مال و أعمال

السعودية لاستقطاب 100 شركة تقنية ناشئة

السعودية لاستقطاب 100 شركة تقنية ناشئة

إطلاق شراكة استراتيجية مع «غوغل» لتمكينهم


الأربعاء – 19 محرم 1444 هـ – 17 أغسطس 2022 مـ


تأتي الشراكة الاستراتيجية وفقاً لمُستهدفات «رؤية 2030» لتنمية الاقتصاد الرقمي (واس)

الرياض: «الشرق الأوسط»

تعمل السعودية على تنفيذ 4 مسرعات أعمال، تهدف من خلالها إلى دعم وتمكين 100 شركة ناشئة، تقنية ورقمية، حول العالم بشكل سنوي، واستقطابهم لفتح مقارهم الرئيسية في البلاد، وذلك من خلال شراكة استراتيجية، أعلن عنها اليوم (الأربعاء)، بين مشروع «الكراج» و«مسرعة غوغل للأعمال الناشئة».
وستكفل هذه الشراكة انضمام «الكراج»، الوجهة التقنية الرائدة في السعودية، وشركاته الناشئة، إلى شبكة من أفضل برامج مسرعات الأعمال في أميركا اللاتينية، وأفريقيا، وأوروبا، وآسيا. وتأتي وفقاً لمُستهدفات «رؤية 2030» لتنمية الاقتصاد الرقمي، وتعزيزاً لدور المشروع الذي بدأه في تطوير وتمكين رواد الأعمال والشركات الناشئة بالقطاعات التقنية والرقمية منذ إطلاقه في مؤتمر «ليب 2022» العالمي بالرياض، خلال فبراير (شباط) الماضي.
من جانبه، أكد المهندس عبد الله السواحة، وزير الاتصالات وتقنية المعلومات، أن هذه الشراكة هي تأكيد إضافي على مكانة السعودية كمركز إقليمي للتقنية والابتكار، كونها السوق الأضخم للتقنية في المنطقة، بحجم تجاوز 40 مليار دولار، ومركزاً محورياً لجذب المواهب والابتكار الرقمي، مبيناً أنها ستعزِّز من جهود المملكة لتمكين رواد ورائدات الأعمال لمواصلة الريادة الإقليمية من خلال حلول وتطبيقات رقمية مبتكرة.
ويُعدُّ مشروع «الكراج» ثمرة تعاون بين كل من وزارة الاتصالات وتقنية المعلومات، ومدينة الملك عبد العزيز للعلوم والتقنية «كاكست»، والاتحاد السعودي للأمن السيبراني والبرمجة والدرونز، ويعمل كنموذج عمل يجمع بين حاضنات ومسرعات الأعمال وكل ما تحتاجه شركات التقنية للنجاح والنمو؛ حيث يتضمن 3 عناصر رئيسية. هي «الكراج Disrupt» التي تُعدُّ فعالية شهرية تجمع شركات التقنية الناشئة بالمستثمرين، بحضور القطاعات الحكومية والخاصة، و«الكراج Plus» وهي مُسرعة أعمال عالمية، ومقر «الكراج» الذي يوفِّر لرواد ورائدات الأعمال جميع الأدوات اللازمة لنجاح مشروعاتهم.
وتُركز الشراكة على برنامج مسرعة الأعمال الخاصة بالمشروع «الكراج Plus»؛ حيث يطمح فريق العمل من خلالها إلى بناء برنامج يُنافس برامج المسرعات العالمية، وهو الأمر الذي توفِّره «غوغل» من خلال تزويدها الفريق بقاعدة ضخمة من العلوم والمعارف وأفضل الممارسات التي توصلت إليها من خلال برامجها السابقة وتعاونها مع أفضل البرامج ذات الصلة حول العالم.
من جهته، قال الدكتور منير الدسوقي، رئيس «كاكست»: «منذ إعلاننا عن (الكراج) ونحن نسعى لتقديم الأفضل لمجتمع رواد الأعمال»، معتبراً أن هذه الشراكة «الخطوة المثلى لتحقيق ذلك لما يضمنه لشركاتنا الناشئة من إمكانية الوصول إلى مدربين ومرشدين رائدين في مجالاتهم على المستوى العالمي، إضافة إلى تعزيز تطورهم عبر خدمات (غوغل) المساندة».
إلى ذلك، أفاد فيصل الخميسي، رئيس مجلس إدارة الاتحاد، أن هذه الشراكة «تأتي امتداداً للرؤية التي وضعناها عند تأسيس (الكراج)، والدور الذي يمثله في دعم رواد الأعمال في القطاعات الرقمية والتقنية لتحقيق رؤية السعودية بأن تصبح الرياض هي المركز التقني الإقليمي للشرق الأوسط».
من ناحيته، أبدى سليم عبيد، المسؤول الإقليمي لعلاقات المطوّرين بمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في «غوغل»، سعادته بالتعاون مع «الكراج» للإسهام في دعم الشركات المحلية الناشئة في السعودية، وتمكينها من التطور على المستوى المحلّي والإقليمي، مضيفاً: «نطمح من خلال برنامج (مسرعة غوغل) لتشجيع مجتمعات الشركات الناشئة حول العالم للاستفادة من خبراتهم، وتبادل المعارف والموارد لتحقيق النمو».
يُشار إلى أن «الكراج» نجح من خلال 3 فعاليات «Disrupt» ماضية في عرض أكثر من 40 شركةً ناشئة على ما يقارب 800 مستثمر وضيف، نتج عنها أكثر من 45 اجتماعاً استثمارياً، و5 اتفاقيات. ويهدف إلى تحقيق النمو والاستدامة للشركات الريادية ومساعدتها في تحويل أفكارها الابتكارية إلى منتجات وخدمات ذات قيمة سوقية، وتطوير الآليات والمنهجيات التي تربطها بالجهات الداعمة، إضافة إلى تسهيل الوصول إلى مختبرات وقدرات «كاكست» لتقديم جميع الخدمات والدعم لرواد الأعمال في المشروعات التقنية.



السعودية


السعودية


الاقتصاد السعودي


رؤية 2030




المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

You cannot copy content of this page