منوعات

الصين تتفوّق على أميركا في إنتاج البحوث العلمية

تفوقت الصين على الولايات المتحدة كقائدة عالمية في كلٍّ من إنتاج البحوث العلمية والدراسات «عالية التأثير»، وفقاً لتقرير وزارة العلوم والتكنولوجيا اليابانية.

ووجد التقرير، الذي نشره المعهد الوطني الياباني لسياسة العلوم والتكنولوجيا (NISTP) يوم الثلاثاء، أن الصين تنشر الآن أكبر عدد من أوراق البحث العلمي سنوياً، تليها الولايات المتحدة وألمانيا، حسب صحيفة «الغارديان».

واستندت الأرقام إلى المتوسطات السنوية بين عامي 2018 و2020، واستُمدت من البيانات التي جمعتها شركة التحليلات «كلاريفيت».

ووجد التقرير الياباني أيضاً أن الأبحاث الصينية تشكل 27.2 في المائة من أفضل 1 في المائة من الأوراق البحثية الأكثر استشهاداً في العالم (عدد الاستشهادات التي تتلقاها ورقة بحثية هو مقياس شائع الاستخدام في الأوساط الأكاديمية، كلما تم الاستشهاد بدراسة في الأوراق اللاحقة من باحثين آخرين، زاد «تأثير الاقتباس»).

واستحوذت الولايات المتحدة على 24.9 في المائة من أعلى 1 في المائة من الدراسات البحثية التي تم الاستشهاد بها، بينما احتلت أبحاث المملكة المتحدة المركز الثالث بنسبة 5.5 في المائة.

ووجد التقرير أن الصين نشرت ما معدله 407 آلاف و181 ورقة علمية في المتوسط سنوياً، متفوقةً بذلك على 293 ألفاً و434 مقالة في المجلات بالولايات المتحدة وتمثل 23.4 في المائة من الناتج البحثي العالمي.

تمثل الصين نسبة عالية من الأبحاث في علوم المواد والكيمياء والهندسة والرياضيات، بينما كان الباحثون الأميركيون أكثر غزارة في الأبحاث في الطب السريري وعلوم الحياة الأساسية والفيزياء.

ونُشر التقرير في اليوم الذي وقّع فيه الرئيس الأميركي جو بايدن على قانون الرقائق والعلوم، وهو تشريع من شأنه أن يسمح بمبلغ 200 مليار دولار لتمويل الأبحاث على مدى 10 سنوات لجعل البحث العلمي الأميركي أكثر تنافسية مع الصين.

وقالت السفارة الصينية في الولايات المتحدة الشهر الماضي إن الصين «تعارض بشدة» مشروع القانون.

وأوضحت الدكتورة كارولين واغنر، المؤلفة المشاركة في الدراسة، أن الأوراق التي حصلت على اقتباسات أكثر من 99 في المائة من الأبحاث هي «أعمال يُنظر إليها على أنها من فئة الفائزين بجائزة نوبل، والرائدة في العلوم… تميل الولايات المتحدة إلى تصنيف عمل الصين على أنه أقل جودة. يبدو أن هذا قد تغير».

ووجد التقرير أيضاً أن الولايات المتحدة لا تزال تنفق على البحث والتطوير في قطاعي الشركات والجامعات أكثر من أي دولة أخرى. الصين لديها أكبر عدد من الباحثين في قطاعي الشركات والجامعات بين الدول الكبرى.

وقال شينيتشي كوروكي، من وكالة العلوم والتكنولوجيا اليابانية لـ«نيكاي آسيا»: «تعد الصين واحدة من أفضل الدول في العالم من حيث كمية ونوعية الأوراق العلمية… لكي تصبح الرائدة عالمياً، ستحتاج إلى مواصلة إنتاج البحوث المعترف بها دولياً».



الصين


science


أخبار أميركا


أخبار الصين


العلاقات الأميركية الصينية


سياسة أميركية




المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

You cannot copy content of this page