مال و أعمال

السعودية وجنوب أفريقيا لبحث اتفاقيات تشمل التقنيات والاقتصاد الأخضر والهيدروجين

السعودية وجنوب أفريقيا لبحث اتفاقيات تشمل التقنيات والاقتصاد الأخضر والهيدروجين

مغابي لـ«الشرق الأوسط»: المملكة ثاني أكبر شريك تجاري في المنطقة بنحو 40 مليار دولار سنوياً


الأحد – 16 محرم 1444 هـ – 14 أغسطس 2022 مـ رقم العدد [
15965]


موجوبو ديفيد مغابي سفير جنوب أفريقيا لدى السعودية خلال حديث لـ«الشرق الأوسط» (تصوير: علي الظاهري)

الرياض: فتح الرحمن يوسف

بينما تركز التعاون الثنائي بين السعودية وجنوب أفريقيا تاريخياً في مجال الطاقة، كشف دبلوماسي جنوب أفريقي عن مفاوضات ثنائية تجري حالياً، لتوقيع اتفاقيات تعاون تغطي بعض القطاعات ومن المتوقع إبرامها قريباً، مؤكداً أن حكومته حددت كثيراً من مجالات التعاون الجديدة أخيراً بين البلدين.
وأكد الدبلوماسي الجنوبي أفريقي أن بلاده عازمة على الدفع بتعاونها الزراعي والصناعي والتعديني مع السعودية في الفترة المقبلة، بجانب الاقتصاد الأخضر والمناخ والتكنولوجيا، متطلعاً إلى تدفق استثمارات سعودية واسعة في بلاده، لا سيما في قطاع الطاقة.
ووفق موجوبو ديفيد مغابي سفير جنوب أفريقيا لدى السعودية، تحتفظ السعودية بمكانتها كثاني أكبر سوق تصدير لجنوب أفريقيا في منطقة دول مجلس التعاون الخليجي، بعد الإمارات، بإجمالي تجارة ثنائية تقترب من 40 مليار دولار عام 2021، بينما بلغ إجمالي الصادرات إلى المملكة 3.3 مليار دولار، فيما بلغ إجمالي الواردات 36.5 مليار دولار خلال عام 2021 من الميزان التجاري لصالح السعودية.
وأضاف مغابي لـ«الشرق الأوسط»: «على مدار العامين الماضيين، زاد السعوديون من بصمتهم السياحية في جنوب أفريقيا… من المتوقع أن يستمر هذا الاتجاه»، مفيداً بأن قطاع التعدين في البلاد يعد من أفضل القطاعات في العالم، في وقت أكد فيه التزام بلاده بالشراكة مع طموحات السعودية من خلال رؤية 2030 وتحويل المملكة إلى قوة صناعية ومركز لوجيستي عالمي، من خلال تعظيم قيمة قطاع التعدين.
وجنوب أفريقيا والسعودية، وفق مغابي، اشتهرا عالمياً بتقدمهما في مجال التقنيات الرقمية، وبالتالي فإن التعاون الثنائي برأيه سيعزز هذه السمعة، مبيناً أن الشيء ذاته لا ينطبق على قضايا الاقتصاد الأخضر والهيدروجين الأخضر والطاقات المتجددة مع تولي كلا البلدين زمام المبادرة في مناطق كل منهما ضمن المجالات متعددة الأطراف لتقليل البصمة الكربونية والبقاء ملتزمين بمبادرات تغير المناخ عبر اتفاقية الأمم المتحدة الإطارية بشأن تغير المناخ.
وقال سفير جنوب أفريقيا في الرياض: «نستكشف أيضاً مجالات جديدة للتعاون الاقتصادي، خصوصاً في الاستثمار والزراعة والسياحة والنقل والصحة وتبادل الخبرات في مجالات مختلفة مثل التعدين».
وشدد مغابي على أن بلاده والسعودية ترتكز على علاقات ثنائية قوية على المستوى الاستراتيجي، بعد إضفاء الطابع الرسمي على العلاقات الدبلوماسية عام 1994، حيث قاد جميع رؤساء بلاده زيارات إلى المملكة، لتعزيز التعاون التقليدي، القائم على الروابط الاقتصادية القوية، ولهذا السبب تعد اللجنة الاقتصادية المشتركة (JEC) الآلية الثنائية الأكثر نشاطًاً التي تقود الشراكة بين البلدين.
وقال مغابي: «أثبت قطاع التعدين أنه وسيلة جديدة ومثيرة، حيث تعرض جنوب أفريقيا مساعدة المملكة في تطوير قطاع التعدين الخاص بها، بينما أهم صادرات جنوب أفريقيا إلى السعودية، تتمثل في الفاكهة والمكسرات الصالحة للأكل، وقشور الحمضيات والبطيخ، والبذور الزيتية والفواكه الزيتية، والمركبات والكيماويات العضوية، والآلات والأجهزة الميكانيكية والمفاعلات النووية والغلايات ومصنوعات الألومنيوم والحديد أو الصلب».
ومن أهم المجالات الرئيسية لصادرات السعودية إلى جنوب أفريقيا، يقول مغابي: «تتمثل في الوقود المعدني والزيوت المعدنية ومنتجات تقطيرها ومواد بيتومينية ومواد بلاستيكية والأسمدة والكيماويات العضوية والملح والكبريت، والحجر ومواد التجصيص والجير والأسمنت ومصنوعات الألومنيوم والمنتجات الكيماوية والكيماويات غير العضوية والمركبات العضوية أو غير العضوية من معادن ثمينة ومن معادن أرضية نادرة ومصنوعات نحاسية».
وحول تأثير الأزمة الروسية – الأوكرانية على الاقتصاد والطاقة والغذاء في بلاده، قال مغابي: «تبنت جنوب أفريقيا موقف عدم الانحياز بشأن الصراع ونواصل الدعوة إلى حل سلمي للصراع. بالفعل أثر الصراع سلباً على اقتصاد البلاد وأثر على المواطن العادي في جنوب أفريقيا، خصوصاً فيما يتعلق بالاحتياجات اليومية للغذاء والطاقة».



السعودية


جنوب أفريقيا


الاقتصاد السعودي




المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى

You cannot copy content of this page