أخبار العربية

اغتيال قيادي ومفاوض بارز في درعا

اغتيال قيادي ومفاوض بارز في درعا

مقتل ضابط من الفرقة الرابعة في ريف دمشق الغربي


الخميس – 20 محرم 1444 هـ – 18 أغسطس 2022 مـ رقم العدد [
15969]


لشيخ فادي العاسمي (الثاني يمين) مع وجهاء وقادة محليين في طفس أثناء مفاوضات مع النظام والجانب الروسي 2021

درعا (جنوب سوريا): رياض الزين

شهدت محافظة درعا جنوب سوريا عمليات اغتيال راح ضحيتها أحد أبرز المعارضين والمفاوضين في مدينة داعل بريف درعا الأوسط، وعملية أخرى استهدفت شاباً مدنياً. وشيّعت أعداد كبيرة من ريف درعا الغربي القيادي السابق في المعارضة ومن الشخصيات المفاوضة مع الجانب الروسي في داعل بريف درعا الأوسط، الشيخ فادي العاسمي الذي قُتل بعملية اغتيال يوم الثلاثاء، عندما تعرض لإطلاق نار مباشر من قِبل مسلحين مجهولين على الطريق العامة في داعل؛ ما أدى إلى مقتله على الفور، وإصابة ابنه سعد العاسمي الذي كان برفقته.
ويعدّ العاسمي من أوائل المعارضين للنظام السوري، في مدينة داعل وشكّل مجموعة تابعة لـ«الجيش الحر» مع تصاعد الأحداث في محافظة درعا في عام 2011، ثم أصبح قيادياً في «جيش الثورة» أحد أكبر فصائل المعارضة سابقاً في محافظة درعا جنوب سوريا، وأحد أعضاء لجنة الصلح في حوران التي كانت مهتمة بقضايا الصلح بين عشائر المنطقة، وخاض جولات تفاوضية عدة مع النظام والجانب الروسي إبان سيطرة النظام على المنطقة عام 2018، وتعرض للاعتقال لأربعة أشهر عام 2019، بعد دخول المنطقة باتفاق التسوية.
وتعرض مؤخراً لاتهامات بمحاولة نقل أحد المطلوبين للأجهزة الأمنية للعلاج من طفس، وهو المدعو محمد العودات المتهم بأنه من عناصر تنظيم «داعش» سابقاً في بلدة تسيل بحوض اليرموك غربي درعا، الذي ألقت قوات النظام السوري المتمركزة عند حاجز التابلين على طريق طفس – داعل غربي درعا القبض عليه برفقة الشيخ العاسمي قبل أيام.
وتعتقد بعض المصادر من جهة أخرى، أنه على العكس، سلم العودات لقوات النظام، وأن خلايا تنظيم «داعش» قتلت العاسمي، بعد أن تناقل ناشطون منشورات لحسابات عبر وسائل التواصل الاجتماعي، تحدثت عن «عملية نوعية في مدينة داعل يوم الثلاثاء نفذها من وصفوا بـ(المجاهدين)، وأنهم خلصوا الأمة من الذي سلم المجاهدين لمخابرات النظام، وتمكنوا من قتل فادي العاسمي».
غير أن «تجمع أحرار حوران» المعارض، قال، إن مقربين من العاسمي يتهمون قوات النظام بقتله، بعد أن تابع الأهالي مسار هروب منفذي عملية الاغتيال الذين لاذوا بالفرار باتجاه بلدة ابطع الواقعة شمال داعل بريف درعا الأوسط، حيث يتواجد بالقرب منها حاجز عسكري لفرع الأمن العسكري، وتنشط فيها عمليات ومحاولات الاغتيال، بحسب التجمع.
في شأن آخر، قتل ضابط برتبة ملازم من مرتبات الفرقة الرابعة التي يقودها ماهر الأسد شقيق الرئيس السوري بشار الأسد في بلدة النفور بريف دمشق الغربي، الثلاثاء، حيث عثر الأهالي على جثة الضابط، على إحدى الطرق الفرعية الواصلة لبلدة كناكر من جهة بساتين النفور. وسط انتشار عسكري لقوات عسكرية من الفرقة الرابعة وحملة مداهمات طالت مزارع ومنازل قريبة من الحادثة.
كما لقي الشاب محمد أحمد الشقران مصرعه الثلاثاء أيضاً، إثر استهدافه بالرصاص المباشر من قِبل مجهولين بالقرب من بلدة خربة قيس غربي درعا، وهو مدني غير تابع لأي جهة عسكرية أو مجموعة مسلحة، ويتحدر من بلدة المزيريب بريف درعا الغربي.
ونعت وسائل إعلام معارضة أحد الكوادر الإعلامية في محافظة درعا، أحمد تيسير العيسى، الذي قُتل بحسب «تجمع أحرار حوران» تحت التعذيب في سجن صيدنايا العسكري، بعد اعتقال دام لأكثر من 3 سنوات. وتلقى ذووه نبأ وفاته الثلاثاء، دون تسلم جثمانه. وينحدر العيسى من بلدة الجيزة شرقي درعا، وعمل في المجال الإعلامي قبيل سيطرة النظام على محافظة درعا في يوليو (تموز) 2018.
من جهة أخرة وفي محافظة درعا، ثبّتت قوات من النظام السوري، نقطة عسكرية لها جنوب طفس بريف درعا الغربي. جاء ذلك بعد دخول 20 عنصراً من الجيش والقوة الأمنية المدينة، برفقة وجهاء وقادة محليين في المدينة وأجروا عملية تفتيش لمنزلين في المدينة، للتأكد من خلوها من المطلوبين، الذين كانت تقول عنهم اللجنة الأمنية إنهم من خارج طفس ومنتمين لتنظيم «داعش» وتطالب بخروجهم من المدينة.
ووفقاً لمصادر محلية من المدينة، فإن النقطة التي تركزت فيها قوات الجيش تقع في بناء مؤسسة الإسمنت القديمة التي كانت مقراً عسكرياً للقيادي المحلي خلدون الزعبي قرب المشفى الوطني في طفس، وأن وجود النقطة العسكرية مؤقت لمدة 72 ساعة، وسيجري انسحابها مع انسحاب التعزيزات الأخيرة التي أحاطت الأطراف الجنوبية من المدينة، وفق الاتفاق الأخير الذي عُقد بين قادة محليين في المدينة ومسؤول جهاز الأمن العسكري جنوب سوريا العميد لؤي العلي. ومن المقرر أن يُعقد اجتماع بين وجهاء من مدينة طفس ورئيس اللجنة الأمنية والعسكرية في جنوب سوريا، الأربعاء، للبحث بتطورات المنطقة الأخيرة وتطبيق بنود الاتفاق في مدينة طفس.
وكانت طفس قد شهدت الأسبوع الماضي، عمليات تصعيد عسكرية ومحاولات اقتحام الأطراف الجنوبية من المدينة من قِبل قوات النظام، بعد إصرار اللجنة الأمنية أمام المفاوضين عن المدينة، بوجود مطلوبين للأجهزة والمطالبة بإخراجهم.



سوريا


أخبار سوريا




المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى

You cannot copy content of this page