مال و أعمال

«المركزي} الصيني يضخ سيولة مليارية في السوق ويستعد لإصدار سندات

«المركزي} الصيني يضخ سيولة مليارية في السوق ويستعد لإصدار سندات

تقديم المعلومات ال...

الأربعاء – 19 محرم 1444 هـ – 17 أغسطس 2022 مـ رقم العدد [
15968]


يعتزم بنك الشعب إصدار سندات بـ 69.‏3 مليار دولار في هونغ كونغ لإثراء منتجات استثمار مقومة باليوان (إ.ب.أ)

بكين: «الشرق الأوسط»

ضخ بنك الشعب الصيني (البنك المركزي)، أمس الثلاثاء، ملياري يوان (نحو 3.‏295 مليون دولار) في النظام المصرفي عبر عمليات إعادة الشراء العكسي للحفاظ على السيولة، بحسب ما أوردته وكالة أنباء الصين الجديدة (شينخوا)، في الوقت الذي يستعد فيه لإصدار سندات في هونغ كونغ.
ووفقاً لبنك الشعب الصيني، فقد تم تحديد سعر الفائدة على اتفاقيات إعادة الشراء العكسي لمدة سبعة أيام عند 2 في المائة. وقال البنك المركزي إن هذه الخطوة تهدف إلى الحفاظ على استقرار السيولة في النظام المصرفي.
وتعتبر عمليات إعادة الشراء العكسي أو ما يعرف بـ«الريبو العكسي»، عمليات مالية يقوم فيها البنك المركزي بشراء أوراق مالية من البنوك التجارية من خلال عروض محددة، مع اتفاق بإعادة بيعها إليها مجدداً في المستقبل.
ويعتزم بنك الشعب الصيني إصدار سندات بقيمة 25 مليار يوان (69.‏3 مليار دولار) في هونغ كونغ يوم الاثنين المقبل.
وسيتم إصدار سندات البنك المركزي على دفعتين: الدفعة الأولى تبلغ قيمتها عشرة مليارات يوان مع أجل استحقاق بعد ثلاثة أشهر، أو 91 يوماً؛ بينما الدفعة الأخرى تبلغ قيمتها 15 مليار يوان مع أجل استحقاق بعد عام واحد، حسبما قال البنك في بيان.
وأوضح البنك أن هذه الخطوة تهدف إلى إثراء منتجات استثمار مقومة باليوان ذات تصنيفات ائتمانية عالية في هونغ كونغ وتحسين منحنى عائد اليوان في المنطقة.
ومنذ نوفمبر (تشرين الثاني) عام 2018، أنشأ بنك الشعب الصيني آلية قياسية لإصدار سندات البنك المركزي في هونغ كونغ.
على صعيد آخر، سلّمت شركات رقمية صينية عملاقة من بينها «تنسنت» و«علي بابا» و«بايت دانس»، السلطات تفاصيل خوارزمياتها، وهي خطوة غير مسبوقة في سياق إحكام بكين قبضتها على قطاع التكنولوجيا، على ما قالت الهيئة الناظمة.
وفي قلب الاقتصاد الرقمي، تعمل خوارزميات الشركات الرقمية الصينية كنواة لتطبيقات وخدمات عدة على الإنترنت، وهي عادة ما تكون محمية جيداً.
وتتيح هذه الأدوات إمكان تحليل كميات المعلومات التي تجمع عن المستخدمين وتقديم توصيات تلقائية لهم استناداً إلى نمط نشاطاتهم أو تفضيلاتهم.
وفي مارس (آذار)، أصدرت الصين قواعد تلزم الشركات الكشف عن هذه الأدوات مع تزايد المخاوف بشأن إساءة استخدام البيانات.
وبموجبها، يتعين على الشركات التحقق مع الهيئة الناظمة بشأن مدى امتثال خوارزمياتها وتقديم تفاصيل تقنية.
والجمعة، أصدرت إدارة الفضاء الإلكتروني الصينية للمرة الأولى لائحة تصف كيف تستخدم شركات التكنولوجيا العملاقة الخوارزميات.
على سبيل المثال، توصي شركة «علي بابا» الرائدة في مجال التجارة الإلكترونية بمنتجات جديدة بناء على سجل التصفح والبحث لمستخدميها.
كذلك، يقدم تطبيق «دويين» (النسخة الصينية من تيك توك) اقتراحات بناء على الوقت الذي يمضيه المستخدمون على محتويات سابقة.
وقالت أنجيلا تشانغ المتخصصة في القانون الصيني في جامعة هونغ كونغ لوكالة الصحافة الفرنسية: «في هذه المرحلة، لم تطلب السلطات صراحة من الشركات تعديل خوارزمياتها». وأضافت: «ربما ما زالت الهيئات الناظمة في مرحلة جمع المعلومات».
أطلقت السلطات الصينية حملة ضد قطاع التكنولوجيا قبل عامين بسبب ممارسات سمحت للشركات العملاقة بتحقيق نمو جامح بالإضافة إلى ظهور احتكارات.



الصين


أقتصاد الصين




المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى

You cannot copy content of this page