مال و أعمال

واشنطن تعزز تجارتها مع تايوان… وشركات صينية كبرى تنسحب من بورصة نيويورك

واشنطن تعزز تجارتها مع تايوان… وشركات صينية كبرى تنسحب من بورصة نيويورك


الأحد – 16 محرم 1444 هـ – 14 أغسطس 2022 مـ رقم العدد [
15965]


خمس شركات صينية كبرى انسحبت من بورصة نيويورك (أ.ب)

واشنطن: «الشرق الأوسط»

أعلن البيت الأبيض أن الولايات المتحدة ستعزز مبادلاتها التجارية مع تايوان وتؤكد على حقها في التحرك بحرية جوا وبحرا في المضيق الذي يفصل الجزيرة عن الصين، ردا على السلوك «الاستفزازي» لبكين. ذلك في الوقت الذي أعلنت فيه خمس شركات صينية كبرى، بينها اثنتان من أكبر مجموعات النفط في البلاد، انسحابها من بورصة نيويورك.
وقال كورت كامبل منسق البيت الأبيض لقضايا آسيا والمحيط الهادئ ومستشار الرئيس جو بايدن إن خطة تجارية جديدة ستكشف خلال أيام بينما ستعبر قوات أميركية مضيق تايوان في الأسابيع المقبلة.
وجاء البيان بعدما أجرت بكين التي أغضبتها زيارة لرئيسة مجلس النواب الأميركي نانسي بيلوسي إلى تايوان، أكبر مناورات عسكرية على الإطلاق حول الجزيرة التي تتمتع بحكم ذاتي. واتهمت تايوان الصين باستخدام زيارة بيلوسي أعلى مسؤول أميركي منتخب يزور الجزيرة منذ عقود، ذريعة لبدء التدريبات التي وصفتها تايبيه بأنها تجربة لغزو.
تعتبر الصين تايوان جزءا لا يتجزأ من أراضيها وتتعهد استعادتها يوما ما ولو بالقوة إذا لزم الأمر. وقال كامبل إن زيارة بيلوسي «تتفق» مع سياسة واشنطن الحالية، معتبرا أن الصين «بالغت في رد فعلها».
وردا على تدريبات الصين، تعيد الولايات المتحدة تأكيد التزامها في المنطقة لكنها تؤكد على سياسة «الغموض الاستراتيجي» التي تتبعها وتعني الاعتراف بالصين دبلوماسيًا وفي الوقت نفسه دعم الحكم الذاتي لتايوان.
قال كامبل إن إدارة الرئيس الأميركي جو بايدن «ستواصل تعزيز علاقاتها مع تايوان، بما في ذلك عبر مواصلة الدفع قدما بعلاقتنا الاقتصادية والتجارية». وأضاف: «نعد حاليا على سبيل المثال، خارطة طريق طموحة لمفاوضات تجارية سنعلنها في الأيام المقبلة».
في الأثناء، أعلنت خمس شركات صينية كبرى، بينها اثنتان من أكبر مجموعات النفط في البلاد، انسحابها من بورصة نيويورك، في وقت تشدّد الهيئة الناظمة الأميركية مراقبتها لشركات بكين.
ويلزم قانون صدر في 2020 عن الكونغرس الأميركي، أي شركة مدرجة في البورصة في الولايات المتحدة بالحصول على مصادقة على حساباتها من قبل شركة معتمدة من قبل المنظمة المستقلة للمحاسبة. وفي حالة عدم الامتثال للتشريعات، تواجه الشركات خطر إلغاء تسجيلها اعتبارًا من 2024. وفي هذا الإطار أعلنت الشركات الخمس قرار انسحابها.
وشركات الصين القارية وهونغ كونغ معروفة بعدم تقديم بياناتها المالية إلى مدققي حسابات معتمدين من قبل السلطات الأميركية.
في هذا السياق، قالت «سينوبيك» Sinopec و«بتروتشاينا» PetroChina، من أكبر مجموعات الطاقة في العالم، في بيانين منفصلين إنهما ستتقدمان بطلب «انسحاب طوعي» من سوق المال الأميركية. وصدرت إعلانات مماثلة عن شركة الألمنيوم الصينية العملاقة «تشالكو» و«تشاينا لايف» للتأمين وفرع لسينوبك مقره في شنغهاي.
وبررت كل هذه الشركات قرارها بالكلفة المرتبطة بالحفاظ على التسجيل في الولايات المتحدة بالإضافة إلى عبء الامتثال لالتزامات التدقيق.
والمجموعات الخمس مدرجة على لائحة الشركات التي أمرتها هيئة ضبط الأسواق الأميركية بالامتثال لالتزامات المحاسبة المفروضة وكانت مهددة أساسا بطردها من بورصة نيويورك.
وتستند قراراتها إلى «اعتبارات تجارية»، وفق ما جاء في بيان صدر عن الهيئة الصينية الناظمة للأسواق المالية. ولطالما تم تشجيع الشركات الصينية على تمويل نفسها من خلال الاكتتابات العامة الأولية في الولايات المتحدة.



أميركا


تايوان


الصين


العلاقات الأميركية الصينية


الإقتصاد الأميركي




المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى

You cannot copy content of this page