أخبار العربية

الصدر: لا حوار مع الفاسدين… وانتظروا خطوتنا المقبلة

الصدر: لا حوار مع الفاسدين… وانتظروا خطوتنا المقبلة

تحدث عن «من يريد السوء أو قتلي أو النيل ممن ينتمي إلينا»


الأحد – 23 محرم 1444 هـ – 21 أغسطس 2022 مـ رقم العدد [
15972]


زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر (أ.ب)

بغداد: «الشرق الأوسط»

أعاد زعيم «التيار الصدري» مقتدى الصدر، أمس السبت، تحريك مياه الأزمة السياسية المفتوحة في العراق منذ شهور، بتغريدة مطولة على «تويتر»، أكد فيها أن لا حوار مع الفاسدين؛ متوعداً: «انتظروا خطوتنا المقبلة».
وكشف الصدر، أمس السبت، أنه قدم مقترحاً للأمم المتحدة لعقد جلسة حوار علنية مع الفرقاء السياسيين.
وقال الصدر: «نود إعلامكم بأننا قدمنا مقترحاً للأمم المتحدة لجلسة حوار؛ بل مناظرة علنية وببث مباشر مع الفرقاء السياسيين أجمع». وأضاف: «فلم نرَ تجاوباً ملموساً منهم، وكان الجواب عن طريق الوسيط جواباً لا يغني ولا يسمن من جوع، ولم يتضمن جوابهم شيئاً عن الإصلاح، ولا عن مطالب الثوار، ولا ما يعانيه الشعب، ولم يعطوا لما يحدث أهمية على الإطلاق، لذا نرجو من الجميع انتظار خطوتنا الأخرى إزاء سياسة التغافل عما آل إليه العراق وشعبه بسبب الفساد والتبعية».
وتابع الصدر: «فلا يتوقعوا منا حواراً سرياً جديداً بعد ذلك… فأنا لا أخفي عن شعبي شيئاً، ولن أجالس الفاسدين ومن يريد السوء أو قتلي أو النيل ممن ينتمي إلينا آل الصدر».
وختم الصدر قائلاً: «إنني قد تنازلت كثيراً من أجل الشعب والسلم الأهلي، وننتظر ماذا في جعبتهم من إصلاح ما فسد لإنقاذ العراق».
وتوقف مراقبون عند كلام الصدر عن «من يريد السوء أو قتلي» فرأوا فيه تعبيراً عن حالة التجاذب الحاد والخطير التي بلغتها الأزمة داخل «البيت الشيعي» المنقسم بين «التيار الصدري» و«الإطار التنسيقي» الذي يضم قوى موالية لطهران.
ويؤكد ناشطون ميدانيون موالون للصدر، أن الأوامر التي بحوزتهم «تنص على ضبط النفس، ومواصلة زخم الاعتصام في بغداد والمدن الأخرى».
وغاب «التيار الصدري» عن جلسة الحوار التي دعا إليها رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي، وحضرها قادة قوى سياسية للبحث عن حل لأزمة سياسية مستمرة منذ أكثر من 10 أشهر، ما حال دون تشكيل حكومة جديدة.
وأعلن «التيار الصدري» رفضه نتائج هذا الاجتماع؛ معتبراً أنها «لا تسمن ولا تغني من جوع»، واتهم أغلب الحضور بالسعي إلى «البقاء على الكرسي».
وبجانب قادة القوى السياسية والكاظمي، شارك في اجتماع الحوار كل من الرئيس العراقي برهم صالح، ورئيس مجلس النواب محمد الحلبوسي، والقضاء الأعلى بائق زيدان، بحضور مبعوثة الأمم المتحدة إلى العراق جينين بلاسخارات.
وبموازاة تصعيد متبادل بين تحالف «الإطار التنسيقي» و«التيار الصدري» الشيعيين، تتكثف دعوات من قيادات سياسية محلية ودول عديدة إلى التهدئة والحوار بين الفرقاء، باعتباره السبيل الوحيد لحل الأزمة؛ حيث تتخوف قوى محلية وإقليمية ودولية من انزلاق العراق نحو الفوضى.
وتصطدم هذه الدعوات بإصرار «الإطار التنسيقي» على تشكيل حكومة «أغلبية» يرأسها مرشحه محمد شياع السوداني، بينما يتمسك «التيار الصدري» بحل البرلمان وإجراء انتخابات مبكرة.



العراق


أخبار العراق




المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى

You cannot copy content of this page