أخبار العربية

حزب كردي يتهم روسيا بمنح تركيا ضوءاً أخضر لشن هجماتها

حزب كردي يتهم روسيا بمنح تركيا ضوءاً أخضر لشن هجماتها

إدارة مخيم الهول تحذّر من خطر انتعاش خلايا «داعش»


السبت – 22 محرم 1444 هـ – 20 أغسطس 2022 مـ رقم العدد [
15971]


عنصر أمن كردي خلال تحضيرات للإفراج عن معتقلين سوريين في مخيم الهول بالحسكة يوم 14 أغسطس الجاري (أ.ف.ب)

القامشلي: كمال شيخو

في أول تعليق رسمي على التقارب السوري – التركي وشروط تطبيع العلاقات بين دمشق وأنقرة، قال «حزب الاتحاد الديمقراطي» (الكردي) إن السلطة السورية ليس بمقدورها الهجوم على مناطق الإدارة الذاتية شرق الفرات، لكنها راضية عن ضرب المنطقة في هجمات تركية جوية ومدفعية، معتبراً أن دمشق عقدت اتفاقات أمنية سرية مع أنقرة.
وقال أحمد خوجة عضو المجلس العام في «حزب الاتحاد الديمقراطي» إحدى أبرز الجهات السياسية التي تدير مناطق شمال شرقي سوريا، في حديث إلى «الشرق الأوسط»، إن الدولة التركية «مُصابة بفوبيا كلمة الشعب الكردي». ورأى أن أنقرة لديها استعداد للتنازل عن كل مطالبها وحتى الانقلاب على حلفائها «لضرب ونسف أي مشروع ديمقراطي… يقوده الكرد في المنطقة». وتؤكد أنقرة أنها تستهدف فقط «وحدات حماية الشعب» الكردية (وليس الأكراد) كونها فرعاً لحزب العمال الكردستاني المنصف على قوائم الإرهاب.
وقال السياسي الكردي إنه رغم التأكيدات الروسية والإيرانية بعدم السماح لتركيا باجتياح مناطق شمال شرقي سوريا براً «لكن يبدو أن روسيا سمحت لتركيا بالهجوم جواً بالطائرات المسيرة والحربية والقصف المدفعي، وزيادة وتيرة الهجمات تدل على الموافقة الضمنية لبوتين (الرئيس الروسي) وإعطاء الضوء الأخضر لإردوغان (الرئيس التركي) للقيام بمثل هذه الهجمات» بهدف الضغط على «قوات سوريا الديمقراطية» (قسد) وإدارتها الذاتية وضمان «ألا يحصل الكرد على حقوقهم».
وشدد خوجة على أن السلطة السورية ليس بمقدورها الهجوم على مناطق الإدارة الذاتية والسيطرة عليها «لما تملكه هذه المنطقة من قوة دفاعية وتنظيمية… لكن دمشق راضية على هجمات الدولة التركية… وعقدت الاتفاقات الأمنية السرية بينهما».
إلى ذلك، اعتبرت جيهان حنان مديرة مخيم الهول بمحافظة الحسكة أن التصعيد التركي يُضعف القدرات الرقابية على حراسة قطاعات المخيم، وقالت في اتصال هاتفي مع «الشرق الأوسط» إن الآلاف من عوائل «داعش» موجودون في مخيم الهول وفي سجون الإدارة الذاتية وقواتها العسكرية و«هؤلاء ينتظرون الفرصة المناسبة لإعادة تشكيل خلايا التنظيم من جديد، والهجمات التركية على المنطقة يجعلها في حالة فوضى الأمر الذي يساعد (داعش) على إبراز نفسه من جديد في سوريا».



سوريا


سوريا الديمقراطية




المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

You cannot copy content of this page