منوعات

العلاج المضاد للفيروسات يؤدي إلى ظهور متغيرات «كورونا»

العلاج المضاد للفيروسات يؤدي إلى ظهور متغيرات «كورونا»

يضع «كوفيد-19» في اختبار التحور أو الفناء


الخميس – 20 محرم 1444 هـ – 18 أغسطس 2022 مـ


الدراسة أثبتت أن استخدام العلاج المضاد للفيروسات يؤدي إلى ظهور متغيرات جديدة (أ.ف.ب)

القاهرة: حازم بدر

توصل فريق بحثي ألماني إلى الدور الذي تلعبه الأدوية المضادة للفيروسات، مثل «ريميدسفير»، في ظهور متغيرات جديدة من فيروس «كورونا» المستجد.
وكانت الشكوك تحوم في البداية حول مسؤولية المرضى ذوي المناعة الضعيفة، الذين يعانون من فترات إصابة طويلة بالمرض، عن ظهور تلك المتغيرات الجديدة، لكن الدراسة المنشورة الأربعاء في دورية «سيل ريبورتيز ميدسين»، لفريق من معهد لايبنيز لعلم الفيروسات، والمركز الطبي الجامعي هامبورغ إيبندورف، تثبت أنه ليس العدوى الطويلة في حد ذاتها هي التي تؤدي إلى ظهور متغيرات جديدة، لكن استخدام العلاج المضاد للفيروسات يضع الفيروس في ضغط تطوري، يؤدي لظهور متغيرات جديدة للحفاظ على بقائه.
وتحدث العدوى لفترات طويلة في المقام الأول في المرضى الذين يعانون من نقص المناعة، وتمت مناقشة دورها في التطور الفيروسي مراراً وتكراراً، لكن الدراسة الجديدة ترى أن مسؤولية ظهور المتغيرات يتحملها الدواء.
وفي الدراسة المنشورة، قام فريق البحث بقيادة آدم جروندهوف ونيكول فيشر، بالتحقيق فيما إذا كان المرضى الذين يعانون من عدوى طويلة الأمد يظهرون بشكل عام تطوراً فيروسياً متزايداً، مما قد يسمح بظهور أسرع لمتغيرات الفيروس أو ما إذا كانت بعض نظم العلاج تعزز ظهور هذه المتغيرات.
ولهذا الغرض، تم فحص التنوع الجيني داخل العائل (المرضى) من خلال تسلسل الجينوم الكامل في عينات طولية من 14 مريضاً يعانون من استمرار الفيروس لفترات طويلة (30–146 يوماً) أثناء مرض «كوفيد – 19» الوخيم، بما في ذلك المرضى الذين يعانون من نقص المناعة وذوو الكفاءة المناعية، وتم تقسيمهم بين من تعرض لعلاج مضاد للفيروسات وآخر لم يتعرض لهذا العلاج.
وبشكل عام، كان الفيروس مستقراً بشكل ملحوظ في الغالبية العظمى من الأفراد الذين خضعوا للدراسة، ومع ذلك، في مريض واحد عولج بـ«ريميدسفير» لاحظ الباحثون أن عدداً كبيراً من الطفرات حدثت فور بدء العلاج، بما في ذلك طفرة واحدة على الأقل كانت محتملة للغاية لإضفاء مقاومة متزايدة لـ«ريميدسفير».
وأظهر المرضى الذين يعانون من عدوى الفيروس الطويلة وعولجوا بالعلاج المضاد للفيروسات زيادة كبيرة في التنوع الفيروسي داخل المضيف مع الطفرات الناشئة حديثاً.
ويقول آدم جروندهوف، الباحث الرئيسي في تقرير نشره الموقع الرسمي لمعهد لايبنيز بالتزامن مع نشر الدراسة: «يُظهر عملنا أن الفترة الطويلة للعدوى في حد ذاتها ليست هي التي تؤدي إلى ظهور متغيرات جديدة، بل إن الضغط التطوري الذي يتسبب في ظهور المتغيرات، يمكن أن ينشأ عن طريق العلاج المضاد للفيروسات». ويضيف: «هذه النتيجة مهمة بشكل خاص في ضوء المناقشات الأخيرة حول استخدام (ريميدسفير) لعلاج المرضى المعرضين لمخاطر عالية من غير المقيمين في المستشفى».



المانيا


فيروس كورونا الجديد




المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

You cannot copy content of this page