منوعات

مُحلٍّ جديد بديل للسكر ومفيد للأمعاء… يعدّ الأفضل

ربما سمعت أن المحليات ليست مفيدة لك. هذا لأنها إما مصادر للسكر المضاف والسعرات الحرارية الفارغة أو أنها قد تتكون من مكونات صناعية. وبشكل عام، فهي ليست أكثر الأطعمة الصحية التي يمكنك تناولها. فعادة، قد يساعد تجنب المنتجات السكرية في إدارة الوزن وأمراض التمثيل الغذائي، بالإضافة إلى جوانب أخرى من صحتك. ومع ذلك، إذا كنت من محبي الحلويات، فإن آخر شيء تريد القيام به هو قطع الحلويات تمامًا. أما إذا وقعت في الوسط بين تجنب الحلويات والانغماس فيها، فقد ترغب بمعرفة ان العلماء ابتكروا أخيرا مُحليًا جديدًا قد يدعم صحتك بالفعل. وفقًا لدراسة جديدة نُشرت بمجلة «الكيمياء الزراعية والغذائية»، وذلك حسبما نشر موقع «eat this not that» الطبي المتخصص.

وحسب الموقع، أفاد باحثوا الدراسة بأنهم طوروا مزيجًا منخفض السعرات الحرارية من المكونات التي طعمها حلو مثل سكر المائدة ولكنها تساعد أيضًا أمعاءك.

ومن أجل هذه النتائج، درس الباحثون كلاً من المواد منخفضة السعرات الحرارية والحلوة للغاية من المصادر الطبيعية. واكتشفوا زوجين مختلفين. فألقوا نظرة على galactooligosaccharides؛ سكريات منخفضة السعرات الحرارية مع نشاط بريبيوتيك؛ إذ يعتقد الباحثون أنها يمكن أن تكون مصدرًا للطاقة التي تفيد ميكروبات الأمعاء (بكتيريا الأمعاء التي لها العديد من الوظائف المهمة مثل تكسير الطعام وتصنيع الفيتامينات وتدريب جهاز المناعة).

ومع ذلك، لم تكن البريبايوتكس حلوة بما يكفي من تلقاء نفسها لتحل محل طعم سكر المائدة.

وفي هذا الاطار، ألقى الباحثون أيضًا نظرة على فاكهة لوه هان جو، المعروفة أيضًا باسم «فاكهة الراهب»؛ والتي تحتوي على موغروسيدات (مركبات أحلى من 200 إلى 300 مرة من سكر المائدة)، وتؤكل بمفردها، وقد يكون لها مذاق غير تقليدي.

وبمجرد أن اكتشف الباحثون فوائد وسلبيات كلتا المادتين قرروا اتخاذ أفضل جوانب كلا المادتين والجمع بينهما لخلق شيء غير عادي؛ فاستخدموا الإنزيمات لتعديل mogrosides ، وأنتجوا أيضًا galactooligosaccharides لدمجها في مُحلي جديد منخفض السعرات الحرارية.

وعندما اكتمل المزيج، أفادت لجنة حسية مدربة أن التركيبة الجديدة لها حلاوة مماثلة لسكر المائدة. علاوة على ذلك، في تجارب أنبوب الاختبار، زاد المُحلي الجديد من مستويات العديد من ميكروبات الأمعاء البشرية المفيدة. كما أظهرت إضافة المستقلبات التي تنتجها البكتيريا، مثل الأسيتات والبروبيونات والزبدة، أن الخليط قد يكون له أيضًا تأثير حيوي على ميكروبيوم الأمعاء.

يحمل هذا المُحلي الجديد إمكانية الاستخدام المستقبلي. ومع ذلك، لا يزال يتعين على الباحثين دراسة تأثير المادة على صحة الأمعاء البشرية عن كثب.

من جانبها، تعلق الدكتورة ليزا يونغ مؤلفة كتاب «أخيرًا كامل. أخيراً سليم – خطة بورتيون تيلر» على هذا الأمر قائلة «بينما أرى أن الدراسة وجدت نتائج إيجابية، أعتقد أن هناك حاجة إلى مزيد من البحث قبل التوصية بها». موضحة «بينما أنا لست من محبي سكر المائدة، وهذا أفضل من سكر المائدة، ما زلت لست من محبي بدائل السكر».

وأعربت يونغ عن بعض المخاوف بشأن الاعتماد على محلي جديد فيما يتعلق بالمساعدة في تطوير أمعاء صحية. وبدلاً من ذلك، توصي بتناول الكثير من الخضروات والأطعمة الأخرى التي تناسب كل شخص، مبينة «بالنسبة لصحة الأمعاء، فإن اتباع نظام غذائي كامل يتكون من أطعمة نباتية متنوعة مفيد لصحتها».





المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

You cannot copy content of this page