منوعات

انتحار مصري خلال «بث مباشر» يعيد الجدل حول هوس «السوشيال ميديا»

ضجت مواقع التواصل الاجتماعي بواقعة انتحار شاب مصري خلال «بث مباشر» على «فيسبوك» مستعينًا بحبات «حفظ الغلال»، احتجاجا على تعرضه لـ«الظلم» – حسب قوله – من قبل أحد أقاربه الذي وجه له اللوم بجملة «أنتظرك في الآخرة»، ولم تفلح محاولات الإنقاذ لينتهي «اللايف» بالوفاة. في الوقت الذي بدأت فيه النيابة العامة المصرية التحقيق في الواقعة.

في تصريحات لصحف مصرية، قالت زوجة الشاب الثلاثيني المنتحر، أب لطفلين، من محافظة البحيرة (دلتا مصر)، إن «ثمة خلافات مع أبناء عمومته قادته إلى الانهيار النفسي ومن ثم الانتحار». غير أن الطريقة التي اتبعها لإنهاء حياته تعيد السجال حول تصاعد هوس «السوشيال ميديا» والرغبة في جذب الانتباه بسبب افتقار التواصل الواقعي.

حوادث الانتحار في مصر أضحت تتكرر بوتيرة «متصاعدة»، غير أنه ليس هناك رقم دقيق يمكن الامتثال له، أشارت بيانات الصحة العالمية لعام 2018 إلى أن «عدد حالات الانتحار في مصر وصل إلى 3799 في عام 2016، ما يمثل نحو 0.68 في المائة من الوفيات»، حسب تقرير نشرته هيئة الإذاعة البريطانية من خلال برنامج «بتوقيت القاهرة». غير أن الحكومة المصرية نفت ذلك ووصفته بـ «الإشاعات»، وردت ببيان الجهاز المركزي للتعبئة والإحصاء الذي «حصر حالات الانتحار في عام 2018 في 67 حالة فحسب».

ما يثير المخاوف هو نهج العلنية الذي بات «بارزًا» أيضًا. ثمة منتحرون يختارون أماكن شهيرة مثل برج القاهرة أو تحت عجلات قطار أو مول تجاري، «لاستحواذ مأساتهم على الانتباه، وربما يصبحون حديث المُدن التي أغفلت آلامهم سابقًا»، حسبما يرى الدكتور خليل فاضل، استشاري الطب النفسي، ويؤكد فاضل في حديثه لـ «الشرق الأوسط» على «تصاعد» درجات الهوس بنشر الحياة وتفاصيلها عبر منصات التواصل حتى عند قرار التخلص من الحياة. ويقول فاضل: «منصات التواصل الاجتماعي، بمثابة عالم مواز، من ثم كل ما يقع في الواقع من غير المستغرب أن نشاهده عبر الحسابات الافتراضية، غير أن وصول الهوس إلى حد الانتحار، يعد سلوكا استعراضيا عدوانيا تجاه الذات، وتجاه العالم المحيط، وتجاه من يتابع المنتحر من وراء الشاشات»، مضيفا أن «هذا من شأنه أن يدق ناقوس الخطر حول خلل في بنية بعض الأفراد».

دخول منصات التواصل الاجتماعي على خط وقائع الانتحار ببث اللحظات الأخيرة مباشرةً، ليس جديدا، وحادث «البحيرة» ليس الأول من نوعه، في 2017 أعلن «فيسبوك» تعزيز فريق عمليات الجمهور للمساعدة في التصدي لبث مقاطع فيديو تحض على الكراهية، وإساءة معاملة الأطفال، وإيذاء النفس. وقال مارك زوكربيرغ، الرئيس التنفيذي للمنصة، إن «نشر الأذى عبر صفحات (فيسبوك) شيء مؤسف» حسب «بي بي سي»، كانت تلك الخطة ردة فعل على تكرار البث المباشر لعمليات قتل وانتحار على موقع التواصل الاجتماعي واسع الانتشار، لكن هذه الوقائع تكررت، ففي أغسطس (آب) 2020، حيث أطلق جندي أميركي خدم في العراق، النار على رأسه مباشرة على «فيسبوك»، وظل المقطع متداولًا عبر المنصة لمدة أسبوع رغم المحاولات المستمرة لإزالته. ظهرت محاولات انتحار أخرى في مصر، لكن تم احتواؤها، مثل الشابة التي عرفت إعلاميًا بـ«فتاة المول».

عن التصدي لتأثير علنية وقائع العنف. يقول خالد عبد الراضي، مدير منصات التواصل الاجتماعي بصحيفة «المصري اليوم»، إن «(فيسبوك) تحديدًا لا يملك السيطرة الآنية على المحتوى». ويوضح لـ«الشرق الأوسط» أن «اتجاه (فيسبوك) لحذف محتوى تنظمه طريقتين، الأولى اكتشاف أدوات الذكاء الصناعي منشورا مخالفا لمعايير المنصة، سواء يحض على العنف أو الكراهية أو غيره، لتتم المراجعة البشرية للمحتوى عين الاتهام ويتحقق الحذف، وهذا يستهلك وقتا، وربما لا ينتهي بالحذف». ويردف «يمكن القول إن ثمة نسبة ضخمة من المنشورات التي تخالف معايير المنصة، ورغم ذلك يتم نشرها ومشاركتها آلاف المرات»، لافتا إلى أنه «حتى الطريقة الثانية وهي البلاغات المباشرة، تستغرق وقتًا لاتخاذ الإجراء المناسب، كل هذا يعني أن إحكام حركة التفاعل على المنصة لا يمكن الاعتماد عليها لدحض العنف، كذلك، لا يمكن لـ(فيسبوك) أن يوقف بثا مباشرا يحمل رسالة قاسية وقت بثه».





المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى

You cannot copy content of this page