمراض الرئة الصديق إلى اتخاذ قرار الإقلاع عن التدخين، لم ينس الشربيني ذلك الوعد الذي قطعه على نفسه، فجعل من معاناة صديقة المرضية التي لا تزال مستمرة حتى الآن، وقودا لإنجاز رقعة تحتوي على مادة بديلة للنيكوتين، ليتم وضعها على الجلد، فتطلق تلك الرقعة المصنعة بتقنية النانو هذه المادة إلى داخل الجسم بانتظام لمدة تتجاوز الـ14 يوما، بما يساعد المدخنين على التوقف عن التدخين.
وتوجد العديد من بدائل النيكوتين المتاحة في الأسواق، لكن يوجد بها مشكلات، فعلكة المضغ التي تحتوي على مواد طبيعية، ويتم الترويج لها على أنها تساعد في الإقلاع عن التدخين، لم تحقق نجاحا كافيا، كما أن بخاخات الفم والأنف وأجهزة الاستنشاق وأقراص الاستحلاب، والتي تحتوي هي الأخرى على مواد طبيعية وأحيانا نيكوتين، تحتاج من الشخص أن يستخدمها باستمرار طوال اليوم، وهو أمر غير عملي، ولم يثبت أنها ساعدت بفاعلية كبيرة في تحجيم الرغبة في التدخين.
وكان من نتيجة ذلك، ظهور «رقعة النيكوتين» والتي تلصق على الجلد، وهي مصممة بشكل تقليدي لتطلق النيكوتين إلى داخل الجسم ببطء، ومشكلتها أنها لا تزال تستخدم مادة ضارة، فضلاً عن أن إطلاقها البطيء للنيكوتين غالباً لا يشبع رغبة المدخنين، لذلك لم يثبت أيضاً أنها حظيت بالانتشار المطلوب.
وبعد القبول المحدود لكل هذه الحلول، ظهرت مواد بديلة للنيكوتين تؤخذ كدواء، ومنها مادة «ترترات الفارنسيلين»، والتي تستهدف مستقبلات النيكوتين في الجسم، والمعروفة باسم «a4b2»، بما يعطي للراغبين في الإقلاع عند تناولها نفس ما يشعر به المدخن، دون الإضرار بالصحة.
وتوصف هذه المادة المعتمدة من إدارة الغذاء والدواء الأمريكية، والتي نتجت في دواء متداول حاليا، بأنها من أفضل الحلول التي قدمت، ولكن بعض المدخنين قد لا يقبلون عليها لكونها فكرة غير عملية كونها تجعلهم يشبعون رغبتهم في التدخين من خلال دواء يتم تناوله في أوقات محددة، بالإضافة إلى الأعراض الجانبية لهذا الدواء إذا ما تم تناوله بالطرق التقليدية.
واستغل الفريق البحثي المصري من مدينة زويل، الذي قاده الشربيني، مزايا هذه المادة، وتخلص من عيوب تقديمها في شكل دواء تقليدي، وأعلن في الدراسة المنشورة بدورية «جورنال أوف ماتريال كمستري» التابعة لدار نشر الجمعية الملكية للكيمياء RSC البريطانية عن طريقة مبتكرة لتوصيلها إلى داخل الجسم، بعد وضعها في «رقعة نانوية» تم تصميمها بشكل مبتكر تجاوز أخطاء «رقعة النيكوتين».
ويقول الشربيني لـ«الشرق الأوسط»: «رقعة النيكوتين مصممة لإطلاق المادة إلى داخل الجسم ببطء، لكنها لا تزال تتعامل مع مادة ضارة، لكننا في رقعة بديل النيكوتين النانوية نتعامل مع مادة آمنة، لذلك نستطيع إطلاقها بشكل منتظم إلى داخل الجسم، عبر تصميم مبتكر للرقعة باستخدام تقنيات النانو».
والرقعة تم تحضيرها من عدة طبقات من الألياف النانومترية، يمكن تشبيهها بـ«قلم» له أنبوب داخلي، وهيكل خارجي، ويتكون الأنبوب الداخلي من مادة بوليمرية هي «بولي أكسيد الإيثيلين»، وهي مادة سهلة الذوبان في الماء، وحبيبات نانومترية في حجم النانو من مادة البلورونيك، وكلتا المادتين تم تحميلها بالمادة الدوائية «ترترات الفارنسيلين».
أما الهيكل الخارجي، فتم تصنيعه من مادتين، إحداهما غير قابلة للذوبان في الماء، وهي بولي كابرولاكتون والأخرى قابلة للذوبان البطيء، وهي أسيتات السيللوز المعدل بنسبة 90 إلى 10 في المائة، وتم تحميل المادة الدوائية عليهما بنسبة كبيرة.
ويقول الشربيني: «ولأن الهيكل الخارجي سيكون ملاصقا للجلد، فإن العرق سيسمح بتحلل أسيتات السيللوز المعدل، وهذا من شأنه حدوث مسام مجهرية لا ترى بالعين المجردة في الرقعة النانوية، وهذه المسام من شأنها أن تسمح بإطلاق منتظم للمادة الدوائية تم إثباته في التجارب التي أجريت خلال الدراسة».
وشملت التجارب التقييمية التي أجراها الشربيني وفريقه البحثي عدة مستويات، بدأت باستخدام الرقعة مع أغشية «إسموزية» في ظروف تحاكي جسم الإنسان، وفي هذه التجربة تم إطلاق كل محتويات المادة الدوائية من «الرقعة النانوية» خلال 28 يوما، ثم تم إجراء تجارب على جلد الفئران، وتم إثبات تحرر المادة الدوائية من الرقعة النانوية بنسبة 94 في المائة خلال 60 يوماً، وتم اختبار الرقعة المبتكرة على فئران حية، وخلال 14 يوماً هي مدة التجربة، وكانت لا تزال توجد آثار للمادة الدوائية في بلازما الدم، وأخيرا تم إجراء نمذجة باستخدام برامج حاسوبية للتأكد من دقة النتائج.
ويوضح الشربيني أن مدة الـ14 يوما، هي الفترة التي حكمتهم في تجارب الفئران، لكن عند الانتقال إلى التجارب السريرية قد تزيد تلك الفترة لمدة لا تقل عن 28 يوما، كما أظهرت تجربة الأغشية الأسموزية.
ويضيف: «أتمنى أن توجد قريبا قوانين تسمح لنا بإجراء مثل هذه التجارب، لا سيما أننا نتعامل مع مادة دوائية هي بالفعل معتمدة، ولن يتم توصيلها للجسم عن طريق الفم ولكن بواسطة الجلد، وهذا من شأنه أن يسهل كثيراً من اتخاذ قرار الموافقة».



مصر


أخبار مصر




المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى

You cannot copy content of this page