منوعات

«القاهرة السينمائي» لتكريم المخرج المجري بيلا تار

ملاله ولا اروع منها...

المهرجان عدّه «أحد أبرز صناع الفن في العالم»

قرر مهرجان القاهرة السينمائي الدولي، تكريم المخرج المجري بيلا تار، خلال فعاليات الدورة الـ44، المقرر إقامتها في الفترة من 13 إلى 22 نوفمبر (تشرين الثاني) المقبل.

وقال الفنان حسين فهمي، رئيس مهرجان القاهرة السينمائي، في بيان له اليوم (الأربعاء)، إن «بيلا تار، هو أحد أبرز صناع السينما العالميين، الذين استطاعوا تحقيق نجاحات كبرى على مدار سنوات مشوارهم الفني، فأعماله اتسمت بجرأة تناولها لبعض القصص والقضايا الإنسانية، وأسلوبه تميز بنظرة فلسفية خاصة، والذي تحول شيئاً فشيئاً لاتجاه سينمائي يسعى البعض السير فيه على خطاه، لذا فإن تار موهبة فريدة نتشرف بتكريمها خلال فعاليات الدورة المنتظرة».

واعتبر المخرج أمير رمسيس، مدير المهرجان، أن وجود بيلا تار في مهرجان القاهرة وتكريمه، «إضافة كبيرة للمهرجان وفرصة لصناع السينما والمهتمين للتعرف على عالمه السينمائي»، حيث يقيم المخرج ورشة عمل ممتدة على أيام المهرجان مع عدد من صناع السينما الشباب بالإضافة لماستر كلاس مفتوح للجمهور، ويعرض المهرجان فيلمين من أفلامه تم ترميمهما هذا العام ليكون مهرجان القاهرة أحد أوائل المهرجانات التي يتم عرض تلك النسخ الجديدة فيها.

بيلا تار، هو مخرج ومنتج ومؤلف، يعد أحد أهم صانعي السينما في المجر، وُلد عام 1955، وتخرج في أكاديمية المسرح والسينما في بودابست عام 1981، وبدأ مسيرته المهنية المليئة بالعديد من النجاحات في سن مبكرة، من خلال سلسلة أفلام وثائقية وروائية وُصفت بأنها «كوميديا سوداء»، فأغلب أعماله تم إنتاجها بالأبيض والأسود واستخدم فيها لقطات بطيئة مطولة وقصص غامضة ذات نظرة فلسفية تشاؤمية للتعبير عن الإنسانية، ولجأ في أحيان كثيرة للاستعانة بممثلين غير محترفين لتحقيق أكبر قدر من الواقعية التي ميزت أعماله.

ومن أهم أعماله «Családi tüzfészek» عام 1979، «Panelkapcsolat» ،1982 «A londoni férfi» عام 2007، «Damnation 1988 «Satantango» 1994 «The Turin Horse، في 2011 «The Man from London» عام 2007، Missing People 2019، وغيرها.

وأصبح المخرج المجري الكبير عضواً في أكاديمية السينما الأوروبية عام 1997، وأسس عام 2003 شركة TT Filmmhely للأفلام المستقلة وترأسها حتى عام 2011، وفي 2012 أسس في سراييفو مدرسة السينما الدولية، فيما كان أستاذاً زائراً في عدة أكاديميات سينمائية، وحصل على الدكتوراه الفخرية بجانب تكريمه بالعديد من الجوائز من قِبل عدة محافل محلية ودولية مهمة.

وحصل تار على جائزة إرنست أرتاريا من مهرجان لوكارنو السينمائي عام 1984 عن فيلمه «Almanac of Fall»، وجائزتي أفضل مخرج، والفيبرسي من مهرجان جزيرة فارو السينمائي عام 1994 عن فيلمه «Satantango» الذي رُشح أيضاً في نفس المهرجان لجائزة أفضل فيلم، فيما حصل على جائزة أخرى من مهرجان كان السينمائي عام 2005 عن فيلمه «Karhozat» الذي تم إنتاجه عام 1988.

كما نال عدة جوائز من مهرجان برلين السينمائي، من بينها جائزة عن فيلمه «Satantango» عام 1994، وأخرى عن فيلم «Werckmeister Harmóniák» عام 2001، وجائزتي فيبرسي والدب الفضي عام 2011 عن فيلم «A torinói ló»…

وأعلن «القاهرة السينمائي» في نهاية شهر يوليو (تموز) الماضي عن تكريم المخرجة المصرية كاملة أبو ذكري بجائزة فاتن حمامة للتميز في دورته الـ44، كما نوه عن أسماء أفلام الدفعة الأولى التي من المقرر عرضها ضمن الدورة ذاتها، وبلغت 10 أفلام مُدرجة ضمن عدة أقسام: 5 بالقسم الرسمي خارج المسابقة، وفيلم بالعروض الخاصة، وفيلم بالمسابقة الدولية، وفيلم بعروض منتصف الليل، وفيلمان بالبانوراما الدولية، جميعها تعرض لأول مرة في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، من بينها «الكاراس»، و«إيامي»، و«توري ولوكيتا» و«المبدأ».





المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى

You cannot copy content of this page