مال و أعمال

«أبل» تطالب الموردين التايوانيين وضع «صنع في تايبيه الصينية» على منتجاتهم

أفادت تقارير بأن شركة «أبل» طلبت من الموردين المقيمين في تايوان وضع ملصقات على المنتجات تشير إلى أنها «مصنوعة في الصين»، في محاولة لتجنب التعطيل الناتج من عمليات التفتيش الجمركية الصينية الصارمة الناتجة من زيارة رئيسة مجلس النواب الأميركي، نانسي بيلوسي، إلى تايبيه.

ووفقاً لتقرير نشرته صحيفة «نيكي Nikkei»، فقد طلبت الشركة الأميركية من المصنعين وضع ملصقات على المنتجات المتجهة إلى البر الرئيسي للصين تشير إلى أنها مصنوعة في «تايبيه الصينية» أو «تايوان – الصين».

وأوضحت «أبل» أن عبارة «صنع في تايوان» يمكن أن تؤدي إلى «تأخير وغرامات وحتى رفض شحنة كاملة بموجب القانون بالصين».

وتم توجيه انتقادات واسعة لـ«أبل» بسبب هذا المطلب، وفقاً لصحيفة «الغارديان» البريطانية.

وأشارت شركة GreatFire، التي تعمل ضد الرقابة الصينية على الإنترنت، إلى أن هذه الخطوة كانت تصعيداً لخطوة سابقة قامت بها «أبل»، وأزالت خلالها علم تايوان من لوحات مفاتيح الرموز التعبيرية (الايموجي) للمستخدمين في الصين وهونغ كونغ.

وقالت الشركة، إن هذه التصرفات تشير إلى أن «أبل» لن تتوقف أبداً عن التعاون مع النظام الصيني وفرض الرقابة الخاصة بها على منتجاتها.

من جهته، قال المحلل الاقتصادي مينغ شو كيو لصحيفة «الغارديان»: «ربما شعرت شركة (أبل) أنه ليس لديها خيار سوى الامتثال لطلبات الصين. سيكون تأخير الشحن الآن مدمراً لها، حيث إن الشركة الآن في مرحلة الإنتاج النهائية لجهاز (آيفون 14)، والمتوقع الإعلان عنه الشهر المقبل».

وتعد الصين تايوان مقاطعة انفصالية ستخضع في النهاية لسيطرة بكين مرة أخرى.

ومع ذلك، ترى تايوان نفسها كدولة مستقلة لها دستورها وقادتها المنتخبون ديمقراطياً.

واستنكرت بكين زيارة بيلوسي، أعلى مسؤولة أميركية منتخبة تزور تايوان منذ 25 عاماً، وأطلقت أوسع مناورات عسكرية في تاريخها في محيط تايوان وعلّقت مناقشات وشراكات ثنائية عدّة مع الولايات المتحدة، لا سيّما في مجال التغيّر المناخي والدفاع.





المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

You cannot copy content of this page