أخبار العربية

ميليشيات الدبيبة تعيد تمركزها لتأمين العاصمة الليبية

ميليشيات الدبيبة تعيد تمركزها لتأمين العاصمة الليبية

تحسباً لتكرار محاولة حكومة باشاغا اقتحام طرابلس


الخميس – 20 محرم 1444 هـ – 18 أغسطس 2022 مـ رقم العدد [
15969]


صورة وزعتها «قوات مكافحة الإرهاب» التابعة للدبيبة لتمركزها في مطار طرابلس

القاهرة: خالد محمود

شرعت قوات وميليشيات مسلحة تابعة لحكومة «الوحدة الوطنية» المؤقتة، برئاسة عبد الحميد الدبيبة، في إعادة انتشار عناصرها وآلياتها في العاصمة الليبية طرابلس، فيما بدا أنه خطة استباقية لوقف أي محاولة جديدة تقوم بها ميليشيات موالية لحكومة «الاستقرار» الموازية التي يرأسها فتحي باشاغا، لدخول المدينة.
وقالت شعبة الاحتياط بـ«قوة مكافحة الإرهاب»، التابعة لحكومة الدبيبة في بيان، عززته بلقطات فيديو وصور فوتوغرافية، إنها نشرت مساء أول من أمس عدداً من مفارزها بمطار طرابلس الدولي، لتأمينه وفقاً للخطة الأمنية التي تؤمِّن بموجبها وزارة الدفاع مناطق جنوبي طرابلس والمرافق الحيوية.
وعلى الرغم من أنها ربطت هذا التحرك بـ«الأحداث الأخيرة التي شهدتها منطقة المطار، والتي نتج عنها انتشار الذعر بين المواطنين الذين يقطنون المنطقة»، أوضحت شعبة الاحتياط بالقوة، أنها تنشر قوتها «وفق خطة أمنية وضعتها لفرض الأمن في المنطقة، وحفظ سلامة وأمن المواطنين، والحيلولة دون اندلاع الاقتتال والحروب فيها». وطمأنت المواطنين الذين حثتهم على ضرورة التجاوب والتعاون معها، بأنها لن تدخر جهداً في فرض الأمن وإشهاره، وستحرص على «ألا يصاحب وجودها أي أعمال عسكرية تضر بأمن المواطنين وسلامتهم».
بدوره، قال «اللواء 53 مشاة مستقل» إنه بدأ بتعليمات من الدبيبة الذي يتولى أيضاً منصب وزير الدفاع بالحكومة، تحريك دوريات في عدة مناطق جنوب العاصمة طرابلس، بهدف التأمين وحماية المواطنين من الخارجين عن القانون، وخلايا «الدواعش» الإرهابية، و«اتخاد ما يلزم، والتعامل مع أي اختراق من شأنه أن يسبب عدم الاستقرار وزعزعة الأمن في تلك المناطق».
وأوضح في بيان أن أحمد هاشم، آمر اللواء، أصدر تعليماته بالتحرك فوراً لاستطلاع المنطقة الممتدة من السويح ودوفان والمردوم وقلعة أشميخ، جنوبا، إلى نسمة ومزدة والقريا.
وتزامنت هذه التطورات مع تلميح وزير الدّفاع التركي، خلوصي أكار، بإجراء وساطة لمنع حرب مقبلة في العاصمة طرابلس؛ حيث أكد لدى اجتماعه مع خالد المشري، رئيس المجلس الأعلى للدولة، مساء أول من أمس بالعاصمة التركية أنقرة، على «أهمية اتخاذ كافة المبادرات للحيلولة دون وقوع النزاعات، ومنع إراقة دماء الإخوة خلال الفترة القادمة». ونقلت وكالة «الأناضول» التركية الرسمية للأنباء، عن بيان لوزارة الدفاع، أن أكار الذي شدد على أن روابط الصداقة والأخوة التاريخية بين تركيا وليبيا تمتد 500 عام، تعهد باستمرار الدعم الذي تقدمه تركيا لليبيين في مجالات التعاون المتعلقة بالتدريبات العسكرية، بزخم أكبر، وقال إن بلاده ستستمر في بذل ما بوسعها لإحلال السلام والاستقرار والرخاء في ليبيا: «وفق مفهوم ليبيا لليبيين».
في المقابل، اكتفى المشري بالإشارة إلى أن لقاءه مع أكار بحث سبل المحافظة على الاستقرار، والجهود المبذولة لتوحيد المؤسسة العسكرية، ودعم تركيا لبناء جيش وطني موحد؛ بالتدريب وتقديم الاستشارات متى ما طلب منها.
من جهته، كرر ريزدون زينينغا، القائم بأعمال رئيس بعثة الأمم المتحدة، خلال اجتماعه بمجموعة من أعضاء «ملتقى الحوار السياسي» الليبي، أن إعادة العملية الانتخابية إلى مسارها الصحيح «يجب أن تكون أولوية، بناء على مطالب 2.8 مليون ليبي تسجلوا للتصويت في ديسمبر (كانون الأول) 2021».
وقال زينينغا إن الوفد الذي بحث كيفية تجاوز الجمود السياسي الراهن، والتوصل إلى تسوية سياسية تأخذ ليبيا إلى الانتخابات المؤجلة، أعرب عن قلقه إزاء الوضع الأمني المتوتر، الناجم عما وصفه بالجمود السياسي الذي طال أمده. ومن جانبه، أثنى زينينغا على جهود المجموعة في البحث عن بدائل تمكن من إيجاد مسار للانتخابات، كما أبلغهم أن البعثة ستنظر في مقترحاتهم جنباً إلى جنب مع مقترحات تلقتها من جهات ليبية فاعلة أخرى. كما شدد زينينغا خلال لقائه القائم بالأعمال في سفارة مالي بطرابلس، أول من أمس، على أهمية دور الشركاء الإقليميين في دعم الشعب الليبي في سعيه لتحقيق السلام والاستقرار.
إلى ذلك، قال دولف هوجوونينج، سفير هولندا لدى ليبيا، إنه ناقش مع عماد السايح، رئيس المفوضية العليا للانتخابات، خطط الدعم المستقبلية للمفوضية والتحديات التي تواجه العملية الانتخابية. وتزامن ذلك مع نفي عبد الله بليحق، الناطق باسم مجلس النواب، صحة بيان منسوب إلى رئيسه عقيلة صالح، ينتقد فيه تصريحات السفير الأميركي ريتشارد نورلاند، عقب محادثته الهاتفية مع عبد الله اللافي، عضو المجلس الرئاسي. وقال بليحق في بيان مقتضب، إن البيان «مُزوَّر، ولا أساس له من الصحة».



ليبيا


أخبار ليبيا




المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى

You cannot copy content of this page