أخبار العربية

«القاعدة» بعد مقتل زعيمه… بين «الانفراديين» ومواجهة «التفكك»

«القاعدة» بعد مقتل زعيمه… بين «الانفراديين» ومواجهة «التفكك»

متخصصون أكدوا أن «المخاوف قائمة»


السبت – 9 محرم 1444 هـ – 06 أغسطس 2022 مـ رقم العدد [
15957]


القاهرة: وليد عبد الرحمن

فيما يبدو أن «الذئاب المنفردة» أو «الانفراديين» سيكون «رهان» تنظيم «القاعدة» مستقبلاً مع «التفكك والتشظي الذي يشهده التنظيم المركزي». في حين أكد متخصصون في الشأن الأصولي بمصر، أن «المخاوف قائمة من أي هجمات مُحتملة للتنظيم» عقب مقتل زعيم «القاعدة» أيمن الظواهري.
ولا زالت دعوة «إعلام تنظيم (القاعدة)» قبل أشهر التي دعا فيها (الذئاب المنفردة) لتنفيذ أي هجمات بـ«السلاح المتاح» عالقة في الأذهان. وعرض حينها «مكافآت مالية لأي شخص ينفذ أي هجوم سواء عن طريق (الطعن بسكين المطبخ أو الدهس بالسيارات)». ويرى مراقبون أن «عرض (القاعدة) لم يلقَ استجابة، وكشف حجم الأزمة في التنظيم».
وحذرت وزارة الخارجية الأميركية (الخميس) من «خطر شن (هجمات إرهابية محتملة) ضد مواطنين أميركيين في الخارج في أعقاب الغارة الجوية الأميركية التي قتلت زعيم (القاعدة) في كابل بأفغانستان». لكن تقريرا لمجلس الأمن ذكر الشهر الماضي أن «التنظيم غير قادر على شن هجمات».
وقال الباحث المتخصص في شؤون الحركات الأصولية بمصر، أحمد زغلول، إن «(القاعدة) تنظيم (متفكك) في عهد أيمن الظواهري بشكل كبير، على العكس الذي كان عليه وقت أسامة بن لادن»، مضيفاً «كان تنظيم (القاعدة) في السابق يطلب البيعة من الأذرع والفروع، وكان هناك تدريبات للعناصر، وتواصل مع كافة الأفرع، فضلاً عن وجود انتماء فكري للتنظيم المركزي». وأوضح أنه في عهد الظواهري «حدث انشقاق و(تفكك) لـ(التنظيم المركزي للقاعدة) استفاد منه بعض الأذرع التي أعلنت الانشقاق عن (القاعدة) والانضمام لـ(داعش)، فضلاً عن أن التنظيم عانى من (رخوة القبضة التنظيمية) للظواهري».
حول فرص «القاعدة» في الاعتماد على «الذئاب المنفردة» مستقبلاً. قال زغلول لـ«الشرق الأوسط» إن «(الذئاب المنفردة) تكتيك في العمل لـ(القاعدة) و(داعش)، وهو أسلوب لا يحتاج لبيعة أو دعم لوجستي، من أي مكان يستطيع (الانفرادي) تنفيذ عمليته، ووقتها يعلن أي تنظيم عنها».
ووفق المراقبين فإن «(الانفراديين) لا يخضعون لـ(القاعدة) بصورة تنظيمية؛ بل هم شخص أو أشخاص يخططون وينفذون باستخدام السلاح المتاح لديهم، كما حدث في استهداف المطارات والمساجد والأسواق والمقاهي والتجمعات، فهم أشخاص يقومون بهجمات بشكل منفرد دون أن تربطهم علاقة واضحة بتنظيم ما؛ سواء أكانت هذه العمليات بالأسلحة المتطورة أو بالطرق البدائية مثل (سكين المطبخ) أو العصا أو حتى الدهس بالسيارات والشاحنات، وهذه العمليات لها تأثير إعلامي كبير، والتخطيط لها يعتمد على آليات بسيطة جداً من قبل (الذئاب المنفردة)».
دراسات دولية سابقة أشارت عن أن العديد من الأشخاص المتعاونين أو المتعاطفين مع «تنظيمات الإرهاب» والذين يُعرفون إعلامياً بـ«الانفراديين» يتلقون تشجيعاً وتوجيهاً عبر «الإنترنت» من تنظيمي «القاعدة» أو «داعش»، لتنفيذ هجمات يمكن لهما لاحقاً تبنيها، وذلك بعد تراجع قدرة التنظيمين على تنفيذ هجمات كبيرة.
ويشار إلى أن أول ظهور لمصطلح «الذئاب المنفردة» كان في أحد فصول كتاب «دعوة المقاومة الإسلامية العالمية» الذي أعده أبو مصعب السوري بعد التحديات الأمنية التي واجهها تنظيم «القاعدة» الإرهابي بعد أحداث وهجمات 11 سبتمبر (أيلول) عام 2001، والذي يدعو فيه أفراد التنظيم والمتعاطفين معه إلى الجهاد المنفرد ضد الغرب – على حد وصفه. عن تهديدات «القاعدة» المحتملة لأميركا رداً على مقتل الظواهري. أكد زغلول أن «المخاوف قائمة مستقبلاً؛ لكن ذلك يتوقف على من سيقود (القاعدة) خلفاً للظواهري، وهل سيستطيع تجاوز الخلافات التي حدثت أيام الظواهري مع (الجهاديين)، وهل سيوفر دعما لوجستيا لعناصر التنظيم المركزي؟». وأضاف أن «المخاوف قائمة من (القاعدة)، وكانت موجودة وقت مقتل أسامة بن لادن في عام 2011، وكانت بشكل أضخم من الآن»، لافتاً أن «التنظيم الآن ليس لديه الإمكانيات الضخمة لتنفيذ عمليات كبيرة، لأنه (منهك) بشكل كبير ويعاني من (التفكك)».
ويتفق مع هذا الرأي الخبير المتخصص في الشأن الأصولي بمصر، أحمد بان، بقوله: «عقب مقتل بن لادن هدد التنظيم بالثأر ولم يحدث شيء، وقد يحدث هذا الآن بعد مقتل الظواهري؛ لكن التنظيم ضعيف الآن عن تنفيذ أي تهديدات؛ وقوته أقل مما كانت عليه وقت مقتل بن لادن». ويضيف لـ«الشرق الأوسط» أن «(القاعدة) يعاني من التشظي وهروب عناصره لـ(داعش)، فضلاً عن انشقاقات الأفرع، مما أضعف التنظيم»… وتولى الظواهري قيادة «القاعدة» بعدما قتلت قوات العمليات الخاصة الأميركية مؤسس التنظيم بن لادن عام 2011.



العالم العربي


أفغانستان


القاعدة


الارهاب




المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

You cannot copy content of this page