أخبار العربية

خروق الحوثيين للهدنة تتصاعد بالتوازي مع تعاظم حملات القمع

خروق الحوثيين للهدنة تتصاعد بالتوازي مع تعاظم حملات القمع

مقتل جندي في القوات المسلحة اليمنية برصاص الميليشيات

مقالات ذات صلة
حصريا🔥اداة جديدة ...

الاثنين – 24 محرم 1444 هـ – 22 أغسطس 2022 مـ رقم العدد [
15973]


صورة نشرتها وكالة الأنباء اليمنية لقذائف من الميليشيات الحوثية والذي أعتبرته خرقاً للهدنة الأممية

عدن: علي ربيع

واصلت الميليشيات الحوثية تصعيد خروقها للهدنة الأممية الإنسانية والعسكرية في مختلف الجبهات بالتوازي مع تعاظم حملات القمع والانتهاكات في صنعاء وبقية المناطق الخاضعة لها، بحسب ما أفادت به مصادر محلية وحقوقية.
في هذا السياق أفاد الإعلام العسكري للجيش اليمني (الأحد) بأن الميليشيات الحوثية المدعومة من إيران ارتكبت 230 خرقا للهدنة الأممية بين يومي 19 و20 أغسطس (آب) في جبهات محافظات الحديدة وتعز والضالع وحجة وصعدة والجوف ومأرب.
وتوزّعت الخروق بحسب ما أورده المركز الإعلامي للقوات المسلحة اليمنية بين 72 خرقاً في محور حيس جنوب الحديدة، و41 خرقاً في محور البرح غرب تعز، و40 خرقاً غرب حجة، و36 خرقاً في جبهات محور تعز، و26 خرقاً جنوب مأرب وغربها وشمالها الغربي، و10 خروق في جبهات الجوف، وثلاثة في محور الضالع، وخرقين في جبهات صعدة.
وأكد الإعلام العسكري للجيش اليمني أن القوات «تصدت خلال الساعات الماضية لمحاولة مجاميع مسلّحة تابعة لميليشيا الحوثي الإرهابية باتجاه مواقع عسكرية شرق مدينة الحزم بمحافظة الجوف».
وتنوّعت بقيّة الخروق الحوثية – بحسب المركز – بين إطلاق النار على مواقع الجيش بالمدفعية والعيارات المختلفة وبالقنّاصة والطائرات المسيّرة المفخخة، ونتج عنها مقتل أحد الجنود وإصابة 11 آخرين.
واتهم الإعلام العسكري اليمني الميليشيات الحوثية بأنها واصلت نشاطها في استحداث مواقع وحفر خنادق وشق طرقات فرعية، ونشر طائرات استطلاعية مسيّرة في مختلف جبهات القتال.
وتقول الحكومة اليمنية إن انتهاكات الحوثيين للهدنة الأممية ميدانيا أدى إلى مقتل وجرح أكثر من ألف شخص منذ بدء الهدنة في الثاني من أبريل (نيسان) الماضي، إلا أن الأمم المتحدة ترى أن تلك الخروق لم تؤثر بشكل فعلي على وقف إطلاق النار، ما يجعل الهدنة صامدة. وكان الجيش اليمني اتهم الميليشيات الأسبوع الماضي بأنها ارتكبت 467 خرقاً للهدنة الأممية خلال 5 أيام في جبهات الحديدة وتعز والضالع وصعدة والجوف ومأرب.
وتوزعت الخروق – وفق الإعلام العسكري – بين 122 خرقاً في جبهات محور حيس جنوب الحديدة، و94 خرقاً في جبهات مأرب، و85 خرقاً في جبهات محور تعز، و82 خرقاً في محور البرح غرب تعز، و51 خرقاً غرب محافظة حجة، و21 خرقاً في جبهات الجوف، و8 خروق في محور الضالع، وأربعة خروق بمحافظة صعدة.
وتنوعت الانتهاكات الحوثية للهدنة بين محاولات مسلّحة التسلل باتجاه مواقع عسكرية في جبهات مأرب والساحل الغربي، وبين إطلاق النار على مواقع الجيش في كافة الجبهات بالمدفعية والعيارات المختلفة وبالقنّاصة وبالطائرات المسيّرة المفخخة، وهو ما نجم عنه مقتل وجرح 40 جنديا على الأقل من عناصر الجيش.
من جهته كان محور تعز العسكري أفاد بأنه رصد ارتكاب الميليشيات الحوثية 3769 خرقاً منذ إعلان الهدنة الأممية في الثاني من أبريل الماضي.
وأوضح الإعلام العسكري التابع لمحور تعز (جنوب غرب) أن خروق الميليشيات الحوثية أسفرت عن مقتل 18 جنديا وإصابة 110 آخرين، وقال إن الخروق بلغت منذ إعلان تمديد الهدنة الأممية 306، تنوعت بين قصف واستهداف مواقع الجيش والمقاومة الشعبية بالمدفعية والقناصة والطائرات المسيرة.
وبحسب مصادر ميدانية يمنية، واصلت الميليشيات الحوثية في اليومين الأخيرين قصف الأحياء السكنية ومواقع الجيش اليمني في منطقة الضباب غرب مدينة تعز، فيما أصيب أحد المدنيين برصاص قناصة الميليشيات في شرق المدينة المحاصرة.
وفي الوقت الذي تتصاعد فيه هذه الخروق بالتزامن مع عمليات التجنيد الواسعة التي تقوم بها الميليشيات في مناطق سيطرتها، واصلت الجماعة الانقلابية أعمال القمع في كافة مناطق سيطرتها، وامتد ذلك إلى السجناء في معتقلاتها.
في هذا السياق دعت رابطة أمهات المختطفين وهي منظمة حقوقية يمنية، (الأحد) منظمات حقوق الإنسان إلى التدخل العاجل لإنقاذ 15 مختطفا يقبعون في سجون المخابرات الحوثية في صنعاء.
وقالت الرابطة في بيان وزعته على وسائل الإعلام إن المختطفين يتعرضون لمعاملة سيئة وإجراءات تعسفية منذ أكثر من أسبوعين.
ونقلت المنظمة الحقوقية في بيانها معلومات عن أهالي المختطفين، أكدوا فيها أنهم «يعانون من سوء المعاملة، والعزل الانفرادي، والاعتداء بالضرب وبالألفاظ النابية، وتقليل وجبات الطعام إلى وجبة واحدة، وحرمان المرضى منهم من أدويتهم، والسماح بزيارة واحدة فقط لدورة المياه خلال اليوم».
وطالبت رابطة أمهات المختطفين اليمنيين منظمات حقوق الإنسان وفي مقدمتها اللجنة الدولية للصليب الأحمر والمفوضية السامية لحقوق الإنسان بالتدخل العاجل والعمل الجاد لتمكين المختطفين والمعتقلين من حقوقهم وإيقاف الانتهاكات المستمرة ضدهم، وإطلاق سراح جميع المختطفين والمعتقلين والمخفيين قسراً وإنهاء معاناتهم.
على صعيد متصل، بأعمال القمع الحوثية، أفادت مصادر محلية في محافظة ذمار (الأحد) بأن الميليشيات الحوثية أقدمت على اقتحام إحدى المناطق في مديرية الحداء، وقامت باعتقال العشرات من السكان.
وبحسب ما أوردته المصادر، أقدم مسلحو الجماعة الحوثية على إطلاق النار على منازل السكان في منطقة «كومان – سنامة» بمديرية الحداء، واختطفت العشرات بعد أن روعت النساء والأطفال، وذلك بعد أن وجهت للسكان اتهامات برفض حضور الدورات الثقافية التعبوية التي تقيمها الميليشيات لغسل الأدمغة والترويج لأفكار زعيمها عبد الملك الحوثي.
وخلال سنوات الانقلاب يقول حقوقيون يمنيون إن الميليشيات الحوثية اختطفت نحو 20 ألف مدني في مختلف مناطق سيطرتها، بالتزامن مع حملات القمع والتعبئة الطائفية، وفرض القيود على الحريات الشخصية، ومحاربة الفنون ومظاهر الحياة العصرية التي يجرمها زعيم الجماعة.



اليمن


صراع اليمن




المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى

You cannot copy content of this page