منوعات

سم العقرب المصري… سائل ذهبي ينتظر التقدير

سم العقرب المصري… سائل ذهبي ينتظر التقدير

أبحاث علمية أكدت قيمته ومخاوف من ممارسات «تشوه سمعته»


الخميس – 13 محرم 1444 هـ – 11 أغسطس 2022 مـ


العقارب مصدر مهم لإنتاج أدوية جديدة (صفحة شركة «مملكة العقرب» على «فيسبوك»)

القاهرة: حازم بدر

بينما كان الشاب الجامعي خالد فتحي، يعالَج في قسم السموم بمستشفى جامعة بني سويف (جنوب القاهرة)، إثر إصابته بلدغة عقرب في يوليو (تموز) الماضي، كانت الدورية المرموقة في علم الأدوية المناعي «إنترناشونال إمينوفارماكولوجي»، تنشر دراسة لفريق بحثي من كلية الصيدلة بالجامعة نفسها، حول استخلاص مواد علاجية من سموم العقارب، في مفارقة تثير التساؤلات حول كيفية الحصول على أسباب الشفاء من هذه السموم القاتلة.
وتزخر الدوريات العلمية منذ سنوات بعشرات الأبحاث المصرية التي حاولت التعظيم من قيمة السموم التي تخرج من العقرب المصري، المعروف علميا باسم «لورياس كينيكيستراتس»، ولكن ظلت هذه الأبحاث حبيسة الأدراج، دون اتخاذ أي خطوات نحو الاستفادة منها في إنتاج منتجات دوائية، فظلت العقارب حرة طليقة تمارس نشاطها في لدغ فتحي ورفاقه، دون أن تجد من يعطي سمومها قيمة مضافة تجعلها «سائلاً ذهبياً».
والبحث الذي أنجزه باحثون من قسم الصيدلة بجامعة بني سويف، هو محاولة بحثية في اتجاه لفت الانتباه لهذا المصدر المهمَل، حيث استخدمه الباحثون في علاج التهاب المفاصل.
وقال الفريق البحثي في مقدمة دراستهم، إنهم اتجهوا نحو اختبار فائدته في هذا الاتجاه، وذلك بعد أن أثبتت دراسات سابقة إمكانية استخدامه في علاج الكثير من أمراض المناعة الذاتية.
وكما توقع الباحثون، كان سم العقرب «لورياس كينيكيستراتس» فعالاً في هذا الاتجاه، ورصدوا خلال تجاربهم التي أُجريت على فئران التجارب، علامات تؤكد فاعليته في الشفاء من التهاب المفاصل الروماتيدي، حيث تسبب في انخفاض واضح في عدد من المؤشرات مثل عامل الروماتويد، وعامل نخر الورم ألفا «إنترلوكين – 6»، كما كشف الفحص النسيجي لمفصل الركبة والطحال في الفئران المصابة عن تحسن كبير، مما يشير إلى إمكانية استخدام سم العقرب في علاج التهاب المفاصل الروماتويدي.
وقبل هذا البحث، كان هناك بحث آخر نُشر في شهر يونيو (حزيران) الماضي، واشترك فيه باحث من قسم علم الحيوان بكلية العلوم جامعة قناة السويس، مع فريق بحثي من كلية العلوم الصيدلانية بالجامعة الطبية الجنوبية بالصين.
وأثبت الفريق البحثي المشترك خلال دراسته المنشورة في الدورية الصينية المتخصصة في سموم الحيوانات «أدفانسيد ريسيرش أون أنيمال فينومس»، أن سم العقرب المصري له تأثير قوي مضاد للأورام على خلايا سرطان الرئة البشرية عن طريق إتلاف الغشاء والهيكل الخلوي في الجسم الحي وفي المختبر.
ويتمنى محمد حسني حسن، الباحث في قسم الكيمياء الحيوية الطبية، بكلية الطب بجامعة جنوب الوادي، (جنوب مصر)، أن تعطي مثل هذه الأبحاث دفعة محلية لمنتجات دوائية تعظم من قيمة سم العقرب المصري.
ويقول حسن الذي قاد قبل سنوات دراسة حول تأثيرات السم السلبية عند اللدغ بالعقرب، لـ«الشرق الأوسط»: «في الخارج تعرّفوا جيداً على الوجه الإيجابي لسم العقرب المصري من خلال أبحاث تحولت لمنتجات، بينما لا تزال صورة العقرب محلياً هي ذلك الكائن المرعب، الذي تسبب رؤيته الخوف والفزع».
ويوضح حسن كيفية الاستفادة علاجياً من سم العقرب، والذي هو «عبارة عن بروتين يتكون من مجموعة من الببتيدات (أحماض أمينية)، والبروتين كاملاً تكون له أضرار سلبية تحتاج لعلاج، ولكن يمكن أن تكون هناك فوائد علاجية لأجزاء منه تتكون من مجموعة من الأحماض الأمينية أو حتى حمض أميني واحد».
ويضيف حسن أنه «توجد طريقتان للاستفادة من هذا السم، إما استخلاص السم من العقرب، ثم استخلاص الأحماض الأمينية المفيدة وإما تربية العقارب وإجراء تعديلات جينية تجعلها تُنتج السم بالمواصفات المطلوبة التي تجعله مفيداً».
وتميل مصانع الأدوية إلى الطريق الأول، وهو ما أدى أخيراً إلى ظهور شركات ناشئة في مصر تقوم على نشاط جمع العقارب واستخلاص السم منها.
ويقول أحمد أبو السعود، مؤسس إحدى هذه الشركات، وهي شركة «مملكة العقرب» في محافظة الوادي الجديد لـ«الشرق الأوسط»: «مصانع الأدوية هي المستفيد الرئيسي من منتجنا، والمحزن أن أغلب من نتعامل معهم مستوردون، ولا توجد مصانع محلية تقوم بتدوير هذا السائل الذهبي وتحويله لمنتجات دوائية».
ويوضح أن زبائنه المحليين هم فقط الباحثون وطلاب الكليات العلمية الذين يحتاجون إلى السم لإجراء الأبحاث، ولكن لا يوجد محلياً من يعطي قيمة مضافة لهذا السم بتحويله إلى منتجات.
ويتمنى أبو السعود وجود ضوابط لهذا العمل حتى لا تتأثر دولياً سمعة سم العقرب القادم من مصر، مشيراً إلى أن بعض ممن يعملون بهذا النشاط يمارسون سلوكيات تؤثر على نقاء السم من أجل تحقيق المكسب السريع.
ويبلغ سعر الجرام الواحد من سم العقرب نحو 7 آلاف دولار أميركي، والجرام الواحد يتم الحصول عليه من استحلاب نحو 3 آلاف عقرب مرة واحدة في الأسبوع، غير أن بعض راغبي المكسب السريع يقومون باستحلاب العقرب الواحد أكثر من مرة في الأسبوع، وهذا من شأنه أن يُفقد السم محتواه المهم، ويكون الناتج سماً عديم النقاوة لا قيمة له، كما أن بعضهم يخلط سائل السم مع مادة مخاطية تخرج من العقرب، لعدم قدرته على التمييز بين الاثنين، وهذا من شأنه أيضاً أن يؤثر على نقاوة السم، كما يوضح أبو السعود.
والحل الذي يقترحه محمود عمرو، أستاذ الطب المهني بجامعة القاهرة، ومؤسس المركز القومي للسموم بمصر، هو أن تتدخل الدولة بقواعد منظمة لهذا النشاط، بحيث يخضع أي سم يتم تصديره للفحص للتأكد من نقاوته.
وبالإضافة لهذه المهمة الإشرافية، يطالب عمرو في تصريحات لـ«الشرق الأوسط»، بأن تقتحم الدولة هذا النشاط، واصفاً البحث عن العقارب واستخلاص سائلها الذهبي، بأنه لا يقل قيمة عما تحتضنه الأرض في باطنها من ثروات معدنية.
ويقول: «من المؤسف أن يكون لدينا مصدر مهم كهذا ولا نستغله، وننتظر أن يأتينا في صورة منتجات أدوية مستوردة من الخارج بأسعار مرتفعة، بينما مادتها الخام خرجت من أرضنا».



مصر


منوعات




المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى

You cannot copy content of this page