منوعات

«مسار إجباري» يختتم مهرجان المسرح الروماني بالإسكندرية

اختتم فريق «مسار إجباري» فعاليات مهرجان المسرح الروماني الغنائي، بالإسكندرية، أمس، بحفل كامل العدد، وسط تفاعل لافت من الجمهور، وخصوصاً من الشباب. ووفق دار الأوبر المصرية، مُنظمة المهرجان، فإن «الفريق قدم مجموعة من أعماله الخاصة التي نجحت في جذب قاعدة عريضة من الشباب وعبرت عن أحلامهم وطموحاتهم كان منها «متخافش، صياد، زيك أنا، تقع وتقوم، كانت هتغرق، رغم المسافة، أنا هويت، صباحك، بقيت حاوي، فاكرة، نهاية الحكاوي، مطلوب حبيب، مساومات، نص الحاجات، اقرا الخبر، إلى جانب أجزاء من أوبريت الليلة الكبيرة».

وتأسس فريق «مسار إجباري» عام 2005. بمدينة الإسكندرية، واختيار الفريق هذا الاسم، لـ«السخرية من فرض المجتمع شكلاً معيناً لتفكير أفراده»، وتقدم الفرقة أغاني التراث الغنائي المصري، كما تقدم أغاني خاصة تناقش مشاكل المجتمع، وتتكون الفرقة من هاني الدقاق، وأيمن مسعود، ومحمود صيام، وأحمد حافظ، وتامر عطا الله، وهاني بدير.

واستأنفت وزارة الثقافة المصرية فعاليات مهرجان المسرح الروماني الغنائي، بعد توقفه لنحو عامين بسبب جائحة «كورونا»، وشهد المهرجان على مدار 6 أيام إقبالاً لافتاً من جمهور الإسكندرية والمصطافين.

المهرجان الذي بدأ منذ نحو ربع قرن، نجح في تكوين قاعدة جماهيرية عريضة، بحسب وزيرة الثقافة المصرية، التي أكدت خلال افتتاحه «أهمية تكثيف الفعاليات الثقافية والفنية في المناطق الساحلية خلال موسم الصيف، سعياً لنشر التنوير وتحقيق العدالة الثقافية، وتوصيل المنتج الثقافي إلى جميع أبناء الوطن».

وتضمن المهرجات خمس حفلات غنائية، من بينها ليلة أم كلثوم وبليغ حمدي التي أحياها عدد من فناني دار الأوبرا المصرية، إضافة إلى حفلات محمد محسن، ودينا الوديدي وعائلة المغني السوري طارق العربي.

ويعد المسرح الروماني الذي تم بناؤه في بداية القرن الرابع الميلادي، والكائن بمنطقة كوم الدكة، وسط مدينة الإسكندرية، أحد أهم آثار العصر الروماني بمصر، حيث تم اكتشافه بالصدفة، أثناء إزالة التراب للبحث عن مقبرة الإسكندر الأكبر بواسطة البعثة البولندية في عام 1960، وأطلق عليه الآثاريون هذا الاسم بعد اكتشاف درجاته الرخامية، واستغرق التنقيب عنه نحو 30 سنة.

ويتكون المدرج من 13 صفاً من المدرجات الرخامية المرقمة بحروف وأرقام يونانية لتنظيم عملية الجلوس، أولها من أسفل ويتسع لنحو 600 شخص، وهي مصنوعة من الجرانيت الوردي ويوجد أعلى هذه المدرجات 5 مقصورات لم يتبق منها إلا مقصورتان.

وتشهد مصر انتعاشة موسيقية وغنائية لافتة بموسم الصيف، حيث تم تنظيم مهرجانات موسيقية بمناطق عدة على غرار مهرجان السويس الغنائي الأول (شرق القاهرة)، ومهرجان تل بسطا بالشرقية (دلتا مصر)، بالإضافة إلى مهرجاني دندرة وأبيدوس، بصعيد مصر.

ومن المقرر انطلاق دورة جديدة من مهرجان قلعة صلاح الدين الدولي للموسيقى والغناء الذي يستهدف الأسر البسيطة.





المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

You cannot copy content of this page