منوعات

«منعطف خطر»… رؤية درامية تشويقية تشتبك مع الواقع

«منعطف خطر»… رؤية درامية تشويقية تشتبك مع الواقع

مسلسل مصري يفك لغز مقتل «إنفلونسر»


الجمعة – 14 محرم 1444 هـ – 12 أغسطس 2022 مـ


باسم سمرة في لقطة من العمل

القاهرة: نادية عبد الحليم

احتل مسلسل «منعطف خطر» قائمة الأفضل في مصر على منصة «شاهد VIP»، وحقق تفاعلاً لافتاً على مواقع التواصل الاجتماعي بسبب أحداثه الدرامية التشويقية.
وبينما تدور الأحداث حول كشف غموض مقتل «الإنفلونسر الشهيرة سلمى الوكيل»، فإن الضابط «هشام مراد» غيّر حساباته وقطع إجازته للتحقيق في هذه الجريمة، ويسعى طيلة الأحداث إلى البحث عن المجرم، وتتوالى الأحداث وتتشابك معها الاتهامات والألغاز.
يقوم ببطولة المسلسل المكون من 15 حلقة، باسل خياط، وريهام عبد الغفور، وسلمى أبو ضيف، وباسم سمرة، وأحمد صيام، ومحمد علاء. ويدور العمل داخل لحظة استثنائية تجسّدها الجريمة التي تفتح سيلاً من الأسئلة تستمر على مدى 15 يوماً حول ماضي الشخصيات والمشتبه بهم وخباياهم وتسمح لنا بالاقتراب الشديد منهم، والغوص في دواخلهم.
لنكتشف أن هذا الحدث يمثل لحظة فارقة في حياتهم التي تغيرت تماماً بعدها، وأنه من غير الممكن عودتها كما كانت قبلها، ولا يتوقف الأمر على الشخصيات الرئيسية وحدها إنما يمتد إلى الشخصيات الهامشية، وكأن المسلسل يؤكد فكرة أنه في حياة كل منّا «منعطف خطر» ولا يوجد من ينجو منه، وفي الوقت ذاته يتفرع من جريمة قتل الفتاة العشرينية مجموعة من الجرائم الأخرى التي تزيد الأحداث إثارة.
هذه التقاطعات المستمرة ما بين الجريمة والحياة الاجتماعية للشخصيات دفعت مؤلف العمل محمد المصري إلى تصنيفه كـ«دراما جريمة»، ويقول في حديثه لـ«الشرق الأوسط»: «رغم أن الجريمة هي المحرك الأساسي للأحداث، فإنها تأخذنا إلى أماكن أخرى مختلفة عن الناس ومفهوم العائلة، ومثلما يثير شغف المشاهد إلى معرفة من القاتل، فإنه أيضاً يدفعه إلى الرغبة في معرفة المزيد عن الشخصيات وتفكيرهم ومشاعرهم؛ فالمسلسل باختصار دعوة للاشتباك مع اللحظة الزمنية التي يمر بها الشخصيات في القاهرة نهاية سنة 2021 حيث تدور الأحداث».
ويتابع: «كنت مشغولاً طوال الوقت أن يحمل المسلسل نبض اللحظة، بمعنى أن يكون قاهرياً في تفاصيله وروحه ومشكلاته وطبيعة شخصياته، وكان قراراً ينبع من كيف يمكن للأحداث أن تحدث خلال 15 يوماً، وأن تجعل المشاهد قريباً من التحقيقات اليومية التي يشهدها».
نقلت الحلقة الأولى للمشاهد إحساساً ظاهرياً بأن ثمة رسائل تقليدية تنتظره في الحلقات التالية، ربما لجذبه تدريجياً إليها، إلا أنه على عكس المتوقع يكتشف أن هناك أطروحات ورؤى جديدة يقدمها له المسلسل، إذ يحمل تساؤلات مهمة حول عدة قضايا خلافية، ومنها العلاقة بين الأجيال المختلفة، ومدى مواكبة الآباء لتغير الزمن، وتمسكهم بكثير من الآراء الثابتة.
إلى جانب سهولة تبني أحكام وانطباعات مسبقة متوارثة أو مأخوذة عن أعمال درامية سابقة، وفق المصري الذي أضاف قائلاً: «طرحنا أسئلة صادمة مثل ما الخطأ أن تكون سلمى إنفلونسر؟ وما العيب أن يكون لها مقاطع فيديو على (تيك توك)؟ ولماذا لا يكون من حقها أن يكون لها أصدقاء من الجنس الآخر، وهي فتاة مهذبة ولا تقدم على أي تصرف خاطئ؟ أو أن تسافر للدراسة في الخارج؟ وكيف كان من الممكن أن يمثل استيعاب الأسرة لذلك كله ودعمها لها حماية لها بدلاً من تعرضها للقتل؟».
في السياق ذاته يناقش المسلسل مدى مشروعية الهجوم المستمر على «السوشيال ميديا»، إذ يُظهر كيف أن الإعلام قد اخترق خصوصية الأسرة أكثر مما فعلته وسائل التواصل الاجتماعي مثل طريقة تناوله للجريمة، ومطاردة الأسرة ومحاولة تصويرها من دون موافقتهم، وأن هذا العداء تجاهها هو جزء من اللحظة: «دوماً يكون الحديث عنها (السوشيال ميديا) كأنها شر يهدد الجميع، على الرغم من أنها مثل الإعلام فيها ما هو جيد، وما هو سيئ»، على حد تعبيره.
تُعد العلاقة بين الضابطين المعنيين بالقضية نوعاً آخر من كسر الثوابت ومناقشة الفوارق بين الأجيال، فبينما يعمل الضابط الأكبر سناً «هشام» على نقل خبرته الطويلة في مجال الجنايات إلى الأصغر «مصطفى» فإن الأخير يساعد «هشام» على فهم اللحظة أو التغير في المجتمع، وما تحمله السوشيال ميديا من تغيرات وأسرار لا سيما أنه قادم من «مباحث الإنترنت».
لكن استوقف كثير من المشاهدين وأثار تعليقاتهم أن عمل الضابط الرئيسي «هشام» جاء أقرب إلى المحقق، وهو ما يبرره المصري قائلاً: «حرصت على الإخلاص لعمق الجريمة أو من فعل ذلك؛ فبالتالي اخترت أن أجعله محققاً وأتجاوز الواقع في هذه النقطة نحو تناول أكثر سينمائية ودرامية، فإذا كان من المنطقي في مصر أن كل التحقيقات في الغالب تحدث في قسم الشرطة بجانب التحريات، إلا أنني رأيت أن هذا سيكون ضعيفاً من الناحية الدرامية، ولذلك جعلته يشتبك مع سائر الشخصيات، وتم الاقتراب من حياته الشخصية ليتلاقى في النهاية مع مشكلة سلمى».
بهدف الدقة استعان المؤلف بخبرة محمود موسى، وهو باحث متخصص في مراجعة المعلومات والحقائق المرتبطة بالعمل الجنائي والطب الشرعي، إلى جانب الاطلاع المتعمق الواسع، ويميز المسلسل أسلوب الإخراج المستند -مثل الكتابة- إلى السرعة والتكثيف والإلمام الواعي بأطراف القضية فالشغف بمعرفة من القاتل يسايره ويتوازى معه بنفس القدر الخط الدرامي المرتبط باستكشاف الشخصيات: «المخرج سدير مسعود يقدم فناً جديداً يقوم على رؤى وتقنيات مختلفة، وقد ساعد التحضير المشترك معه لمدة 4 أشهر قبل التصوير على توازن جوانب العمل، وكان أهم شيء هو فهمه الكامل للورق وروح العمل».



مصر


منوعات




المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى

You cannot copy content of this page