منوعات

جون ترافولتا ينعى نيوتن-جون: «لقد جعلت حياتنا كلها أفضل بكثير»

نجمة فيلم «غريس» ترحل بعد صراع مع السرطان منذ 30 عاما

نعى الممثل جون ترافولتا الممثلة والمغنية الأسترالية أوليفيا نيوتن – جون، والتي توفيت أمس الاثنين عن عمر 73 عاماً. وقدم ترافولتا ونيوتن – جون الفيلم الموسيقي الشهير «غريس»، والذي حقق نجاحا كبيرا في حقبة السبعينيات.

واكتسبت نيوتن – جون شهرة عالمية من خلال دورها إلى جانب جون ترافولتا في الفيلم الموسيقي «غريس».

وكتب ترافولتا على «إنستغرام»: «عزيزتي أوليفيا، لقد جعلت حياتنا كلها أفضل بكثير. كان تأثيرك لا يصدق. أحبك كثيراً».

وأفاد زوج نيوتن – جون، جون إيستلرينغ في بيان أمس (الاثنين) بأن الممثلة «توفيت بسلام في مزرعتها بجنوب كاليفورنيا صباح اليوم وسط عائلتها وأصدقائها». وكانت الراحلة تصارع سرطان الثدي منذ 30 عاماً.

وأصدرت نيوتن – جون نحو 40 ألبوماً ضمت أغنيات من نوعي الكانتري والبوب روك، من أبرزها «فيزيكال» الذي حقق نجاحاً كبيراً عام 1981، وأحيت مئات الحفلات الموسيقية في مختلف أنحاء العالم.

وأصيبت النجمة وهي في الأربعينات من عمرها بسرطان الثدي، وبعد استئصال ثدييها عام 1992 ظهر السرطان مجدداً لديها عامي 2013 و2017، مع انتشار النقائل السرطانية. ووضعت نيوتن – جون كل طاقتها وشهرتها في سبيل مكافحة المرض منذ أن فتك بها.

وشدد زوج نيوتن – جون في البيان على أنها «كانت رمزاً للنصر والأمل مدى 30 عاماً من خلال تناولها تجربتها مع سرطان الثدي»، مذكراً بأن صندوقاً باسمها هو «أوليفيا نيوتن – جون فاونديشن فاند» أنشئ لتمويل الأبحاث عن النباتات الطبية والسرطان.
* مكافحة للسرطان

ونيوتن – جون المولودة في 26 سبتمبر (أيلول) 1948 في مدينة كامبريدج الإنجليزية والتي منحتها الملكة إليزابيث الثانية لقب «دايم» لجهودها في جمعيات مكافحة السرطان ومساهمتها في الفنون، هي حفيدة عالم الفيزياء الألماني ماكس بورن الذي منح جائزة نوبل عن أبحاثه المتعلقة بنظرية الكم.

أما والدها فقاتل في صفوف القوات البريطانية خلال الحرب العالمية الثانية، وشارك في اعتقال رودولف هيس نائب أدولف هتلر.

وكانت نيوتن – جون التي أطلق عليها اسم «ليفي» في الخامسة عندما انتقلت عائلتها إلى ملبورن الأسترالية. وفي السادسة عشرة، فازت الفتاة الشغوفة بالموسيقى بمسابقة غنائية محلية، فما كان من والدتها إلا أن شجعتها على تطوير موهبتها وعادت وإياها إلى إنجلترا، حسبما أفادت وكالة الصحافة الفرنسية.

وما لبثت أن حققت باكورة نجاحاتها بفضل أغنياتها المنفردة الأولى. وفي العام 1974، مثلت بريطانيا في مسابقة «يوروفيجن» وحلت في المركز الرابع بعد فرقة «آبا».

ثم انتقلت إلى كاليفورنيا، حيث اشتهرت في مجال موسيقى الكانتري والوسترن. وفازت الإنجليزية – الأسترالية بجائزة «المغنية الأكثر شعبية في الولايات المتحدة» مرتين، وبجائزة «غرامي» متفوقة على أدولي بارتون.

وكان ترافولتا من اقترح اسمها لفيلم «غريس» بعد النجاح الذي حققه فيلمه «ساترداي نايت فيفر».

وحقق الفيلم عام 1978 نجاحاً عالمياً كبيراً وبات الملايين في العالم يحفظون أغنيات نيوتن – جون ويرقصون على أنغامها، ومن أبرزها «سامر نايتس» و«يور ذي وان ذات آي وانت».

إلا أن أوليفيا نيوتن – جون لم تواصل طويلاً مسيرة بروزها السينمائية رغم الزخم الذي وفره لها النجاح العالمي الكبير للفيلم. فبعد بضعة أفلام، كرست نفسها بشكل أساسي للغناء ولمزرعتها في كاليفورنيا حيث كانت تعيش محاطة بالحيوانات.





المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى

You cannot copy content of this page