أخبار العربية

وزير خارجية تركيا يكشف عن «لقاء سريع» مع نظيره السوري في بلغراد

وزير خارجية تركيا يكشف عن «لقاء سريع» مع نظيره السوري في بلغراد

استبعد اتصالاً قريباً بين إردوغان والأسد ودعا إلى «مصالحة» بين المعارضة والنظام

النائب سامي أبو شحا...

الجمعة – 14 محرم 1444 هـ – 12 أغسطس 2022 مـ رقم العدد [
15963]


نسوة يعملن في فرز حبّات الفستق الحلبي في مصنع بمدينة مورك في ريف حماة وسط سوريا أمس (رويترز)

أنقرة: سعيد عبد الرازق

كشف وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو عن إجرائه حديثاً قصيراً مع وزير الخارجية السوري فيصل المقداد، على هامش الاجتماع رفيع المستوى لدول عدم الانحياز، بمناسبة الذكرى الستين لتأسيسها الذي عقد في بلغراد في أكتوبر (تشرين الأول) من العام الماضي.
وقال جاويش أوغلو، في كلمة مساء الخميس في ختام أعمال المؤتمر الـ13 لسفراء تركيا في الخارج الذي عقد بالعاصمة أنقرة على مدى 4 أيام، إنه أجرى لقاء سريعاً مع نظيره السوري فيصل المقداد، العام الماضي، على هامش قمة حركة عدم الانحياز في بلغراد، مشيراً إلى أنه «كان لقاء سريعاً للدردشة».
وأضاف أن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين يقترح على تركيا، منذ زمن بعيد، التواصل مع الرئيس السوري بشار الأسد. وتابع: «بوتين والمسؤولون الروس قالوا لنا منذ فترة طويلة دعونا نوصلكم بالنظام… كانت هناك لقاءات بين أجهزة المخابرات في البلدين لفترة… الآن بدأت مرة أخرى… تتم مناقشة قضايا مهمة في هذه الاجتماعات».
وقال جاويش أوغلو: «في سوريا هناك نظام وهناك معارضة، ومع مرور 11 عاماً، مات الكثير من الناس، وترك العديد من الناس بلادهم، هؤلاء يجب أن يعودوا… لا يمكن لأحد أن يساعد في البناء دون وقف إطلاق النار، ونحن بصفتنا تركيا، سنبذل قصارى جهدنا، لكن وقف إطلاق النار في قلب كل هذه الأمور، لذا سوف نسرع جهودنا في هذا الشأن».
وأضاف وزير الخارجية التركي: «علينا أن نصالح المعارضة والنظام في سوريا بطريقة ما وإلا فلن يكون هناك سلام دائم… يجب أن تكون هناك إدارة قوية لمنع انقسام سوريا، والإرادة التي يمكنها السيطرة على كل أراضي البلاد لا تقوم إلا من خلال وحدة الصف».
واستبعد جاويش أوغلو فكرة إجراء اتصال هاتفي بين الرئيس التركي رجب طيب إردوغان ونظيره السوري بشار الأسد في الوقت الحالي، قائلاً إن «الأمر غير وارد حالياً».
وذكرت صحيفة «تركيا» المقربة من الحكومة التركية، الثلاثاء، نقلاً عن مصادر وصفتها بالمطلعة، أنه قد يكون هناك اتصال هاتفي بين إردوغان والأسد قريباً، بناء على اقتراح من بوتين خلال لقائه مع إردوغان في سوتشي الأسبوع الماضي.
وكان جاويش أوغلو، أكد قبل قمة سوتشي، التي عقدت يوم الجمعة، أن أنقرة على استعداد لتقديم «دعم سياسي لا محدود» للحكومة السورية في إخراج الإرهابيين من شمال سوريا، في إشارة إلى «وحدات حماية الشعب» الكردية، أكبر مكونات تحالف «قوات سوريا الديمقراطية» (قسد)، التي تهدد تركيا، منذ مايو (أيار) الماضي، بشن عملية عسكرية ضدها في منبج وتل رفعت لاستكمال إقامة مناطق آمنة بعمق 30 كيلومتراً في عمق الأراضي السورية جنوب الحدود التركية لتشكيل حزام أمني في المنطقة.
وزعمت «قسد»، في بيان أمس، أنها نفذت 3 عمليات «نوعية»، الاثنين الماضي، استهدفت تحركات الجيش التركي على الحدود الملاصقة لمدينة ماردين شمال سوريا، وكذلك دباباته وآلياته، مشيرة إلى أن إحدى العمليات أسفرت عن مقتل 7 جنود أتراك وإصابة جنديين آخرين بجروح، فيما أسفرت العمليتان الأخريان عن مقتل 16 جندياً.
في غضون ذلك، ألغت القوات التركية، الخميس، دورية مشتركة مع نظيرتها الروسية كان مقرراً تسييرها بريف الدرباسية بمحافظة الحسكة ضمن الدوريات المعتادة بين الجانبين منذ توقيع تفاهم «سوتشي» الموقع في 22 أكتوبر (تشرين الأول) 2019 بشأن وقف عملية «نبع السلام» العسكرية التركية التي استهدفت مواقع «قوات سوريا الديمقراطية» في شمال شرقي سوريا.
وبعد أن وصلت القوات الروسية إلى معبر شيريك الحدودي قادمة من مطار القامشلي، والتقت القوات التركية هناك، تم إبلاغها بإلغاء الدورية. وتوجهت القوات الروسية بعد ذلك إلى قرية قنيطرة وسط تحليق لطائرتين روسيتين في الأجواء، بحسب ما أفاد «المرصد السوري لحقوق الإنسان».
وشهدت الحسكة تصعيداً من جانب القوات التركية خلال الأيام القليلة الماضية، حيث قتل طفل وأصيب آخرون بجروح، الأربعاء، جراء قصف بري تركي على بلدة القحطانية شرق القامشلي. كما قتل مدني بقصف بري تركي على قرية السلماس بريف تل تمر، فيما قتل 4 من العسكريين جراء ضربتين جويتين من قبل طيران مسيّر تركي على الحزام الشمالي للقامشلي يوم الثلاثاء. وأصيب مدني في ناحية عامودا، وعنصران من قوات النظام بالقصف على موقع عسكري في قرية قرمانية بريف الدرباسية. وتعرضت 17 قرية وبلدة لقصف مباشر من قبل القوات التركية المتمركزة داخل الأراضي التركية، كما طال القصف نحو 8 مواقع في ريف الحسكة.
في الوقت ذاته، قصفت القوات التركية المتمركزة في منطقة «نبع السلام» بقذائف المدفعية قريتي كور حسن وعريضة في تل أبيض الغربي، وقرية الهيشة في ريف عين عيسى شمال الرقة، الخميس، استمراراً لتصعيد الهجمات على مناطق سيطرة «قسد» في شمال وشرق سوريا.
وبحسب «المرصد السوري»، لحقت أضرار كبيرة بمحطة لمياه الشرب، نتيجة القصف التركي على محيط قرية الهيشة في ريف عين عيسى شمال الرقة.
كما قصفت القوات التركية وفصائل «الجيش الوطني السوري» الموالي لها محيط قرية الدبس بريف عين عيسى.
إلى ذلك، واصلت تركيا استهدافاتها بالطيران المسيّر لعناصر «وحدات حماية الشعب» الكردية، أكبر مكوّنات «قسد»، حيث قتل مدني بشظايا صاروخ، أمام منزله، بالقرب من موقع استهداف طائرة مسيّرة تركية سيارة كانت تقل قيادياً وعنصراً آخر ضمن التشكيلات التابعة لـ«قسد»، بصاروخين، في قرية ملا سباط بريف القامشلي.
وشهدت مناطق شمال وشمال شرقي سوريا تصعيداً لضربات الطيران المسيّر التركي عقب قمة طهران الثلاثية حول سوريا التي عقدت في 19 يوليو (تموز) الماضي بين الرؤساء الإيراني إبراهيم رئيسي والروسي فلاديمير بوتين والتركي رجب طيب إردوغان، حيث جرى الحديث عن «ضوء أخضر» روسي – إيراني وتنسيق استخباري أيضاً لتوجيه ضربات تركية نوعية ضد المسلحين الأكراد بهدف إضعاف «قسد» وشل قدراتها، بدل تنفيذ عملية عسكرية تلوّح بها أنقرة منذ مايو (أيار) الماضي في منبج وتل رفعت لاستكمال إقامة مناطق آمنة بعمق 30 كيلومتراً في الأراضي السورية، لتكون بمثابة حزام أمني على حدود تركيا الجنوبية.
وأعلنت روسيا وإيران رفضهما للعملية، على أساس أنها ستؤدي إلى زعزعة الاستقرار في المنطقة ولن تخدم سوى التنظيمات الإرهابية، بينما أعلنت أميركا رفضها لها لأنها ستشكل خطراً على القوات المشاركة في العمليات ضد تنظيم «داعش» الإرهابي. وتعتبر الولايات المتحدة «الوحدات» الكردية حليفاً وثيقاً في الحرب على «داعش» بينما تعتبرها أنقرة امتدادا لـ«حزب العمال الكردستاني»، المصنف تنظيما إرهابيا، في سوريا. ويشكل الأمر محور خلاف مستمر بين أنقرة وواشنطن.
وقتلت القوات التركية قبل يومين أحد قيادات الصف الأول في «حزب الحياة الحرة» الكردستاني (بجاك) المناهض للنظام في إيران بضربة نفذتها طائرة مسيّرة في القامشلي بمحافظة الحسكة شمال شرقي سوريا، وسط معلومات عن تنسيق بين الاستخبارات التركية والإيرانية.
وأفاد «المرصد السوري لحقوق الإنسان» بأن القيادي، وهو إيراني الجنسية، توفي، الأربعاء، متأثراً بجروح أصيب بها قبل 4 أيام جراء استهداف مسيّرة تركية لسيارة في منطقة الصناعة ضمن مدينة القامشلي بالحسكة. وأضاف «المرصد» أن القيادي الذي كان مستهدفاً بالعملية، تمت متابعته من عامودا إلى القامشلي واستهدافه هناك، وأن المعلومات المتوافرة أشارت إلى تنسيق مخابراتي بين الجانبين الإيراني والتركي لاستهدافه.



تركيا


أخبار سوريا




المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى

You cannot copy content of this page