منوعات

دوران الأرض يتباطأ ويجعل أيامنا أطول… ما السبب؟

دوران الأرض يتباطأ ويجعل أيامنا أطول… ما السبب؟


الثلاثاء – 11 محرم 1444 هـ – 09 أغسطس 2022 مـ


البطء المستمر للأرض لم يسبق له مثيل واستمر خلال الخمسين عاماً الماضية (رويترز)

لندن: «الشرق الأوسط»

بدأ كوكب الأرض في الدوران بمعدل أبطأ، مما يجعل الأيام أطول، ويحاول العلماء فهم الأسباب وراء هذه الظاهرة.
بشكل عام، هناك معطيات أدت إلى إطالة يوم الأرض من طوله البالغ 86 ألفاً و400 ثانية تقريباً.
على مدى ملايين السنين، كان دوران الكوكب يتباطأ بسبب الاحتكاك الناجم عن القمر. كل 100 عام، يتم إضافة حوالي 2.3 مللي ثانية إلى طول اليوم – منذ مليارات السنين، كان اليوم على الأرض يستمر 19 ساعة فقط، وفقاً لصحيفة «إندبندنت».
الآن، ومع ذلك، فإن البطء المستمر للأرض لم يسبق له مثيل، واستمر خلال الخمسين عاماً الماضية، وبشكل عام، تباطأ دوران الأرض بنحو 6 ساعات في الـ2740 عاماً الماضية، وفقاً لدراسة نُشرت عام 2016.
وقال الباحثون، «لقد وجد أن معدل الدوران ينحرف عن المعدل الموحد، بحيث يزداد التغير في طول متوسط اليوم الشمسي (لود) بمعدل متوسط قدره +1.8 مللي ثانية لكل قرن». وأشاروا إلى أن هذا أقل بكثير من المعدل المتوقع على أساس احتكاك المد والجزر، وهو +2.3 مللي ثانية لكل قرن.
وصلت الأرض إلى أقصر يوم لها في 29 يونيو (حزيران) 2022، ولكن الاتجاه العام هو أن الأيام تطول – مع عدم وجود تفسير متاح بسهولة.
هناك عدد قليل من النظريات: أنظمة الطقس التي تذوب الصفائح الجليدية قد يكون لها تأثير على المدى الطويل، كما هو الحال في الارتفاعات المنخفضة، يتقلص الكوكب إلى الداخل. ومع ذلك، فقد كانت هذه العوامل تتناقص بمعدل ثابت، لذلك قد لا تتناسب مع مثل هذا التغيير المفاجئ.
من الممكن أن تتسبب التقلبات في سرعة دوران الكوكب المعروفة باسم «تذبذب تشاندلر» – حركة صغيرة غير منتظمة للأقطاب الجغرافية للأرض عبر سطح الكرة الأرضية – في إحداث تأثير.
أيضاً، هناك عوامل أخرى قد تتسبب في حدوث ذلك مثل العمليات في الطبقات الداخلية أو الخارجية للأرض، أو المحيطات، أو المد والجزر، أو حتى المناخ. وقد تغير الزلازل الكبرى أيضاً طول اليوم، لكن المعدل يكون ضئيلاً في العادة.





المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

You cannot copy content of this page