منوعات

شكوك حول مضغ الفراعنة لنباتات «مخدرة»

أثارها باحث إسباني… ومؤرخان مصريان يطلبان الدليل

أثار باحث إسباني شكوكاً حول مضغ المصري القديم للنباتات المخدرة، وذلك في إطار رصده لازدواجية الشكل الجنسي في عينات من جماجم مصرية قديمة تم اكتشافها في مقبرة منتومحات (TT34) بمنطقة العساسيف بالأقصر (جنوب مصر).

وازدواج الشكل الجنسي، هو الاختلاف المنهجي في الشكل بين أفراد ينتمون لنفس النوع، لكنهم من جنس مختلف، وكان من أبرز ما رصده الباحث جيسوس هيرين لوبيز، من كلية الأحياء بجامعة كانتوبلانكو بالعاصمة الإسبانية مدريد، في تلك الدراسة، التي أجريت على عينات تمثل جماجم 43 أنثى و41 ذكراً، أن شكل وجه الرجال كان واسعاً جداً، مع اختلافات واضحة مع النساء في القوس الوجني أو عظم الخد، وهو عظم يمتد من الأمام الجنبي لجمجمة الإنسان حتى فتحة الأذن.

ويلعب القوس الوجني دوراً مهماً في نظام المضغ، وتعجب لوبيز من أن تكون هناك اختلافات بين الرجال والنساء، واستبعد في دراسته المنشورة في العدد الأخير من دورية «العلوم الأنثروبولوجية»، أن يكون الأمر له علاقة بالتغذية لاشتراكهم في تناول الطعام نفسه، لكنه قال في تصريحات خاصة لـ«الشرق الأوسط»: «عليك أن تبحث عن أنشطة أخرى لا تتعلق بالضرورة بالطعام، ولكنها تتعلق بجهاز المضغ، وقد يكون مضغ القات أو التنبول (نبتة تسبب نوعاً من الإدمان، لها خصائص تشبه التبغ)، وربما قد يكون السبب هو استخدام الفم كـ(يد ثالثة) في بعض الأعمال».

وبينما رصد لوبيز اختلافات في «القوس الوجني»، رصد أيضاً الكثير من الهشاشة في «اللُقم القذالية»، وهو المكان الذي يتصل فيه الرأس مع العمود الفقري، وكانت هذه الحالة المرضية منتشرة، حتى في الجماجم التي لم تتقدم في السن، ورصد وجودها في كلا الجنسين، وإن كانت بدرجة أكبر عند النساء، وهو ما قد يفسر أن الرجال والنساء استخدموا رؤوسهم في العمل.

ويقول لوبيز: «تظهر لنا صور في مصر القديمة لنساء يحملن حمولات ثقيلة على رؤوسهن، ونرى هذا أيضاً اليوم في العديد من البلدان حيث تحمل النساء الأحمال على رؤوسهن، ويبذلن جهداً كبيراً ويحافظن على توازنهن، مما يسمح بأيديهن أن تكون حرة لتلبية الاحتياجات الأخرى، وحقيقة أننا لاحظنا ذلك أيضاً في جماجم الذكور تقودنا إلى الاعتقاد بأن الرجال حملوا أيضاً حمولات على رؤوسهم، رغم أنها لا تظهر بشكل متكرر في الصور المصرية القديمة».

ويضيف: «لا يمكننا التمييز بين نوع أو آخر من الأحمال، لكننا لاحظنا أنها ستكون أحمالاً ثقيلة».

وأضاف أنه «بفضل دراسات علم الأمراض القديمة، يمكننا معرفة أشكال العدوى، وطرق الهجرة، والعلاجات التي تمت تجربتها في العصور القديمة، والأهم من ذلك، يمكننا مراقبة تطور الأمراض».

ومن جانبه، يبدي الكاتب في علم المصريات بسام الشماع، تحفظاً على التفسير الذي ذهب إليه لوبيز، والمتعلق بمضغ المواد المخدرة، وقال في تصريحات خاصة لـ«الشرق الأوسط»: «أوافق على تفسيره للهشاشة بـ(اللُقم القذالية) لأن لدينا صوراً وإن كانت قليلة، تظهر استخدام الرجال رؤوسهم في حمل بعض الأشياء مثل النساء، وكنت أفضل في تفسيره المتعلق بالاختلافات في (القوس الوجني) الاكتفاء بإثارة احتمالية أن يكون السبب له علاقة باستخدام الفم كيد ثالثة».

وأضاف: «لدينا أدلة واضحة من الصور التي توجد على جدران المعابد لاستخدام المصري القديم فمه كيد ثالثة، سواء في صناعة السيور الخاصة بالنعال، أو في النفخ أثناء العمل بمهنة الحدادة، فكان الأولى بالباحث أن يكتفي بهذا التفسير الذي يوجد دليل يدعمه».

ومتفقاً مع الرأي السابق، يقول الطبيب والكاتب في علم المصريات، وسيم السيسي، أن المصري القديم لم يعرف عنه تناول المواد المخدرة على سبيل الإدمان، لكنه استخدمها كأعراض علاجية، فمثلاً كان يستخدم لبن ثمرة نبات «أبو النوم»، وهو الأفيون، كمهدئ للأطفال، من أجل مساعدتهم على النوم، كما عرف أيضاً، استخدام نبتة الأفيون والحشيش والصفصاف، والبذر خلة، كونها مسكنة للألم، وتحسن الحالة النفسية.

ورفض السيسي في تصريحات لـ«الشرق الأوسط»، مجرد التلميح بإدمان المصري القديم للمخدرات، دون أن تكون هناك أدلة واضحة تدعم هذا الكلام، مشيراً إلى أنه عندما يتحدث عن استخدام بعض المواد المخدرة في العلاج، فلدية دلائل من البرديات المصرية القديمة تدعم ذلك، ولكن إثارة شبهة مضغ المواد المخدرة كإدمان، دون دليل، فهذا غير مقبول، لا سيما أن العينة التي أجريت عليها الدراسة ليست بالكبيرة، حتى نطلق مثل هذه الأحكام».

ولفت السيسي إلى «أن فكرة الإدمان في مصر القديمة، كانت غير مقبولة، بدليل ما ورد في البرديات التي كانت تنصح المصري القديم بـعدم الإكثار من شرب الخمر، حتى لا يكون مثل المجداف المكسور».





المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى

You cannot copy content of this page