أخبار العربية

فتح معابر وزيادة عمال مكافأة لـ«حماس» في غزة

أدخلت إسرائيل تسهيلات إضافية لقطاع غزة بعد يومين على وقف القتال هناك، في خطوة قالت وسائل إعلام إسرائيلي إنها بدت مكافأة لحركة حماس على عدم اشتراكها في القتال الذي ظل مركزا ضد حركة الجهاد الإسلامي على مدار 3 أيام.

وأعلنت «هيئة الشؤون المدنية» الفلسطينية، أن سلطات الاحتلال أبلغتها بفتح معبر بيت حانون «إيرز»، بشكل طبيعي كما كان عليه الوضع قبل موجة التصعيد الأخيرة.

وبموجب القرار سمح للعمال أيضا بالمرور عبر المعبر ابتداء من الثلاثاء. وكانت إسرائيل قد أبقت المعبر مغلقا بعد انتهاء جولة القتال يوم الأحد، وفتحته الاثنين جزئيا لسفر الحالات الإنسانية ومرور الدبلوماسيين.

وقالت القناة 12 الإسرائيلية، إن الحكومة الإسرائيلية تعتزم الإعلان عن تقديم خطوات اقتصادية تجاه القطاع، بما يشمل السفر جوا خارج غزة عبر مطار إسرائيلي. وبحسب القناة، قرر رئيس الوزراء يائير لبيد ووزير الدفاع بيني غانتس، زيادة حصة العمال، تدريجياً، إلى 20000 ألف عامل، في حين يفحص قائد المنطقة الجنوبية، إمكانية السماح بسفر سكان قطاع غزة إلى الخارج، عبر مطار رامون الذي ستفتحه إسرائيل هذا الشهر لسفر الفلسطينيين من الضفة الغربية.

وقالت صحيفة هآرتس العبرية، الثلاثاء، إن إسرائيل قررت مكافأة حركة حماس على عدم المشاركة في جولة القتال الأخيرة، وذلك من خلال تقديم المزيد من المساعدات وتحسين الوضع الاقتصادي بغزة. وكتب المحلل العسكري عاموس هرئيل، أن إسرائيل تستخدم الجولة الأخيرة، من أجل الترويج لتحرك مدني أكثر نجاحا تجاه حماس، والذي قد يتضمن الوصول إلى صفقة تبادل أسرى جديدة، رغم أن فرص ذلك لا تبدو عالية في المدى القريب.

واعتبر هرئيل أن السماح بتدفق العمال وكذلك إدخال تحسينات اقتصادية جزء من هذه السياسة.

وأكدت هآرتس أن إسرائيل تبذل قصارى جهدها لمكافأة حماس على عدم المشاركة في القتال ضدها، ويوجد رهان إسرائيلي على أن يساعد التحسن الاقتصادي والمشاريع المدنية، في جلب هدوء طويل الأمد، باعتبار أن حماس المسؤولة عن حياة السكان هناك ستفضل اختيار السلام لفترة طويلة على الحرب.

وأيد مصدر أمني إسرائيلي، خطة إسرائيل، وقال إن زيادة المساعدات المدنية وتحسين رفاهية سكان القطاع، أتى ثماره مع حماس وظهر ذلك جليًا خلال جولة القتال الأخيرة.

وأضاف «كان عاملا حاسما في قرار الحركة تجنب المشاركة في جولة القتال».

واعتبر المصدر، أن حماس اتخذت قرارًا استراتيجيًا وأدركت أن اعتقال بسام السعدي لا يستحق الإضرار بالإنجازات المدنية والاقتصادية التي تحققت لمواطني غزة، وبناء عليه قررت إسرائيل المضي بهذه السياسة وتعزيزها.





المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

You cannot copy content of this page