أخبار العربية

الحوثي يفشل في تطويع المجتمع اليمني وإخضاعه

الحوثي يفشل في تطويع المجتمع اليمني وإخضاعه

رغم القمع والإرهاب الذي تمارسه الميليشيات


الثلاثاء – 18 محرم 1444 هـ – 16 أغسطس 2022 مـ رقم العدد [
15967]


صورة متداولة على «تويتر» تظهر مسلحين حوثيين يشاركون في حصار قرية العرة بهمدان شمال صنعاء

عدن: وضاح الجليل

رغم بطش الميليشيات الحوثية الدائم بالرافضين لنفوذها، وممارساتها القمعية ضد المختلفين معها، وحتى بمن تعاونوا معها سابقاً؛ فإنها لا تزال تواجه مقاومة ورفضاً مجتمعيين، وتجد صعوبة في تطويع المجتمع وإخضاعه، وتلجأ دائماً إلى الاعتداء على تجمعات سكانية كاملة لتنفيذ مخططاتها بالقوة، في مؤشر على فشل قبضتها الأمنية.
وفي أكثر من محافظة تحت سيطرتها، وجدت الميليشيات إرادة مجتمعية رافضة لمخططاتها ومحاولات السيطرة المطلقة على حياة السكان والاستيلاء على ممتلكاتهم، كما هو الحال مع المواجهة الشرسة التي قوبلت بها أخيراً، في مديريتي همدان وبني حشيش.
فبعد أسبوعين من إيقاف حصارها المفروض على قرية خبزة في البيضاء وسط اليمن بوساطة قبلية؛ صَعَّدت الميليشيات أعمال البطش والقمع ضد أهالي قرية العرة التابعة لمديرية همدان، على بعد كيلومترات شمال غربي العاصمة صنعاء، لإعادة البسط على أرض تابعة لأهالي القرية وتحويلها إلى مقبرة، وشنت حملة لحصار وترهيب أهالي القرية.
ووفقاً لناشطين وشخصيات اجتماعية من أبناء القرية؛ قرر الأهالي مطلع الشهر الجاري هدم السور الذي بنته الميليشيات بالقوة حول الأرض، متكئين على حكم قضائي بأحقيتهم في الأرض، إلا أنهم فوجئوا بحملة ميليشياوية في الثاني من هذا الشهر داهمت القرية، واختطفت عدداً من مواطنيها وأعيانها.
واجه الأهالي حصار الميليشيات باعتصام سلمي أحياناً وبالحجارة والعصي أحياناً أخرى، وأجبروها الأربعاء الماضي على التراجع تاركة عربة عسكرية، إلا أن الميليشيات هاجمت القرية فجر اليوم التالي، وفرضت حصاراً ومنعت الأهالي حتى من الصعود إلى أسطح المنازل أو الإطلال من النوافذ، وأصابت عدداً غير معروف منهم بالذخيرة الحية.
إلا أن المظاهر السلمية لم تكن هي التي واجهت الميليشيات في منطقة صَرِف التابعة لمديرية بني حشيش شمال شرقي العاصمة صنعاء؛ حيث قُتل 3 من عناصر الميليشيات، وسيطر أهالي المنطقة على عدد من الأسلحة والعربات العسكرية الحوثية، بينها عربة مدرعة.
فبعد أن شنت الميليشيات هجوماً بمختلف أنواع الأسلحة على المنطقة، وقصفت منازل ومزارع المواطنين بالمدرعات والرشاشات، ما أدى إلى سقوط عدد من القتلى والجرحى، وإلحاق أضرار مادية بالمنازل والمزارع؛ تداعى أبناء المنطقة للتصدي لها بحوالي 800 مقاتل، وتمكنوا من إلحاق خسائر بشرية ومادية بها.
وتسعى الميليشيات لإجبار أهالي المنطقة على السماح لشركات تابعة لقادة حوثيين بالاستثمار في أراضي المنطقة لإنتاج الرمال والحصى مجاناً، وإلزام ملاك المصانع من الأهالي بدفع إتاوات غير قانونية، أو الاستيلاء على مصانعهم، ونتيجة ذلك قُتل 3 من عناصر ميليشيات الحوثي برصاص مسلحين قبليين رفضوا دفع الإتاوات.
ودفعت الميليشيات بوساطة قبلية برئاسة القيادي الموالي لها ضيف الله رسام لاستعادة العربات والأسلحة من أهالي المنطقة، مقابل انسحاب عناصرها.
ويتوقع مراقبون أن الميليشيات لن تفوت ما حدث في المنطقتين، ولن تسمح لأهاليهما بالشعور بالانتصار، وكما جرت العادة ستعود إلى الانتقام منهم بطريقتها؛ حيث إنها لا تنسى ولا تسامح، كما يقول باحث مقيم في صنعاء، ليس لمجرد الانتقام فقط؛ بل ومن أجل العظة والعبرة لبقية المجتمع.
ويشير الباحث الذي فضل عدم ذكر اسمه لاعتبارات أمنية، في حديث لـ«الشرق الأوسط»؛ إلى ما حدث قبل أسبوعين في قرية خبزة التابعة لمديرية القريشية في محافظة البيضاء؛ فالميليشيات عادت لتأديب أهالي القرية بعد سبع سنين من المقاومة التي أبدوها بعد الانقلاب بأشهر.
وينبه إلى أن الميليشيات لم يكن في حسبانها أن أهالي منطقة صَرِف وقرية العرة سيواجهونها؛ إلا أنها لن تسمح بتحول هذه المقاومة إلى نموذج يتم الاحتذاء به مستقبلاً، أو حتى التفاخر به. وعلى أهالي المنطقتين أن يستعدوا وأن يكونوا حذرين، وأن ينتقل هذا الحذر إلى عموم المناطق قبل أن تبطش الميليشيات بأي بؤرة مقاومة.
ومنذ بدء الهدنة الأممية في الثاني من أبريل (نيسان) الماضي، تتهم أطراف عديدة ميليشيات الحوثي بتسوية الأوضاع في مناطق سيطرتها، وفرض الإتاوات بالترهيب والترغيب، وجمع الموارد استعداداً لجولة جديدة من الصراع؛ خصوصاً بعد حشد المقاتلين وتجنيد الأطفال من خلال المراكز الصيفية.
ويصف أستاذ الفلسفة السياسية في جامعة عدن، قاسم المحبشي، في حديث لـ«الشرق الأوسط»، تلك الأحداث بأنها نتائج جزئية للحالة العامة للميليشيات الحوثية التي تنطلق من قاعدة أن أرض اليمن وما عليها هي ملكية متوارثة خاصة بها، تعمل على إعادة هندستها وتسويتها لخدمة مصالحها على قدم وساق.
المحبشي يفسر هذه الهجمات والاعتداءات بأن الحوثيين يقدمون أنفسهم كسادة وأصحاب للأرض ووارثين لها، ومن دونهم العبيد الذين عليهم الخضوع لمراسيم الميليشيات وقوانينها الطائفية، وأن ما يحدث في القرى من اعتداءات على أملاك المواطنين هو استمرار لما حدث في صنعاء العاصمة والمدن الأخرى الواقعة تحت الهيمنة الحوثية.
ويستطرد: «لا شيء يدعو إلى الاستغراب هنا، تلك هي استراتيجية الجماعة في إعادة تسوية الجمهورية اليمنية بين الرعايا والرعية، إلى ملكية إمامية حوثية متوكلية»، نسبة إلى أسلاف الحوثيين من الأئمة الذين حكموا اليمن في القرون الوسطى؛ وهي تسوية بين الرعايا والرعية.
ويرى أنه من الطبيعي أن يقاوم الأهالي هذا الصلف الحوثي بكل ما يمتلكون من قوة كحق طبيعي لهم، معتقداً أن الميليشيات الحوثية غير قادرة على فرض ناموسها الطائفي بهذه الوسائل المتعجرفة، وأنها سوف تنصدم بكثير من العقبات والمواجهات في كل القرى والجهات؛ إذ إن القرى والعزل والمحليات هي حمى ساكنيها، ويجب أن يستميتوا في سبيل صون حياضها.
وفي محافظة المحويت كانت قد انفجرت مواجهات مسلحة بين قبائل عزلة الأهجر وأهالي قرية حيفتين بمنطقة ضلاع أعلى، على بعد 40 كيلومتراً من العاصمة صنعاء، وسقط عدد من القتلى والجرحى من الطرفين، على خلفية فتنة أشعلتها قيادات حوثية بينها المحافظ المعين من طرف الميليشيات حنين قطينة.
كما دفع قطينة نفسه بعناصر من الميليشيات لاقتحام قرية حيفتين وإجبار الأهالي على القبول بحفر بئر مياه في منطقة متنازع عليها، واختطفوا أكثر من 10 مواطنين من أبناء المنطقة واقتادوهم إلى أماكن مجهولة.
ويفسر الباحث مصطفى الجبزي هذه الحروب الصغيرة -كما يسميها- بأن الحوثي يريد القضاء على جميع الكيانات والاعتبارات الاجتماعية، ليصنع بلداً مسطحاً ببعد واحد يمثله هو فقط، ويتعامل مع اليمنيين كخدم وتابعين ينفذون توجيهاته ورغباته، دون أن يكون لديه أي التزام أخلاقي أو قانوني أو سياسي ناحيتهم كسلطة فعلية.
ويذهب الجبزي في تحليله الذي أدلى به لـ«الشرق الأوسط»، إلى أن الحروب التي تخوضها الميليشيات الحوثية في مناطق سيطرتها هي نتيجة طبيعية للسلوك التعسفي الاستحواذي الذي تمضي عليه منذ البداية، نظراً لأنها تفرض وجودها بمشروع سلب ونهب، وبمعنى أوسع يريد سلب الناس كرامتهم وحقوقهم أموالهم وثقافتهم.
ويؤكد أن هذه الحروب مهما كانت صغيرة؛ فهي صغيرة بحكم أن المجتمع غير مجهز لانتفاضة فاعلة؛ لكنها مؤشر على أن القبضة الأمنية الحاسمة للميليشيات هي عبارة عن أسطورة هشة، وفي كل مرة ينجح الحوثي في إخماد هذه الانتفاضات؛ لكن ظهور هذه الانتفاضات دليل على فشله وعدم القبول بمشروعه؛ وفق تعبيره.



اليمن


اخبار اليمن




المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى

You cannot copy content of this page