مال و أعمال

5 تحديات تواجه تطور قطاع التمور في السعودية

5 تحديات تواجه تطور قطاع التمور في السعودية

انعقاد أكبر منتدى دولي لمناقشة مستقبل إنتاج النخيل عالمياً


الخميس – 13 محرم 1444 هـ – 11 أغسطس 2022 مـ رقم العدد [
15962]


منتدى موسم عنيزة الدولي يتواصل بمشاركة الفاو والمنظمة العربية والمجلس الدولي للنخيل لبحث قطاع التمور دولياً (الشرق الأوسط)

عنيزة (وسط السعودية): «الشرق الأوسط»

في وقت تستضيف فيه مدينة عنيزة (وسط السعودية) فعاليات تجمع دولي هو الأكبر في بحث قطاع التمور عالمياً، أفصح اتحاد الغرف السعودية أمس عن وجود 5 تحديات تواجه تطور قطاع التمور في السعودية، التي تعول على هذه الثمرة في إحداث مساهمة في الناتج المحلي للبلاد وضلوعها في عمليات التصنيع والابتكار الغذائي والتصدير كأبرز منتج في العالم.
وأشار النائب الأول لرئيس اتحاد الغرف السعودية المهندس طارق بن محمد الحيدري إلى أن قطاع التمور السعودي يواجه إشكالية واضحة تتمثل في ضعف التسويق وبخاصة التسويق الإلكتروني، مشيراً إلى عدم وجود كيانات استثمارية تستثمر في البنية التحتية للقطاع، وهو ما يمثل أحد التحديات الحيوية في الوقت الراهن.
وبحسب الحيدري، لا تزال صناعة التمور السعودية تواجه تدنياً في الابتكار خاصة في الصناعات المشتقة من هذه الثمرة، ما أدى إلى انخفاض الاستثمار بالصناعات التحويلية للتمور، موضحاً أن نقص الأيدي العاملة المدربة أحد التحديات التي تستوجب إيجاد برامج تدريبية متخصصة وتطوير مخرجات الجمعيات التعاونية الزراعية.
جاء ذلك في كلمة ألقاها أخيراً في حفل افتتاح موسم عنيزة الدولي للتمور، حيث أشار إلى الجهود الذي بذلها الاتحاد لدعم قطاع التمور وتطويره وتعزيزه قدراته التنافسية، محدداً حديثه في المساهمة بإطلاق المركز الوطني للنخيل والتمور، وإعداد دراسة جدوى المركز والإشراف على عملية تأسيسه واحتضان انطلاقته.
وزاد الحيدري أن الاتحاد يواصل العمل على دعم القطاع من خلال الغرف التجارية على إقامة المعارض الموسمية والتسويقية بالمناطق، فضلاً عن تذليل التحديات بالتعاون مع الجهات ذات الصلة.
ولفت «الحيدري» إلى ما تتمتع به السعودية من مزايا وقدرات إنتاجية عالية، حيث يوجد قرابة 30 مليون نخلة تشكل 25 في المائة من نخيل العالم، مبيناً أن القطاع شهد تطورات كبيرة بعد رؤية 2030 حيث تضاعفت مساهمته الاقتصادية في الناتج المحلي للقطاع الزراعي، مسجلاً أعلى معدل نمو سنوي في العالم لصادرات التمور خلال الخمسة أعوام الماضية.
ولفت الحيدري إلى أن قيمة الصادرات ارتفعت بنسبة 110 في المائة حيث بلغ إجمالي قيمة الصادرات 1.2 مليار ريال (320 مليون دولار) لعام 2021 بنمو بلغت نسبته 31 في المائة مقابل عام 2020، كما وصلت صادرات المملكة من التمور إلى أكثر من 110 دول في عام 2021، حيث أنتجت المملكة أكثر من 1.5 مليون طن من التمور سنوياً.
من ناحية أخرى، تواصلت أمس، جلسات منتدى موسم عنيزة الدولي للتمور في يومه الثاني الذي يقام ضمن برامج موسم عنيزة للتمور، حيث ناقش المتحدثون تطوير إنتاج وجودة التمور والعمل على تحسين تصنيعها، بينما بحث محور آخر وهو تطوير التجارة الدولية للتمور مع حصر الفرص والتحديات التي تواجه قطاع النخيل والتمور.
يذكر أن المنتدى يقام بتنظيم من الغرفة التجارية بعنيزة، بالشراكة مع المجلس الدولي للتمور واتحاد الغرفة التجارية السعودية، ومشاركة منظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة (الفاو)، والمنظمة العربية للتنمية الزراعية والمركز الوطني للنخيل والتمور، ووزارة التجارة ووزارة الصناعة والثروة المعدنية، وعدد من الجهات الحكومية والقطاع الخاص، ومختصين دوليين من أنحاء العالم.



السعودية


الاقتصاد السعودي




المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى

You cannot copy content of this page