سياحة و سفر

5 أحزمة تشعل ليلة «نزال البحر الأحمر» التاريخي

الحربي أكد ان المملكة في طريقها لتكون حاضنة رئيسية لرياضة الملاكمة

يترقب عشاق الملاكمة الحدث الأكبر في هذه الرياضة هذا العام (نزال البحر الأحمر) والذي سيجمع الملاكمين الأوكراني أولكسندر أوسيك ومنافسه البريطاني أنتوني جوشوا على لقب بطولة العالم للوزن الثقيل في صالة مدينة الملك عبد الله الرياضية بجدة غداً (السبت) في ليلة ستشهد 10 نزالات ثانوية، فضلاً عن حفل موسيقي يحييه النجم الأميركي راس.

وتشهد السعودية تحولاً نوعياً على الصعيد الرياضي بفضل الدعم الكبير من قيادة البلاد، والاهتمام الخاص من ولي العهد الأمير محمد بن سلمان، ويلهم هذا التحوّل ترسيخ روح المنافسة وتنمية شعبية هذه الرياضات وتشجيع السعوديين على دخول غمارها وضمان جودة الحياة.

وشهدت رياضة الملاكمة تحديداً تطوّراً كبيراً منذ استضافة المملكة «نزال الدرعية التاريخي» عام 2019؛ إذ ساهم النزال في زيادة نمو شعبية الرياضة، حيث ارتفعت نسبة الممارسين إلى 300 في المائة.

وسيقف الملاكمان أوسيك وجوشوا اليوم (الجمعة) وجهاً لوجه للمرة الأخيرة في حدث الوزن الرسمي للتحقق من أوزان جميع الملاكمين المشاركين في النزال الأول من نوعه والذي لم يحدث منذ التسعينات الميلادية، حيث يسعى الملاكم الأوكراني للحفاظ على لقبه الذي انتزعه من منافسه البريطاني بإجماع من الحكام، وتحت أنظار ملايين المتابعين حول العالم في المواجهة التي جرت في سبتمبر (أيلول) الماضي.

ويدخل جوشوا ثاني لقاء عودة على لقب بطولة العالم، بعد نجاحه في الثأر من «أندي رويز» في نزال الدرعية التاريخي 2019، في الوقت الذي وصف الملاكمان النزال بالتاريخي بكل المقاييس.

ويواكب الحدث الأبرز في عالم الملاكمة نحو 200 إعلامي من وسائل الإعلام المختلفة المحلية والإقليمية والعالمية حرصت على التواجد في المدينة الساحلية جدة (غرب السعودية) لتغطية الفعاليات والأنشطة التي تسبق النزال التاريخ والذي يجذب انتباه العالم؛ نظراً للتاريخ الذي يجمع الملاكمين، وإنجازاتهما في عالم الملاكمة، فضلاً عن المنافسة القوية فيما بينهما، حيث سيبحث كلٌّ منهما عن منجزٍ جديد يضعه في المقدمة هذا العام.

وستشهد النزالات الثانوية لقاء البريطاني كالوم سميث بمنافسه الفرنسي ماتيو بودرليك في نزال إقصائي يمنح فرصة للفائز لخوض نزال على لقب WBC للوزن المتوسط السوبر، إضافة إلى نزال الكرواتي فيليب هرغوفيتش مع الصيني تشانغ زيلي في نزال إقصائي يمنح فرصة للفائز لخوض النزال على لقب IBF، في الوقت الذي سيسبق النزال الرئيسي حفل موسيقي يحييه النجم الأميركي راس.

                                            جوشوا وأوسيك وجها لوجه خلال المؤتمر الصحافي الأخير (تصوير: عبد الله الفالح)

وقال عبد الله الحربي، رئيس الاتحاد السعودي للملاكمة، في حديث لـ«الشرق الأوسط»، إن «رؤية المملكة 2030» ساهمت وساعدت على أن تكون المملكة حاضنة للكثير من الرياضات والأحداث العالمية لها، وإحداها رياضة الملاكمة، مشيراً إلى وجود 4 احزمه إضافة إلى حزام خامس سيتنافس عليه الملاكمان في النزال التاريخي بينهما.

وعن انعكاس هذه الاستضافة، قال الحربي إنها تكمن في أوجه عدة، يتمثل الأول في وجود المملكة كمحضن للرياضات ومنها رياضة الملاكمة والاستضافات العالمية لأحداثها، مشيراً إلى أن الأمر الثاني يكمن في زيادة عدد الممارسين لرياضة الملاكمة.

وأضاف «نتذكر نزال الدرعية قبل سنتين، ارتفاع عدد اللاعبين المستجدين في الاتحاد زاد بشكل طردي بعد البطولة ليصل الآن إلى 3 آلاف لاعب مسجل في الاتحاد، واليوم لدينا بطولة مقامة في جدة للهواة فيها 300 لاعب يمثلون 24 نادياً، ونتطلع من النزال التاريخي أن يكون انعكاسه أكبر على ارتفاع عدد الممارسين لعدد الملاكمة، وفي وجود قامات عظيمة في سدة الرياضة وفي مقدمتهم الأمير عبد العزيز بن تركي، وزير الرياضة، سيكون المزيد من الإنجازات في السنوات المقبلة».

من جهتها، أكدت رشا الخميس، نائبة رئيس الاتحاد السعودي للملاكمة، ثقتها في استمرار أعداد الملاكمين في النمو بشكل كبير بعد «نزال البحر الأحمر»، مشيرة إلى أن ذلك سيساهم في الانتقال إلى المرحلة التالية من التحول الجذري في رياضة الملاكمة في المملكة.

ورجحت الخميس، أن يكون النزال التاريخي الذي سيقام في المملكة ويجمع بطل العالم للوزن الثقيل أوسيك والبطل السابق البريطاني جوشوا، ذا أثر إيجابي كبير في جميع أنحاء المملكة، مشيرة إلى تضاعف عدد السيدات الممارسات لرياضة الملاكمة إلى 100 في المائة، حيث ارتفع العدد من 50 إلى 100 سيدة بين ملاكمات ومدربات، إضافة إلى زيادة عدد الصالات الخاصة من 7 إلى 59 صالة بعد الاستضافة الناجحة لـ«نزال الدرعية التاريخي».

                                الملاكم السعودي زياد المعيوف يستعد لمواجهة السبت ضمن النزالات الجانبية (وزارة الرياضة)

وتعدّ رشا الخميس أول مدربة ملاكمة في المملكة وعضو مجلس إدارة الاتحاد الآسيوي للملاكمة ونائبة رئيس الاتحاد السعودي للملاكمة ورئيس اللجنة النسائية في الاتحاد العربي للملاكمة. بدمج هذه المناصب مع عملها الأساسي مستشارةً استراتيجية في شركة «إرنست آند يونغ»، وتعمل رشا وفريق العمل في الاتحاد الذي يرأسه عبد الله الحربي على ضمان تقديم أفضل دعم لكل من المواهب الصاعدة ورياضة الملاكمة في السنوات المقبلة.

وقالت رشا «نشأت وأنا أعشق الرياضة. لقد قدمت لي عائلتي ومدرستي دعماً كاملاً. كنت ألعب كرة السلة بانتظام مع أخي عبد الله، وفي كل نهاية أسبوع نلعب كرة القدم مع أولاد عمي وبنات عمي. اعتاد والدي على تدريبنا وتقديم النصائح لنا لنتمكن من تحسين أسلوب لعبنا. كان لأبي فضل في إظهار أن جميع الرياضات للرجال والنساء والفتيان والفتيات. كل هذه الأسباب جعلتني من عشاق الرياضة وساهمت بشكل مباشر بتحقيق ما أنا عليه اليوم».

وأضافت «كان للملاكمة تأثيرٌ كبيرٌ عليّ أثناء دراستي الجامعية في الخارج. وعندما عدت إلى المملكة في العام 2017 لم تكن رياضة الملاكمة النسائية تحظى بالشعبية الكبيرة؛ لذلك أردت تغيير ذلك من خلال نشر الملاكمة النسائية على الصعيد الوطني وتمهيد الطريق لرياضيي المستقبل، والمساعدة في بناء نظام بيئي متماسك للملاكمة. تحدثت مع رئيس الاتحاد السعودي للملاكمة آنذاك وأخبرته برؤيتي حول كيفية تطوير الملاكمة النسائية في السعودية».

وتابعت «ناقشنا الحاجات التي تنقصنا وباعتبار أنني كنت لاعبة ملاكمة هاوية في الولايات المتحدة كانت نقطة تحول من لاعبة إلى مدربة، فقد بدأت التدريب في الجامعات ومنذ ذلك الحين وقمت بتدريب نحو 500 رياضي محلي. لقد فتح لي التدريب، إلى جانب كوني مستشارة في عدد من المشاريع الرياضية مثل المشاركة الرياضية الجماعية وتطوير استراتيجيات الاتحادات ومسارات الرياضيين عالية الأداء، الباب للوصول إلى شغلِ مناصب داخل الاتحاد السعودي للملاكمة والمساعدة في تسريع تطور الملاكمة».

وعن تركيز اتحاد الملاكمة جهوده في عدة مجالات بما فيها التدريب والمسابقات وتطوير الرياضيين، قالت رشا «تعد البرامج التدريبية مهمة للغاية، فكلما زاد عدد المدربين والحكام لدينا يمكننا تنظيم المزيد من المسابقات؛ الأمر الذي يساهم في اكتشاف وتحديد المواهب الواعدة. نعمل باستمرار على توفير المزيد من التدريب وزيادة عدد المسابقات على الصعيدين الوطني والإقليمي، فضلاً عن البحث لتقديم برامج إضافية تمهد الطريق أمام رياضيي المستقبل».

بالنسبة للملاكمة السعودية، يمكن بالتأكيد تحقيق هذا التطور المستدام؛ وذلك بفضل الدعم الكبير الذي تحظى به هذه الرياضة من الملك سلمان بن عبد العزيز وولي عهده الأمير محمد بن سلمان، بالإضافة إلى دعم وزارة الرياضة ووزير الرياضة الأمير عبد العزيز بن تركي الفيصل، واللجنة الأولمبية السعودية. وتعزو رشا الخميس تطوير ونمو مشهد الملاكمة في المملكة إلى القيادة الوطنية، فضلاً عن التعاون بين الاتحاد السعودي للملاكمة والحكومة والقطاع الخاص لتقديم مبادرات جديدة.

وأضافت «لولا الدعم الكبير من خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز والأمير محمد بن سلمان ولي العهد، لما كنا قادرين على تحقيق مثل هذه الإنجازات، ليس من حيث تطور الرياضة فحسب، ولكن من حيث تنوعها وشمولها أيضاً».





المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى

You cannot copy content of this page