منوعات

الأمطار الصيفية «قبلة الحياة» للجراد الصحراوي

الأمطار الصيفية «قبلة الحياة» للجراد الصحراوي

مسؤول في الفاو قال لـ«الشرق الأوسط» إن هدوء الوضع «ليس مبرراً للتراخي»


الجمعة – 21 محرم 1444 هـ – 19 أغسطس 2022 مـ


سرب من الجراد (الفاو)

القاهرة: حازم بدر

في المناطق الشديدة الجفاف، التي تشهد سقوط الأمطار، تكون جزيئات التربة «كارهة للماء»، فيمكث على السطح، مكوناً بعض البرك المائية، كالتي تمت ملاحظتها مؤخراً في منطقة «نفود الدحي» بصحراء الربع الخالي جنوب شرقي السعودية.
وأثارت صور مياه الأمطار الصيفية التي تجمعت في منطقة توصف بأنها من أشد مناطق العالم جفافاً، إعجاب رواد «السوشيال ميديا»، غير أنها لم تكن في المقابل مثيرة لإعجاب المهتمين بمتابعة آفة الجراد الصحراوي، حيث إنها تعني بالنسبة لهم مزيداً من الجهد في المتابعة والترصد.
ويجد الجراد الصحراوي، وهو من أقدم الآفات على وجه الأرض، في التربة الدافئة والرملية والرطبة التي تخلفها الأمطار، بيئة مناسبة كي يفقس من البيض وينمو ويتكاثر.
وحمل التقرير الأخير لمركز «خدمة معلومات الجراد الصحراوي»، التابع لمنظمة الأغذية والزراعة بالأمم المتحدة (الفاو)، تحذيرات من أن «الأمطار الصيفية التي حدثت خلال أغسطس (آب) الجاري، يمكن أن تمنح الجراد فرصة للتكاثر والانتشار».
ويقول شوقي الدبعي، رئيس فريق الجراد والآفات النباتية العابرة للحدود في منظمة الأغذية والزراعة (الفاو) لـ«الشرق الأوسط»، إن «الأمطار الصيفية التي هطلت بنسب متفاوتة (غزيرة إلى متوسطة) في مناطق تكاثر الجراد في شبة الجزيرة العربية وشرق وغرب أفريقيا قد تعمل على توفير بيئة ملائمة لتكاثره، لأنها وفّرت غطاء نباتياً ورطوبة تربة ملائمة لحدوث ذلك».
ويضيف: «حتى الآن الوضع هادئ في هذه المناطق مع رصد فقط أعداد قليلة من حشرات كاملة وحوريات غير تجمعية (انعزالية) أو مشتتة في بعض المناطق في السودان واليمن، والتي لا تستدعي أي استجابة، ولا نتوقع أي تطورات هامة حتى نهاية منتصف سبتمبر (أيلول) إلى بداية أكتوبر (تشرين الأول)».
ولكن الدبعي يشدد على أن «ذلك لا يعني التراخي، بل يجب أخذ الحيطة والحذر، وتكثيف المراقبة لمناطق التكاثر، خصوصاً مع استمرار تساقط الأمطار في مناطق التكاثر». وعادة ما تكون هناك مواسم معروفة للجراد، مرتبطة بالأمطار، غير أن تغير المناخ يؤدي إلى تغيرات في حالة الطقس لا يمكن التنبؤ بها، والمشكلة الأكبر أن حشرة الجراد، لديها مرونة شديدة لتغيير شكل جسمها وسلوكها ومعدل تكاثرها بشكل دوري استجابة للظروف البيئية مثل وفرة الأمطار والرطوبة. ويكشف الدبعي عن الآليات المتبعة في الفاو للتعامل مع تطرف الأحوال المناخية، والذي يفرض تحديات غير مسبوقة بالنسبة لآليات مراقبة نشاط الجراد.
ويقول: «تستخدم الفاو من خلال خدمة معلومات الجراد الصحراوي الأنظمة الحديثة عبر الاستشعار عن بعد والأقمار الاصطناعية لمراقبة وتتبع رطوبة التربة وهطول الأمطار والنمو الخضري في مناطق تكاثر الجراد وإصدار التحذيرات اللازمة».
ويشير إلى أن المنظمة طورت في هذا الإطار، التقنيات والآليات الحديثة التي تستخدمها الدول في عملية المراقبة، حتى يتم إرسال التقارير بشكل فوري من الميدان عبر جهاز (eLocust3) المرتبط بالأقمار الصناعية أو النسخة (eLocust3) عبر التليفون المحمول، إلى مراكز مكافحة الجراد في الدول الأعضاء بالمنظمة، وخدمة معلومات الجراد الصحراوي في المنظمة للتحليل الفوري للبيانات وإصدار التقارير والتحذيرات والتوقعات، كما أدخلت المنظمة مؤخراً استخدام الطيران المسير (الدرون) في عملية استكشاف الجراد في المناطق النائية والتي يصعب الوصول إليها من خلال الفرق الأرضية. ويضيف الدبعي أن «المنظمة عملت في الفترة السابقة منذ 2020 على تعزيز قدرات الدول ورفع جاهزيتها للمراقبة الدورية للجراد والتدخل السريع في حالات التكاثر أو التفشي، حيث وفرت بدعم من الشركاء الدوليين برامج التدريب اللازمة والآليات والمعدات اللازمة لرفع جاهزية الدول لمواجهة أي طوارئ للجراد بالاستفادة من دروس الجائحة الأخيرة للجراد من 2020 – 2022».
وكانت المنظمة قد أعلنت قبل أيام تسليم العديد من المعدات والآلات إلى وزارة الزراعة والري ومصايد الأسماك في عدن باليمن، لتجنب الخسائر الناجمة عن هذه الآفة النهمة، كما أعلنت أنه «من المتوقع تسليم شحنة أخرى إلى السلطات في صنعاء قريباً». وتكشف هذه الإجراءات عن حجم الخطورة التي تمثلها تلك الحشرة، والتي يقول تقرير نشرته عنها وزارة الزراعة الأميركية في 27 يونيو (حزيران) الماضي إنها معروفة منذ زمن الفراعنة في مصر القديمة (3200 قبل الميلاد).
ويوضح التقرير أنه «يمكن لسرب صغير أن يأكل ما يكفي من الطعام في اليوم لإطعام 35 ألف شخص، كما يمكن لسرب مساحته كيلومتر مربع واحد أن يحتوي على ما يصل إلى 80 مليون جراد صحراوي بالغ، ويمكن للأسراب أن تسافر لمسافة تصل إلى 1000 كيلومتر في أسبوع واحد، أي ما يعادل المسافة بين سان فرانسيسكو (مدينة بولاية كاليفورنيا) وسياتل (مدينة على الساحل الغربي لأميركا)». وكشف التقرير عن أن «علماء خدمة البحوث الزراعية بوزارة الزراعة الأميركية، نجحوا أخيراً في إنتاج أول جينوم عالي الجودة للجراد الصحراوي». ووجدوا أنه «جينوم ضخم يفوق حجم الجينوم البشري ثلاثة أضعاف».



مصر


الحياة الطبيعية




المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى

You cannot copy content of this page