منوعات

«كورونا طويل الأمد» يمتد لعامين بعد الإصابة… ما المخاطر؟

«كورونا طويل الأمد» يمتد لعامين بعد الإصابة… ما المخاطر؟


خطر إصابة البالغين بنوبات الصرع وضباب الدماغ والخرف وحالات أخرى يظل مرتفعا بعد عامين من التعافي من الفيروس (رويترز)

لندن: «الشرق الأوسط»

تعتبر الإصابة بفيروس «كورونا» بالنسبة لبعض الأشخاص أمراً سيئاً بما فيه الكفاية، فماذا لو كنت من المصابين غير المحظوظين الذين يعانون مما يسمى «كورونا طويل الأمد»؟ هذه الحالة عبارة عن مجموعة متنوعة من الأعراض التي يمكن أن تحدث لأشهر – وحتى سنوات – بعد التعافي من «كوفيد – 19»، وفقاً لدراسة جديدة أُجرِيَت على أكثر من مليون شخص من ثمانية بلدان.
ووجدت الدراسة أن خطر إصابة البالغين بنوبات الصرع وضباب الدماغ والخرف وحالات الصحة العقلية الأخرى لا يزال مرتفعاً بعد عامين من التعافي من الفيروس، وفقاً لشبكة «سي إن إن».
قال المؤلف المشارك بول هاريسون، أستاذ الطب النفسي بجامعة أكسفورد في المملكة المتحدة: «هذه نتائج مهمة، لكن لا ينبغي أن تؤدي إلى الذعر… نحن لا نتحدث عن أشياء أكثر شيوعاً بمقدار 10 أو 100 مرة. أعتقد أن نسبة الأرجحية الأسوأ هي نوع من اثنين أو ثلاثة».
كان الأطفال أكثر عرضة للإصابة بالصرع أو النوبات والتهاب الدماغ واضطرابات جذر الأعصاب، التي يمكن أن تسبب الألم أو الضعف أو فقدان الإحساس في الذراع أو الساق. كان هناك أيضاً خطر ضئيل، لكنه مقلق، بالتشخيص باضطراب ذهاني، مثل الفصام أو التفكير الوهمي.
وقالت راشيل سومنر، الزميلة البحثية في جامعة كارديف ميتروبوليتان في المملكة المتحدة، التي لم تشارك في الدراسة: «هذه دراسة قوية للغاية وجيدة التنفيذ، تستخدم بيانات من عينة كبيرة، وعبر دول متعددة».
وأضافت عبر البريد الإلكتروني: «النتائج مثيرة للقلق، وهي مهمة للغاية في سياقنا الحالي لانتشار (كورونا) غير المخفف».
تتطابق استنتاجات الدراسة مع الخبرة السريرية للدكتور آرون فريدبرج، الأستاذ المساعد السريري للطب الباطني الذي يعمل في برنامج التعافي بعد «كوفيد»، في مركز ويكسنر الطبي التابع لجامعة ولاية أوهايو في كولومبوس.
قال فريدبرج، الذي لم يشارك في الدراسة: «لقد تحدثت للتو إلى شخص تم تشخيصه أصلاً منذ أكثر من عامين بمرض (كوفيد)، لكنه لا يرى سوى اختصاصي ما بعد (كوفيد) اليوم… هذا لا يعني بالضرورة أنه أُصيب بهذه الأعراض بعد عامين…هذا يعني أنه تم تشخيص إصابته بها فقط».
وأوضح فريدبرج أيضاً أنه يرى أشخاصاً يعانون من أعراض حادة بعد عامين من التشخيص.
وتابع: «لا يمكنهم التفكير، لا يمكنهم التنفس. لدي شخص واحد يعاني من مرض شديد، لا يمكنه في الأساس النهوض من الفراش… رأيت مؤخراً شخصاً لا يزال لا يعمل بسبب أعراض (كورونا) بعد عامين».

* أخبار جيدة وسيئة

تم تحليل بيانات عامين من مستشفى لكل من البالغين والأطفال تم سحبها من شبكة السجلات الصحية الإلكترونية (تراينيت إكس) للدراسة، ونُشرت أول من أمس (الأربعاء). يوجد نحو 89 مليون مريض في مجمع البيانات.
نظرت الدراسة في 1.25 مليون مريض بعد عامين من تشخيصهم بـ«كورورنا»، وقارنتهم بمجموعة قريبة من 1.25 مليون شخص مصابين بعدوى تنفسية مختلفة.
قال المؤلف المشارك ماكسيم تاكيت، وهو زميل إكلينيكي أكاديمي في الطب النفسي في المعهد الوطني للصحة والرعاية بمركز البحوث الطبية الحيوية في المملكة المتحدة: «لقد قارنا هاتين المجموعتين من المرضى من حيث 14 اضطراباً عصبياً ونفسياً رئيسياً في العامين التاليين لـ(كورونا) أو عدوى الجهاز التنفسي».
نظر فريق البحث في الحالات التالية: اضطرابات القلق، اضطرابات المزاج، اضطراب ذهاني الأرق، العجز المعرفي، مرض عقلي، الصرع أو النوبات والتهاب الدماغ، نزف داخل الجمجمة – السكتة الدماغية، الشلل الرعاش، متلازمة غيلان باريه، اضطرابات الأعصاب وجذور الأعصاب والضفيرة والأمراض العصبية والعضلية. نظر الباحثون أيضاً في الوفيات لأي سبب.
كان معظم المرضى من الولايات المتحدة، لكن الدراسة شملت أيضاً أشخاصاً من أستراليا والمملكة المتحدة وإسبانيا وبلغاريا والهند وماليزيا وتايوان.
لم تستطع الدراسة معرفة ما إذا كان الأشخاص قد عانوا من أعراض مستمرة لمدة عامين كاملين منذ تشخيص «كورونا»، وقال تاكيت: «قد يكون هذا هو الحال، وقد لا يكون الأمر كذلك… هذه البيانات تبحث فقط في عدد التشخيصات الجديدة التي يتم إجراؤها، وليس استمرار الأعراض أو مدتها».
وكانت الأخبار جيدة وسيئة.
بالنسبة للبالغين، فإن خطر الإصابة بـ«ضباب الدماغ، والخرف، والاضطرابات الذهانية، والصرع والنوبات المرضية تظل مرتفعة على مدار العامين» عند مقارنتها بالأشخاص الذين يعانون من أمراض الجهاز التنفسي الأخرى، كما قال تاكيت.
وقالت الدراسة إن البالغين الذين تزيد أعمارهم على 65 عاماً لديهم زيادة بنسبة 1.2 في المائة في خطر تشخيص إصابتهم بالخرف. وقال إنه بينما «من الواضح جداً أن هذا ليس (تسونامي) لحالات الخرف الجديدة، وبالمثل (أعتقد) من الصعب تجاهله، نظراً لخطورة عواقب تشخيص الخرف».
وأضاف تاكيت أن هناك بعض الأخبار السارة للبالغين: «اختفت مخاطر الإصابة ببعض الاضطرابات – لا سيما القلق واضطرابات المزاج – في غضون شهرين إلى ثلاثة أشهر، مع عدم وجود إجمالي عدد زائد من الحالات على مدار العامين».
كما وردت أنباء سارة للأطفال: «كان خطر حدوث ضباب في المخ لدى الأطفال عابراً – ولم يكن هناك خطر عام»، كما قال تاكيت. وأكد أن الأطفال لم يكونوا معرضين لخطر أكبر للإصابة بالقلق والاكتئاب بعد «كورونا» حتى في الأشهر الستة الأولى.
لكن كانت هناك نتائج مقلقة عندما يتعلق الأمر بظروف أخرى. على سبيل المثال، كان لدى الأطفال «خطر مضاعف للإصابة بالصرع والنوبات»، كما قال تاكيت، و«زيادة خطر الإصابة باضطراب ذهاني بمقدار ثلاثة أضعاف في غضون عامين بعد الإصابة بـ(كورونا)، مقارنة بأولئك الذين تم تشخيص إصابتهم بعدوى أخرى في الجهاز التنفسي».



المملكة المتحدة


أخبار بريطانيا


فيروس كورونا الجديد


الصحة


أخبار أميركا




المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى

You cannot copy content of this page