أخبار العربية

إردوغان: بوتين طلب مني التعاون مع نظام الأسد

إردوغان: بوتين طلب مني التعاون مع نظام الأسد

بعد تأكيد الرفض الروسي لعملية تركية في شمال سوريا خلال «قمة سوتشي»


الأحد – 10 محرم 1444 هـ – 07 أغسطس 2022 مـ رقم العدد [
15958]


بوتين وإردوغان… علاقات وثيقة وتنسيق في سوريا (د.ب.أ)

أنقرة: سعيد عبد الرازق

غداة القمة الروسية – التركية، في سوتشي، التي أعادت التأكيد على تباعد المواقف بين الجانبين، وتأكيد رفض موسكو لعملية عسكرية تركية محتملة في شمال سوريا، كشف الرئيس التركي، رجب طيب إردوغان، أن نظيره، فلاديمير بوتين، عرض عليه حل الأزمة، بالتعاون مع النظام السوري.
وقال إردوغان، في تصريحات لمجموعة صحافيين رافقوه، خلال عودته من سوتشي، نُشرت أمس (السبت)، إن بوتين أخبره بأن حل الأزمة السورية سيكون أفضل بالتعاون مع نظام بشار الأسد، وأنه رد بأن جهاز المخابرات التركية يتعامل بالفعل مع هذه القضايا مع المخابرات السورية «لكن بيت القصيد هو الحصول على نتائج».
أضاف إردوغان أن «السيد بوتين يحافظ على نهج عادل تجاه تركيا بشأن هذه القضية، ويذكر، على وجه التحديد، أنه سيكون معنا دائماً في الحرب ضد الإرهاب، وأنه ما دامت مخابراتنا تعمل على الأمر مع المخابرات السورية، فإننا نحتاج إلى دعم روسيا، وهناك اتفاقيات وتفاهمات بين البلدين في هذا الصدد».
وأوضح إردوغان أنه أبلغ بوتين، خلال لقائهما في سوتشي، أول من أمس (الجمعة)، بأن حل الأزمة السورية لا يمكن أن يتحقق، والمنظمات الإرهابية تصول وتجول فوق الأراضي السورية، وأنه ناقش معه إمكانية القيام بعملية عبر الحدود في سوريا. وأضاف: «ناقشنا أيضاً الخطوات التي يمكن اتخاذها ضد التنظيمات الإرهابية الموجودة في سوريا، واتفقنا على قرار منح حق الرد الضروري للهجمات على قواتنا الأمنية وأسراب القتلة الذين يهاجمون مواطنينا المدنيين».
وقال إردوغان إنه وبوتين اتفقا على التضامن والتنسيق بين بلديهما خلال التحرك ضد التنظيمات الإرهابية في سوريا.
وأكد بيان مشترك، صدر عقب لقاء بوتين وإردوغان في سوتشي، أن الاتفاق على التضامن والتعاون في مكافحة التنظيمات الإرهابية في سوريا، وأهمية العلاقات القائمة على الثقة بين البلدين في إرساء الاستقرار إقليمياً ودولياً.
وتلوّح تركيا، منذ مايو (أيار) الماضي، بشن عملية عسكرية في شمال سوريا، تستهدف مواقع «قوات سوريا الديمقراطية» (قسد) التي تشكل وحدات حماية الشعب الكردية (تعتبرها أنقرة تنظيماً إرهابياً) غالبية قوامها، في منبج وتل رفعت، بهدف استكمال إقامة مناطق آمنة بعمق 30 كيلومتراً كحزام أمني على حدود تركيا الجنوبية. لكن العملية المنشودة قوبلت بالرفض من جانب الولايات المتحدة والدول الأوروبية، إلى جانب روسيا وإيران، اللتين تدعمان النظام السوري الذي يتشارك السيطرة مع «قسد» على مناطق في شمال وشمال شرقي سوريا.
وقبل أسبوع من انعقاد «قمة سوتشي»، نفذت قوات النظام و«قسد» مناورات بالذخيرة الحية في منبج، تحت رعاية القوات الروسية.
وقبل ساعات من القمة، قال المتحدث باسم «الكرملين»، دميتري بيسكوف، إن موسكو تأخذ في الاعتبار المخاوف الأمنية المشروعة لتركيا في سوريا، لكن من المهم للغاية عدم اتخاذ أي خطوات من شأنها أن تزيد من عدم الاستقرار، وتضر بوحدة أراضي البلاد، في تأكيد للرفض الروسي للعملية التركية المحتملة.
وعكست تصريحات إردوغان للصحافيين، في طريق عودته من سوتشي، بحسب مراقبين، ارتداداً عن العملية العسكرية التي لوّح بها من قبل، بعدما واجه رفضاً إيرانياً وروسياً لها خلال قمة طهران الثلاثية مع بوتين والرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي، في 19 يوليو (تموز) الماضي. وتكرار الموقف الروسي في القمة الثنائية مع بوتين، في سوتشي، جاء بعد 17 يوماً فقط من قمة طهران التي تناولت الملف السوري، في ضوء مسار آستانة، الذي تدور مفاوضاته بضمان روسيا وتركيا وإيران.



سوريا


أخبار سوريا




المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى

You cannot copy content of this page