أخبار العربية

عون وميقاتي يستأنفان محادثات تشكيل الحكومة بعد طول انقطاع

عون وميقاتي يستأنفان محادثات تشكيل الحكومة بعد طول انقطاع

حراك سياسي فاعل لبلورة موقف في الانتخابات الرئاسية


الخميس – 20 محرم 1444 هـ – 18 أغسطس 2022 مـ رقم العدد [
15969]


رئيسا الجمهورية والوزراء ميشال عون (يسار) ونجيب ميقاتي في قصر بعبدا أمس (أ. ف. ب)

بيروت: «الشرق الأوسط»

استأنف الرئيس المكلف تشكيل الحكومة اللبنانية، نجيب ميقاتي، أمس، محادثاته حول تأليف الحكومة مع رئيس الجمهورية ميشال عون، بعد أسابيع من القطيعة، تخللتها سجالات مع «التيار الوطني الحر» الموالي لعون، ومع رئاسة الجمهورية، من دون أي مؤشرات على اختراقات تحققت في اللقاء، بالتزامن مع حراك سياسي محلي تفعّل أخيراً لبلورة مواقف متصلة بالانتخابات الرئاسية.
وأفادت الرئاسة اللبنانية بأن عون استقبل ميقاتي أمس في القصر الجمهوري، وبحثا الأوضاع العامة وملف تأليف الحكومة العتيدة. وقال ميقاتي بعد اللقاء: «في 29 يونيو (حزيران) الماضي، قدّمت إلى الرئيس تشكيلة للحكومة، وتم خلال لقاء اليوم (أمس) البحث في هذه التشكيلة، وللحديث صلة»، مضيفاً: «إننا سنتواصل، لأنني أستطيع أن أقول إن وجهات النظر متقاربة».
وتحدثت وسائل إعلام محلية عن أن الاجتماع «أعاد ملف تشكيل الحكومة إلى الواجهة من جديد وكسر الجليد بين الرئيسين عون وميقاتي، وقد أظهرا نية حقيقية بالسير لتشكيل الحكومة، واتفقا على مواصلة المشاورات والبحث». وقالت قناة «الجديد» إن ميقاتي «وضع عون في أجواء الاجتماع الوزاري الذي عُقد أول من أمس، وتم التباحث في عدد من الأمور الحياتية، وخاصة ملف النفط والكهرباء».
وقال عضو تكتل «لبنان القوي» (التيار الوطني الحر وحلفاؤه) النائب أسعد درغام إن «اللقاء كان إيجابياً، وتم البحث بالصيغة التي طرحها ميقاتي سابقاً وبعض التعديلات الطفيفة التي يمكن إنجازها للوصول إلى حكومة»، ورأى أن «صيغة الـ24 وزيراً تم بحثها، ونحن بحاجة إلى جو جديد وبداية حلول للأزمات المتراكمة في البلد»، وأضاف: «هناك نية جدية لعملية تأليف حكومة، وعلى الجميع التشجيع للوصول إلى حكومة فاعلة بأقرب وقت وعدم الخوض في التفاصيل الخلافية».
من جهته، وصف النائب السابق علي درويش زيارة ميقاتي إلى بعبدا بأنها «استكمال للتشاور، ولها أهمية كبرى في هذه المرحلة». وأكد «جدية التأليف لأن حكومة بكامل الصلاحيات هي حاجة لبنانية». ولفت درويش في حديثٍ إذاعي إلى أن «العلاقة كانت جيدة بين عون وميقاتي»، آملاً أن تستمر، وأن يسري ذلك على ملف تشكيل الحكومة». وأوضح أنه «سبق لميقاتي أن طرح مسودة للتشكيلة الحكومية، وكانت جدية، واليوم يمكن أن يتم البحث بصيغة تشاور للاحتمالات المطروحة».
وفي ظل ضعف الآمال بتشكيل الحكومة على مقربة من الانتخابات الرئاسية التي تبدأ مطلع سبتمبر (أيلول) المقبل، قبل 60 يوماً من نهاية عهد الرئيس ميشال عون، تفعلت الاتصالات المرتبطة بالاستحقاق الرئاسي. وأكد رئيس حزب «القوّات اللبنانيّة» سمير جعجع أن «الدعوة إلى التفاهم أو التسوية مع محور الممانعة حول ملف الرئاسة مرفوض، لأنه في أحسن الأحوال سيؤدي حتماً إلى تمديد الأزمات التي تعاني منها البلاد، وفي أسوأ الأحوال إلى تعميق الحفرة التي نتخبط فيها».
وأشار جعجع، خلال لقائه سفيرة دولة السويد في لبنان، آن ديسمور، إلى أن «العمل جارٍ لتوحيد الجهود والرؤية بين فرقاء المعارضة السياديين والمستقلين والنواب الجدد حول الملف الرئاسي لأهميته، باعتبار أن التشتت لا يصب في مصلحة لبنان واللبنانيين، وخاصة آمال الناخبين بالتغيير والخروج من الأزمة، آملاً أن تؤدي هذه الاجتماعات إلى توحيد المعارضة، وبالتالي تحقيق الهدف المنشود».
في غضون ذلك، رأى رئيس حزب «الكتائب اللبنانية» النائب سامي الجميل بعد لقائه البطريرك الماروني بشارة الراعي أن «ثمة ضرورة للتواصل مع الجميع، ونحاول تشكيل إطار تنسيقي في المجلس النيابي ومسؤوليتنا الاتفاق على اسم مرشح للرئاسة لإنقاذ لبنان». وقال: «الاستحقاق الرئاسي مفصلي، وسنقوم بكل ما يمكن لنقدّم شخصية كفوءة لديها خبرة وقدرة على طرح الحلول البنيوية، على أن تكون قادرة على جمع اللبنانيين كافة».
وتابع الجميّل: «(حزب الله) أمام قرار مصيري، فهل يريد الاستمرار بخطف لبنان أم لا؟» وأضاف: «هو الوحيد الذي يمكن أن يُجيب عن هذا السؤال، وإذا أراد أن يستمرّ بأخذ لبنان رهينة فيجب ألا يتوقّع أن نتعامل معه بالطريقة التقليدية والعادية».



لبنان


لبنان أخبار




المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

You cannot copy content of this page