أخبار العربية

أنقرة وتل أبيب تعدّان لزيارة لإردوغان تشمل رام الله

أنقرة وتل أبيب تعدّان لزيارة لإردوغان تشمل رام الله

خطوة أخرى نحو تعزيز العلاقات بعد استئناف العلاقات الدبلوماسية


الجمعة – 21 محرم 1444 هـ – 19 أغسطس 2022 مـ رقم العدد [
15970]

تل أبيب: «الشرق الأوسط»

باشرت طواقم العمل في أنقرة وتل أبيب العمل على تنظيم زيارة للرئيس التركي، رجب طيب إردوغان، إلى إسرائيل، خلال الفترة القريبة المقبلة، وذلك في خطوة أخرى نحو تعزيز العلاقات الثنائية بين تل أبيب وأنقرة، في أعقاب إعلان الجانبين، أول من أمس (الأربعاء)، استئناف العلاقات الدبلوماسية بينهما بشكل كامل، وعودة السفراء إلى البلدين. وستشمل الزيارة أيضاً رام الله، حيث يحل ضيفاً على السلطة الفلسطينية.
وقالت مصادر سياسية في تل أبيب، بحسب الموقع الإلكتروني لصحيفة «يديعوت أحرونوت» (واينت)، إن هذه الزيارة ستكون الخطوة التالية في إطار المساعي لتثبيت التطبيع الجديد للعلاقات بين البلدين، علماً بأن آخر زيارة قام بها إردوغان في تل أبيب تمت قبل 17 عاماً، في مايو (أيار) من سنة 2005، وأكدت أن الترتيبات بدأت بالفعل خلف الكواليس للتحضير لزيارة إردوغان. وأضافت المصادر أن المسؤولين في وزارة الخارجية الإسرائيلية يعملون حالياً على وضع استراتيجية للتعامل مع تصريحات مستقبلية قد تصدر عن الرئيس التركي، وقد تراها الحكومة الإسرائيلية «مُسيئة» لتل أبيب، خصوصاً أنه ينوي أيضاً زيارة رام الله، وربما زيارة القدس الشرقية والمسجد الأقصى، مع ما يحمله ذلك من حساسيات. وستعمل على أن تكون الزيارة للقدس ضمن قيود أمنية وسياسية، حيث يُتوقع أن يطلب الأتراك ألا يرافق الرئيس في القدس الشرقية مسؤولون إسرائيليون، كما حصل مع الرئيس الأميركي جو بايدن، الذي زارها قبل شهرين. ويسعى المسؤولون في تل أبيب، بحسب «واينت»، لأن يتجنب إردوغان توجيه انتقادات لاذعة لإسرائيل على سياستها مع الفلسطينيين، ويلمحون إلى أن أنقرة غير معنية بتدهور العلاقات من جديد، على خلفية القضية الفلسطينية.
وقال أحد المسؤولين للموقع المذكور إن «إسرائيل معنية بتحسين العلاقات الثنائية جداً، ولكنها لن تتردد في إعادة سحب سفيرها في أنقرة، وخفض مستوى العلاقات، في مواجهة انتقادات حادة مستقبلية قد يوجهها إردوغان لتل أبيب».
وأشار التقرير إلى أن إسرائيل ستعمل على تعيين سفير جديد لدى تركيا خلال الفترة القريبة المقبلة، وأوضح أن المرشحة الرئيسية للمنصب هي الدبلوماسية الإسرائيلية، إيريت ليليان، التي كانت مسؤولة عن عمل السفارة الإسرائيلية في تركيا، خلال السنوات الأخيرة.
وكان رئيس الوزراء الإسرائيلي، يائير لبيد، قد صرح، أول من أمس (الأربعاء)، بأن حكومته ستستأنف العلاقات الدبلوماسية الكاملة مع تركيا بعد سنوات من التوتر بين الدولتين. وقال في بيان: «تقرر مرة أخرى رفع مستوى العلاقات بين البلدين إلى مستوى العلاقات الدبلوماسية الكاملة، وإعادة السفراء والقناصل العامين من البلدين». وفي أنقرة، صرح وزير الخارجية التركي، مولود جاوش أوغلو، بأن تركيا «لن تتخلى عن القضية الفلسطينية»، رغم استئناف العلاقات الدبلوماسية الكاملة مع إسرائيل.
وقد بدأت المصالحة الجديدة بين البلدين بعد أن تولى يتسحاق هرتسوغ منصبه في يوليو (تموز) 2021، وزادت تحسناً بشكل خاص بعد سقوط حكومة بنيامين نتنياهو وتشكيل حكومة نفتالي بنيت ويائير لبيد، قبل 14 شهراً. ويقدر السياسيون الإسرائيليون بأن هناك دوافع قوية لدى إردوغان لتحسين العلاقات مع إسرائيل، أهمها رغبته في مد أنبوب ينقل الغاز الإسرائيلي إلى أوروبا، فضلاً عن حرصه على التخفيف من الأزمة الاقتصادية الكبيرة في تركيا.
وأكدوا أن «تركيا هي أحد أهم شركاء التصدير لإسرائيل، إذ تبلغ قيمة التبادل التجاري بينهما 7.7 مليار دولار، وهناك فرص كبيرة لزيادته أكثر».



تركيا


النزاع الفلسطيني-الاسرائيلي




المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى

You cannot copy content of this page