منوعات

«أفول الغرب» و«فن اللامبالاة»… كتب زادتها «السوشيال ميديا» رواجاً

يبدو أن ظهور كتاب في يد أحد المشاهير في صورة فوتوغرافية، أصبح مفتاحاً لرواجه بين جمهور منصات التواصل الاجتماعي، والمكتبات، مصحوباً بفضول واسع حول محتواه. فما إن ذاعت صورة لشيخ «الأزهر الشريف»، الدكتور أحمد الطيب، وهو يقرأ كتاباً يحمل عنوان «أفول الغرب»، حتى ضجت مواقع التواصل الاجتماعي بالتعليقات والتساؤلات حول محتواه، فيما اهتمت بعض المواقع المخصصة للقراءة بتعريف جمهورها بمؤلفه وتقديم نبذة عنه.

وانتشرت صورة لشيخ الأزهر في الطائرة أثناء عودته من رحلة علاجية في دولة أوروبية، إذ ظهر بجانبه كتاب «أفول الغرب»، للمفكر المغربي حسن أوريد.

وصدر «أفول الغرب» عن المركز الثقافي العربي (الدار البيضاء، بيروت)، ويطرح فيه أوريد تأملات نقدية عن واقع الأزمة التي يعيشها الغرب خلال الوقت الراهن، محذراً من «تداعياتها على العالم العربي، نتيجة ارتباط نخبه وبنياته الأساسية سواء السياسية أو الاقتصادية بالمركز الغربي». معتبراً أن «الغرب يمر بأزمة وجودية، ولسوف يتأثر بمجرياتها العالم، وتنعكس بدرجة أولى على العالم العربي بحكم الجوار الجغرافي، والإرث التاريخي، والتداخل الاجتماعي».

ورغم عدم معرفة كثير من جمهور «السوشيال ميديا» بمضمون الكتاب، فإن جدلاً واسعاً اعتمد فقط على «التكهن» بمحتواه، انتشر بين روادها استناداً إلى العنوان، وهي حالة يصفها الكاتب المصري محمد عبد الرحمن بأنها «شكل من تركيز (السوشيال ميديا) على الظواهر، دون الدخول في تفاصيلها الحقيقية، فهي تقتطع جزءاً من صورة دون النظر لصورتها الكاملة»، بحسب تصريحاته لـ«الشرق الأوسط».

وسبق أن تصدرت كتب معينة المبيعات رغم أنها كانت بعيدة عن دائرة الضوء، بعد ظهورها في يد مشاهير، كما حدث عام 2018 مع كتاب «فن اللامبالاة… لعيش حياة تخالف المألوف»، بعد تداول صورة لنجم كرة القدم محمد صلاح وهو يقوم بقراءته، مثيراً الكثير من الفضول حول مضمون الكتاب، وسبب انهماك صلاح في قراءته.

وكتاب «فن اللامبالاة» من تأليف مارك مانسون، وصدر باللغة العربية عن «دار التنوير»، وفيه ينصح مانسون القارئ بأن «يعرف حدود إمكاناته ويتقبلها، وأن يدرك مخاوفه ونواقصه»، مشيراً إلى أنه «أحياناً ما يتحسن الإنجاز بقلة الاكتراث».

وسرعان ما تفاعل مانسون مع صورة صلاح حاملاً الترجمة العربية لكتابه، وكتب على «تويتر» مخاطباً نجم كرة القدم: «الكثير من الحب، استمتع يا صلاح».

وجرى تداول صورة نجم فريق ليفربول الإنجليزي، وبيده الكتاب بشكل واسع عالمياً، مصحوبة بتعليقات امتدت من الجمهور والمشاهير على السواء، منها تغريدة شهيرة للفنان الكوميدي المصري محمد هنيدي آنذاك قال فيها إن اسم الكتاب الذي يقرأه «فن اللامبالاة»، أصبح منافساً لأسعار الذهب، في قائمة أكثر الموضوعات بحثاً ورواجاً على محرك البحث «غوغل».

أحياناً ما يكون تداول الكتاب بهذا الشكل «شيئاً إيجابياً» حيث «زادت مبيعات الكتاب»، وسط حوار مفتوح تراوح بين الإعجاب به، وبين رفضه، كما يقول عبد الرحمن، موضحاً: «أحياناً يتسبب المشاهير في الترويج للكتاب، لكن الأمر مختلف مع (أفول الغرب)، الذي أثار جدلاً حول مضمونه دون الاطلاع عليه، وهنا مكمن الخطر».

ويعتبر الكاتب المصري أن «فتح نقاش حول الكتب أمر إيجابي، طالما يكون بعيداً عن الحكم على اتجاهات من يقرأ، دون دراية كافية بمحتواه، أو دون أن يخرج صاحب الصورة بنفسه ليعبر عن رأيه فيما قرأ».





المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى

You cannot copy content of this page